نان الذي طالما أضحكنا و أدخل البهجة علي قلوبنا .. رحل وحيداً الفنان القدير عبدالفتاح القصري 

كتب / احمد عبدالعزيز

ف يوم ٨ مارس عام ١٩٦٤م توفي الفنان القدير عبد الفتاح القصري .. هو المعلم حنفي في ابن حميدو ، شاهين الزلط في سكر هانم ، إبراهيم نفخو في لعبة الست و سعدون في بيت النتاش و غيرها الكثير من الشخصيات التي لازلنا نذكرها حتى الآن

ولد بحي الجمالية في ١٥ ابريل عام ١٩٠٥ لأب من الأثرياء يعمل بتجارة الذهب ، درس القصري بمدرسة ” الفرير ” فكان يتقن اللغة الفرنسية ..

تعلق بالتمثيل منذ صغره و عمل به ضد رغبة والده الذي هدده بحرمانه من امواله و مساعدته له ان استمر في هذا المجال ، الا انه من شده حبه للتمثيل لم يكترث بتهديدات والده و التحق بفرقة عبد الرحمن رشدي ثم نجيب الريحاني و اخيراً التحق بفرقة اسماعيل ياسين ..

لم يلعب القصري بطولة مطلقة في اي من افلامه البالغ عددها ٦٣ فيلماً بل كان دوماً يلعب دور صديق البطل او السنيد بلغة السينما ، الا ان أدواره جميعها كانت علامات فارقة في السينما المصرية ..

اشتهر القصري بدور المعلم و ابن البلد و من أشهر أدواره دوره في فيلم ” ابن حميدو ” و ” سكر هانم ” ، و الذي كان اخر فيلم مثله و ذلك عام ١٩٦٠م ، و كان له رصيد لا بأس به من المسرحيات منها ” الدلوعة ” ” قسمتي ” ” حسن و مرقص و كوهين ” و غيرهم ..

* الا ان دائماً الرياح لا تأتي بما تشتهي السفن ، فبقدر ما أضحكنا هذا الفنان المبدع بقدر ما عاني في نهاية حياته .. كانت نهايته مأساوية فبينما يمثل احد أدواره في مسرحية لإسماعيل ياسين اذا به يصاب بالعمي المفاجئ .. تنكرت له زوجته الرابعة بعد مرضه و طلبت الطلاق و تنازل لها عن كل أملاكه !

أصيب بالاكتئاب الحاد و جاءت الحكومة و هدمت منزله الذي يعيش فيه و اضطر لاستئجار حجرة صغيرة تحت بئر سلم بأحد العقارات القديمة بحي الشرابية .. زاد عليه المرض نتيجة لصعوبة العيش فاصيب بتصلب الشريين الذي ادي به الي فقدان للذاكرة ..

وافته المنية بمستشفي المبرة في الثامن من مارس عام ١٩٦٤م بعد ان تخلي عنه الجميع باستثناء الفنانة نجوي سالم التي وقفت بجانبه و استأجرت له شقة ليعيش بها أواخر أيامه و كانت الوحيدة بين الفنانين و الفنانات التي تحضر جنازته بالاضافة الي ثلاثة من أفراد أسرته !

رحم الله الفنان الجميل الذي طالما ادخل البهجة علي قلوبنا .. “عبد الفتاح القصري“

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏قبعة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: