من إِعجَازِ السُّنَّةِ في المُعامَلاتِ والأَخْلاقِيَّاتِ

بقلم / مُصطفى الأزهري
داعية إسلامي بالأزهرِ الشريف
..
الحمد لله الذي تنزَّه عن النظير والعديل، وتقدَّس عما يقوله أهل التعطيل، أحمده كلما نطق بحمد وقيل، وأصلي على النبي محمد النبيل، وبعد: فقال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ : ”لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيطٍ، خيرٌ من أن يمس امرأة لا تحل له“

ومن هنا أقول: ما صافح رسول الله امرأةٌ قطُ، ولقد جائت الشريعة الإسلامية الغراء بتحريم مصافحة الرجل للمرأة والمرأة للرجل، وما حرم الله علينا شيئاً إلا وفي تحريمه الخير لنا، والآن هل تعرف ما الذي يحدث لو صافح رجلٌ امرأة؟! !

أثبت أهل التشريح أن هناك خمسة ملايين خلية في الجسم، تغطي الجسم، كل خليةٍ من هذه الخلايا تنقل الأحاسيس، فإذا لامس جسمُ الرجل جسمَ المرأة سرى بينهما اتصالٌ يثير الشهوة.. قالوا: حتى أحاسيس الشَّمِّ، فالشمُّ قد رُكب تركيباً يرتبط بأجهزة الشهوة، فإذا أدرك الرجل أو المرأة شيئا من الرائحة سرى ذلك في الأعصاب، وكذلك السماع، وأجهزة السمع مرتبطة بأجهزة الشهوة، فإذا سمع الرجل أو المرأة نغماتٍ من نوع معين، فإن هذا كله يُترجم وينتقل إلى أجهزة الشهوة.
وهذا كلام رجال التشريح المادي من الطب يصرحون به، ويدرسونه بأجهزتهم وآلاتهم، وأقول: سبحان الله الحكيم الذي صان المؤمنات والمؤمنين فأغلق عليهم منافذ الشياطين، فقال في كتابه المبين: {قُل لِلمُومِنينَ يَغُضواْ من أَبصَــرِهم وَيَحفَظُواْ فُرُجَهُم} [النور: 30]
وقال: {وقُل لِلمُومَنــتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَــرِهنَّ ويَحفَظنَ فُروجَهنَّ} [النور: 31]

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: