محاربات مسلمات لاينساهن التاريخ

الكاتبة هدى بيومي

 

شاركت النساء المسلمات جنبا إلى جنب مع الرجال في قتال المشرك ومن لاتجيد القتال

تضمد الجراح وتعالج المصابين حتي ولو لم يكن محرما …لها كسماح الرسول لرفيدة

معلومة تهمك

بتضميد جراح سعد بن معاذ وهو غير محرم لها …!!!!!

وقد شهدت بغداد وقرطبة والاندلس الكثير ممن تعلمن الطب والتمريض ومارسن هذه

المهنة ….وقد سمح الاسلام للمرأة أن تكون خلف الرجل في المعارك فتطبخ الطعام

وتقوم باسعاف الجرحي وتضميد جراحهم ….!!!!

وقد اجاز الامام احمد بن حنبل في الأثر ان تخدم المرأة الرجل المريض وتعالجه حتي

لو رأت عورته ….وقد روي انس رضي الله عنه قال :

(*رأيت عائشة بنت أبي بكر وام سليم وهما مشمرتان اري قدم سوقهما تنقلان قرب الماء

علي متنونهن ثم تفرغن الماء في افواه القوم ثم ترجعن*)رواه البخاري …!!!

وقد عالجت السيدة فاطمه الزهراء رضي الله عنها جراح رسول الله فى غزوة احد ولما

ظل ينزف احرقت بعض الحصير حتي صار رمادا وضمدت جراح رسول اللهﷺ حتي

توقف النزيف …وكانت عائشة عالمة بالطب قال عنها عروة بن الزبير وهو ابن اختها

وانها تعلمته من افواه من يفهمون الطب…

مجاهدات فى صفوف المسلمين :

أين مكان هذه النسوة من البيوت …؟؟؟؟!!..

نساء لخم ونساء جذام والخولانيات القرشيات مع المهاجرات يقاتلن بالسيوف في معركة

اليرموك عندما كان الرجال راجعين نحو تل النساء ولم يثبت غير أصحاب الرايات …!!!

قال عبد الله بن قرط الاسدي :

شهدت القتال كله فلم أر قتالا أشد من يوم التعوير ورجعت الخيل على أذنابها وقاتلت

الأمراء بأنفسها والرايات بأيديهم حتى كان أبو عبيدة ويزيد بن أبي سفيان وعمرو بن

العاص والمسبب بن نجيبة الفزاري وعبد الرحمن بن أبي بكر الصديق والفضل بن العباس

يقاتلون قتالا شديدا قال عبد الله بن قرط :

فقلت في نفسي: وكم مقدار ما يقاتلون هؤلاء وهم نفر يسير حتى ساعدتنا النساء اللاتي

شهدن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاهد يداوين الجرحى ويسقين الماء ويبرزن

إلى القتال ولم أر امرأة من نساء قريش قاتلت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا

في اليمامة مع خالد مثل ما قاتلت نساء قريش يوم اليرموك حين دهمهن القتال وخالط

الروم المسلمين فضربن بالسيوف ضربا وجيعا وذلك في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله

عنه وكان قد انضم النساء المهاجرات لغيرهن وقامت الحرب على ساق وتنادى النساء

بأنسابهن وأمهاتهن والقابهن وجعلن يقاتلن قتال الموت ويضربن وجوه الخيل بالعمد

ويلوحن بالأطفال وجعل النساء بعضهن يقاتل المشركين وبعضهن يقاتل المسلمين حتى

رجعوا إلى قتال المشركين وبعضهم يسقي الماء وبعضهن يشد الجراح قال فبينما هن يقاتلن

وقد هجمت الرجال إذ انهزمت نساء لخم وجذام وخولان فخرجت خولة بنت الأزور وام حكيم

وأم حكيم ابنه حكيم بنت الحرث وسلمى بنت لؤي وجعلهن يضربن في وجوههن ورؤوسهن

بالعمد ويقلن اخرجن من بيننا فانتن توهن جمعنا قال فرجعت نساء لخم وجذام يقاتلن قتال

الموت وقاتلت أم حكيم بنت الحرث أمام الخيل بالسيف وما نسمع يومئذ صوت واحدة

من النساء غير صوت واعظة تعظ أم حكيم فإنها جعلت تنادي يا معاشر العرب احصدوا

الغلف بالسيوف و أسماء بنت ابي بكر فإنها قرنت عنانها بعنان زوجها الزبير ابن العوام

فما كان يضرب إلا ضربت مثله قال فتراجع المسلمون إلى القتال حين رأوا النساء يقاتلن

قتال الموت ويقول الرجل لمن يليه : أن لم نقاتل نحن هولاء وإلا فنحن أحق بالخدور

من النساء

شهيرات مسلمات: أسماء بنت يزيد :

رُوي أنها أتتْ النبي فقالت: يا رسول اللَّه، إني رسول مَنْ ورائي من جماعة نساء المسلمين

كلهن يقلن بقولي، وعلَى مثل رأيي، إن الله تعالى قد بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنا بك

واتبعناك. ونحن ـ معشر النساء ـ مقصورات مخدرات، قواعد بيوت، ومواضع شهوات الرجال،

وحاملات أولادهم. وإن الرجال فُضِّلوا بالجُمعات، وشهود الجنائز، والجهاد، وإذا خرجوا للجهاد؛

حفظنا لهم أموالهم، وَرّبينَا أولادهم، أَنُشَاِركُهُم فى الأجر يا رسول اللَّه …؟؟؟؟

=فالتفت رسول الله بوجهه إلى أصحابه، فقال: «هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالاً عن

دينها من هذه ..؟؟؟».

فقالوا: لا واللَّه يا رسول اللَّه، ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا.فقال رسول الله :

«انصرفى يا أسماء، وأَعْلِمي من وراءك من النساء أن حَُسن تبعُّل إحداكنّ لزوجها، وطلبها

لمرضاته، واتباعها لموافقته، يعدل كلّ ما ذكرت للرجال». فانصرفت أسماء وهي تهلّل

وتكبر استبشارًا بما قال لها رسول الله….!!!!

إنها أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية، ابنة عم معاذ بن جبل.وكانت تسمى ـ أيضًا ـ

«فكيهة»، وتُكنى بـ «أم سلمة» أو «أم عامر الأشهلية».كانت من النسوة اللاتي بايعهن

رسول اللَّه ( يوم الحديبية. تقول : إن رسول اللَّه ( قبض يده وقال: «إني لا أصافح

النساء إنما قولى لمائة امرأة كقولى لامرأة واحدة أو مثل قولي لامرأة واحدة» [الترمذى

والنسائي].

كانت عند رسول اللَّه (، والرِّجال والنِّساءُ قُعُودٌ معه، فقال: «لعل رَجلا يقول ما فعل بأهله،

ولعلَّ امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها» فسكتوا فقالتْ: إي واللَّه يا رسول اللَّه، إنَّهم ليفعلون

وإنهن ليفعلْنَ. فقال :

(«فلا تفعلوا، فإنما مَثَلُ ذلك مَثَلُ شيطان لقي شيطانة فغشيها (أي: جامعها) والناس ينظرون»

[أحمد].

وقد شهدت»أسماء» مع رسول اللَّه ( فتح مكة، ثم امتد بها العمر حتى شهدت موقعة

اليرموك سنة خمس عشرة من الهجرة. ويُقال إنها قتلت من الروم تسعة بعَمود فُسطاطها

(خيمتها)….!!!!

رَوَتْ عن النبي ( عددًا ليس بالقليل من أحاديثه)، ورَوَى عنها كثيرون….!!!

فلله در نساء قريش يوم اليرموك .

نساء مسلمات محاربات:

نسيبة بنت كعب,و هي ام عمارة و مشهورة باسمها و كنيتها فقد حاربت

امام رسول الله في أحد بالسيف عندما انكشف عنه اصحابه و اصابتها

جروح و قال عنها رسول الله (مقامها خير من فلان و فلان )و حاربت في

معركة اليمامة جيش مسيلمة و ابلت بلاء حسنا و قطعت ذراعها في المعركة.

و احتفظت المراة المسلمة بهذه العاده المستمرة في حضور المعارك للتمريض

او القتال فروي عن ام موسي بن نصير انها شهدت مع زوجها فقتلت علجا

(اي فارسا روميا)و اخذت سلبه ,و روي عن صفية بنت ابي طالب انها في

خيبر قتلت يهوديا بعد ان احجم حسان بن ثابت عن ذلك ,و روي عن خولة

بنت الازور انه كان لها دور مجيد في حروب الشام.

و جاء في مجمع الزوائد ان اسماء بنت يزيد بن السكن بنت عم معاذ بن

جبل قتلت يوم اليرموك تسعة من الروم بعمود فسطاط (رواه الطبراني

و رجاله ثقات)

ولي عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه سمراء بنت نهيك الاسديه

حسبه السوق واعطاها سوط لتؤدب به المخالفون والمخالفات ….

ثمل الكهرمانه فى العصر العباسي :

فى عهد الخليفة المقتدر …اشارت كتب التاريخ الي إمرأة تولت القضاء هي

ثمل القهرمانة وكانت تجلس بدار المظالم بالرصافة فى بغداد وتنظر فى رقاع

الناس كل يوم جمعة ويحضر مجلسها الفقهاء والقضاة واطمأن الناس لعدالتها

واعترفوا بفضلها …

نسيبة بنت كعب هي ام عمارة ..حاربت امام رسول الله صل الله عليه

وسلم بالسيف فى معركة احد عندما انكشف عنه اصحابه واصيبت

وقال عنها رسول الله صل الله عليه وسلم (* مقامها خير من فلان وفلان*)

وحاربت فى معركة اليمامة جيش مسيلمة وابلت بلاء حسنا وقطعت ذراعها فى

المعركة

ام موسي بن نصير حاربت الي جانب زوجها وقتلت فارسا رومانيا واخذت

ماسلبه ..وقد قتلت صفية بنت ابي طالب رضي الله عنها يهوديا فى حرب

خيبر بعد ان احجم حسان بن ثابت عن قتله ….وكان لخولة بنت الازور دورا

مجيدا فى حروب الشام ….اما اسماء بنت يزيد بن السكن بنت عم معاذ بن

جبل فانها قتلت فى موقعة اليرموك تسعة من الروم بعمود خيمتها ….فلا

تكوني اقل من جداتك اختاه ولاتقفي مكتوفة الايدي فانت حفيدة خولة

وعائشة واسماء ونسيبة ومعركتك الحالية ليست اقل من معاركهن فعليك

حماية بيتك واولادك وزوجك وامتك مما يحاك لنا فمازالت اذناب أعداء

الامة باقية ومازالت تحاول وباصرار القضاء على امة الاسلام رجالها ونسائها

واطفالها حتي لاتقوم للاسلام واهله قائمة …فقاوميهم حفيدة العظيمات

ولاتعطيهن فرصة القضاء على امتك ….انت تاج علي الرأس النعم منكن …!!!

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: