كيغية حرص الاسلام على المساواة بين المسلمين وإعانة الفقراء

كتب أشرف درويش

حرص الإسلام على المواساة بين المسلمين وإغاثة الملهوفين، وإعانة الفقراء والمساكين والمستضعفين وبخاصة في أيام الشدائد
قال رسول الله صل الله عليه وسلم *أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تطرد عنه جوعًا، أو تقضي عنه دينا*
والمطعمون للطعام ابتغاء وجه الله هم خيار الناس كما في الحديث: “خياركم من أطعم الطعام”
و الإطعام كفارة للصوم لمن لا يطيق (لسفر أو لمرض)
صدقة الفطر لأن الله تعالى نص بالإطعام قال تعالى{وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} [سورة البقرة: آية 184.]
وكذلك كفارة اليمين الإطعام الذي جعله الله كفارة لليمين: قد بينه سبحانه بأنه إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تعتادون إطعام أهليكم منه، قدراً ونوعاً، لقوله تعالى: فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ {المائدة:89}.
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: