استغاثة مواطن الى وزير الداخلية.

كتبت رانا الجوهرى.
قصه حقيقيه اصبحت قضيه ضحاياه اربع اشخاص انا واولادي
القصه بدآت منذ ولادتي في اوائل الثمانينات عندما قامت بخطفي سيده تدعي / عزيزه السعداوي محمد طه وكان ذلك تقريبا عام 1983 خطفتني من بين احضان امي وانا طفل رضيع من محافظه الاسكندريه والله اعلم واستخرجت شهاده ميلاد لي تثبت قانونا اني ابنها عشت وترعرعت معها 11 عام بمحافظه شمال سيناء مدينه العريش وبعد ذلك تم القبض عليها عام 1992 بقسم اول العريش بتهمه خطف الاطفال وتبين انها عاقر ولا تنجب قضيت سنه ونصف بمديريه امن شمال سيناء قامت الجهات المسئوله بالحكم عليها ب7 سنوات سجن وتقدم سيد يدعي / جمعه حسن مصطفي من محافظه المنوفيه ان له ابن مخطوف وقامت الجهات المسئوله بتسليمي له بنآن علي انه ابي الحقيقي الذي خطفت منه واستخرج الجهات المسؤله لي شهاده ميلاد اخري باسمه حيث ان من المفروض انني وصلت لبر الامان ورجعت لآهلي بعد ان اختطفت منهم 11 عام كملت دراستي وحصلت علي دبلوم وخدمت بالجيش قوات مسلحه وتزوجت وانجبت ويشاء القدر بعد ان يستلمني ذلك الرجل يتضح انه ليس ابي وليسو اهلي ولاكن تم تسليمي له عن طريق الخطاء عملت معه تحليل DNA واثبت عدم انتسابي له عند ذلك الوقت علمت انني ما زلت مجهول ومطلوب انني اعثر علي احضان اهلي ولاكن كيف ومن يستطيع ان يعطيني خيط رفيع امسك به حتي اعرف الحقيقه
اولا انشآت هذه الصفحه وسميتها اسلام الضائع
ثانيا ظهرت في اكثر من برنامج اعلامي وحكيت قصتي
ثالثا تم عمل تحليل DNA مع عدد 53 اسره ابنهم مخطوف من نفس عمري من جميع محافظات مصر
رابعا واخر ما زهقت دورت علي عزيزه اللي خطفتني وانا صغير وعرفت مكانها ولاكن فضلت الانتحار من شقتي حتي لا تفصح عن السر الخاص بي وهوا من اهلي
خامسا قام المدعو جمعه اللي استلمني علي انه ابويا وانا عمري 11 سنه برفع قضيه انكار نسب واخد حكم فيها
موقفي الانساني الان اني لم اعرف من اهلي من هم ومن اين
موقفي القانوني اني مواطن مسجل بذاكره الدوله مرتين
الاولي والثانيه بتشوفوهم صور شهادات ميلادي وفعليا الشهادتين لم يخصوني بآي شئ يعني الحكومه بتقولي انت اسلام سعيد
وانت برضو اسلام جمعه
وانت برضو شخص مجهول لانهم حكمو بانكار النسب للاب للتاني ووجهو تهمه الخطف للاب الاول اللي هوا جوز عزيزه
انا مين
واعيش كده ازاي حد يفهمني من غير اهل وقولنا ليهم معاد وربنا يجعلكم سبب في لقانا نصبر ونحتسب
طيب افهم ازاي اعيش من غير اسم من غير اثبات شخصيه
تصدقو بالله قضيتي يتشال فيها وزراء لو في عدل وانسانيه في مصر .
اسلام الضائع

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
+‏٣

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: