هل يجتمع الشقاء مع القرآن والدعاء وبر الوالدة …..؟؟؟؟

كتبت هدي بيومي

هل يجتمع الشقاء مع القرآن والدعاء وبر الوالدة …..؟؟؟؟

لايجتمع الشقاء مع ثلاث ، مع القرآن والدعاء وبر الوالدة ، يقول خالقنا ( طه ماأنزلنا عليك القرآن

لتشقى ) ويقول على لسان نبى الله ابراهيم ( عسى ألا أكون بدعاء ربى شقيا )

أحوال الدعاء مع البلاء:

1. أن يكون أقوي من البلاء فيدفعه : روي الحاكم في صحيحه من حديث ثوبان عن رسول الله صل

الله عليه و سلم. : (“لا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر وإن الرجل ليحرم الرزق

بالذنب يصيبه”.) فاذا زاد الدعاء قوة وصعد لرب السماوات من قلب صادق فانه يتغلب علي البلاء

2. أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء فيصاب به العبد : ولكن قد يخففه وإن كان ضعيفا

روي الحاكم في صحيحه من حديث ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: “الدعاء ينفع بما

نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء”. …حتي لو كانت قوة الدعاء اقل من قوة البلاء فانه يقلل

من وقعه وان لم يمنعه …..

3. أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه : روي الحاكم في صحيحه من حديث عائشة قالت:

قال رسول الله صلى اللله عليه و سلم :

(“لا يغنى حذر من قدر والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان

إلى يوم القيامة”.)

فكيف يرد الدعاء القدر مع الامور كلها مقدرة قبل خلق السماوات والأرض ….؟؟؟؟

عندما قدر الله البلاء قدر أيضا ان هناك دعاء سيرد هذا البلاء ….فيكون الدعاء مقدرا كما انه ماكان

بصدد النزول من البلاء مقدرا …. فيكون هذا البلاء الذي امتنع بعد نزوله بسبب الدعاء يكون الله قد

قدر له من الاصل انه سيرتفع بسبب الدعاء …فكما قدر الله البلاء قدر له مايمنعه وهو الدعاء …

فقد كتب الله فى اللوح المحفوظ ان هذا البلاء سيمنع نزوله بفضل الدعاء …ومامن انسان يدعو

بصدق الا رفع عنه البلاء او اعطاه اعظم مما يفقده او ادخر له هذا العطاء عنده ليوم القيامة ..!!!

البر بالام :

ويقول الله تبارك وتعالي على لسان نبى الله عيسى ( وبرا بوالدتى ولم يجعلنى جبارا شقيا ) عليهما

وعلى نبينا السلام، يقول خالقنا سبحانه وتعالى ( طه ماأنزلنا عليك القرآن لتشقى ) ويقول على لسان

نبى الله ابراهيم ( عسى ألا أكون بدعاء ربى شقيا ) ويقول على لسان نبى الله عيسى ( وبرا بوالدتى

ولم يجعلنى جبارا شقيا ) عليهم وعلى نبينا الصلاة وأزكى السلام

بعض الآداب الواجبة في حق الوالدين:

من بَر الوالدين، ألا يرفع الابن يديه إذا كلمهما، أي أنه لا يشير بيديه حين يتكلم معهما، فيرفع يده

ويخفضها، لأن حركات اليدين في أثناء الكلام استخفاف بالأب، لذلك من بر الوالدين ألا يرفع الابن يديه

في أثناء مخاطبته أمه أو أباه عن عائشة رضي الله عنها قالت:

(( أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل ومعه شيخ فقال له: ” يا فلان من هذا معك ؟ “. قال: أبي

قال: ” فلا تمش أمامه، ولا تجلس قبله، ولا تدعه باسمه، ولا تستسب له ” )) حديث أخرجه الطبراني

في المعجم الأوسط ورجاله رجال الصحيح إلا اثنين فيهما كلام

لا تستسب له: أي لا تكن سبباً في سبه، هذا من أدب النبي عليه الصلاة والسلام تتساءل كيف يكون

الانسان سببا فى سب والديه ….؟؟؟؟

ان يسب والدي احدهم فيرد له الصاع بسب والديه ….ثم بصره النبي صلي الله عليه وسلم الا يتقدم

والده اذا مشي ولايجلس قبله ولايناديه باسمه مجردا …يالروعة تعاليم رب السماء انزلها علي نبيه

ليبلغنا بها ويقول عليه الصلاة والسلام:

(( ما من مسلم يصبح ووالداه عنه راضيان إلا كان له بابان من الجنة، وإن كان واحداً فواحد، وما من

مسلم يُصبح ووالداه عليه ساخطان إلا كان له بابان من النار، وإن كان واحداً فواحد ))

حديث أخرجه ابن أبي عمر في مسنده، بإسناد ضعيف جداً

إذا عق والديه فأبواب النار مفتحة له، وإذا برَّ والديه فأبواب الجنة مفتحة له..،،وقال سبحانه وتعالى

(* وقضى ربك الا تعيدوا الا اياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما أو كلاهما

فلا تقل فلا تقل أف ولاتنهرهما وقل لهما قولا كريما *)

وقد قرن الله شكر الوالدين بشكرالله فقال :

(ان اشكر لي ولوالديك الي المصير ) 4 فكما نشكر الله علي نعمة الايمان اما الشكر للوالدين على

نعمة التربية من عناية وتنشئة واهامام ورعاية وانفاق وحب وحنان

ومما جاء في الصحيح عن رسول اللهﷺ رواه عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال :

( * سألت رسول اللهﷺ :

اي العمل احب الي الله ….؟؟؟

قال الصلاة على وقتها قال :ثم آي ..،؟؟؟

قال :بر الوالدين قال : ثم بر الوالدين قال : ثم آي …؟؟؟

الجهاد في سبيل الله قال : حدثني بهن ولو استرددته لزادني * ) …(5)

سبحانك ربي فضل الله بر الوالدين وجعله من احب الأعمال اليه بل أحب إليه من الجهاد في سبيله الذي

هو ذروة سام الاسلام ..،ان بر الوالدين هو مايلي الصلاة على وقتها ،،،فالصلاة علي اوقتها فضلا

لايجاريه فضل فى كل عبادات المسلم وأعماله يليها بر الوالدين …ويكون بر الوالدين بطاعتهما فيما

يأمران به شريطة الا تكون هذه الاوامر الشرك بالله ومخالفة تعاليمة ….تلبية احتياجات الوالدين

وسترهما من الحاجة والعوز …وللوالدين الحق في كل مالدي ابنهما وان يفضلهما عن نفسه واولاده

ان يتأدب معهما فلا يقل لهما افا ولاينهرههما وان يصبر عليهما ولايستفزهما ويقدمهما علي نفسه

فى المجالس ويصبر علي إساءتهما له …وان يترحم عليهما ويستغفر لهما اذا ماتا ويصل رحمهما

من الاعمام والاخوال ويتصدق عنهما َ ….!!!

ﻣﺎﻓﻀﻞ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ :

ﺱ – ﻣﺎ ﻓﻀﻞ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ …؟؟؟

ﺝ – ﻋﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ :

” ﻣﻦ ﻗﺮﺃ ﺣﺮﻓﺎ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻠﻪ ﺑﻪ ﺣﺴﻨﺔ ، ﻭﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﺑﻌﺸﺮ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ” ( ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ)

《ﻭ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ، ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ : ” ﻣﺎ ﺍﺟﺘﻤﻊ ﻗﻮﻡ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﻣﻦ

ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺘﻠﻮﻥ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠه ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﻳﺘﺪﺍﺭﺳﻮﻧﻪ ﺑﻴﻨﻬﻢ ، ﺇﻻ ﻧﺰﻟﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﺴﻜﻴﻨﺔ، ﻭﻏﺸﻴﺘﻬم ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ،

ﻭﺣﻔﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ، ﻭﺫﻛﺮﻫﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻤﻦ ﻋﻨﺪﻩ ” ( ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ)

《 ﻭﻋﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ” ﺧﻴﺮﻛﻢ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻢ

ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻋﻠﻤﻪ .》” ( ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ)

《 ﻭﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ” ﻣﻦ ﻗﺮﺃ ﺣﺮﻓﺎً ﻣﻦ

ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻠﻪ ﺑﻪ ﺣﺴﻨﺔ ، ﻭﺍﻟﺤﺴﻨة ﺑﻌﺸﺮ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ، ﻻ ﺃﻗﻮﻝ ( ﺃﻟﻢ) ﺣﺮﻑ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻟﻒ ﺣﺮﻑ ﻭﻻﻡ ﺣﺮﻑ

ﻭﻣﻴﻢ ﺣﺮﻑ 》 ” ( ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ)

《 ﻭﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ، ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ” ﺍﻗﺮﺃﻭﺍ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺈﻧﻪ

ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺷﻔﻴﻌًﺎ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ 》 ” ( ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ)

《 ﻭﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﺍﻷﺷﻌﺮﻱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ، ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ :

(* ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻤﺜﻞ ﺍﻷﺗﺮﺟﺔ ، ﺭﻳﺤﻬﺎ ﻃﻴﺐ ﻭﻃﻌﻤﻬا ﻃﻴﺐ ، ﻭﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ

ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻤﺜﻞ ﺍﻟﺘﻤﺮﺓ ، ﻻ ﺭﻳﺢ ﻟﻬﺎ ﻭﻃﻌﻤﻬﺎ ﺣﻠﻮ ، ﻭﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﻳﺤﺎﻧﺔ ، ﺭﻳﺤﻬﺎ

ﻃﻴﺐ ﻭﻃﻌﻤﻬﺎ ﻣﺮ ، ﻭﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻤﺜﻞ ﺍﻟﺤﻨﻈﻠﺔ ، ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺭﻳﺢ ﻭﻃﻌﻤﻬﺎ ﻣﺮ 》

” ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻘﺎﺭﺉ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﻋﻲ ﺍﻵﺩﺍﺏ ﺑﺄﻥ :

ﻳﺴﺘﺤﻀﺮ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﺎﺟﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ …فيحس بعظمة من يناجيه وربوبيته المطلقة عليه وعبوديته

المطلقة لربه …وبانه يناجي القوي وهو الضعيف اليه …ﻭﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻧﻈﻴﻒ اي طاهر لم يدنس

ببول او غائط او جماع او دم ….الخ

ﻭﺃﻥ ﻳﻨﻈﻒ ﻓﺎﻩ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﻙ، …وبغتسل حتي تفوح منه روائح عطرة احتراما للحضرة الإلهية فهو بين يدي الله

ﻭﺃﻥ ﻳﺴﺘﻌﻴﺬ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﺮﺟﻴﻢ

🌷 النشرة الجويه :

سامحوني علي هذه المزحة فقد ساءني حال المسلمين وقد ارسل لي احد الاخوة النشرة الجوية فشاركتها

بتصرف مني

سجل مقياس التقوى إنخفاضاً كبيراً في مستوى الإيمان …وهذا راجع إلى شدة البرودة التي عمّت

معظم القلوب كما عرفت جميع مناطق العالم الإسلامي هبوب رياح قوي محمّلة بالفساد والإباحية

آتية من الغرب وأمريكا تحديداً واستجابة البعض بكل اسف وابتعادهم عن ذكر ربهم وإسرافهم فى

امرهم وتقليدهم لكل اباحي وقبيح وخروجهم عن الدين الصحيح وكما أشارت لنا بعض صور القرآن

الكريم والسنّة النبوية لاحظنا تشكّل غيوم من الفتن المظلمة التي غطّت سماء الأمة الإسلامية

كما عرفت بعض البراكين النائمة نشاطاً في الآونة الأخيرة حيث تفجّرت بحمم من الأحقاد

والنزاعات بين المسلمين …وصارت دماء من قتلهم اخوتهم في الدين تصرخ بكل مسلم مثيرة

عواصف رعدية من الغضب والاشمئزاز والتقزز من اخوة الدين الذين خرجوا عن كل شرع ودين

ونسوا انهم ملاقوا رب العالمين وضربوا عرض الحائط بكل القيم والاخلاقيات واستعانوا علي

إخوانهم في الدين بالخواجات ونسوا ماعليهم من واجبات …. !!!!

أما توقّعاتنا ليوم غد إن شاء الله

سينقشع ضباب الجهل والتخلف عن سماء الأمة ….ويسود صفاء المحبة والوئام جميع أرجاء البلاد ..

ما إن تمسّكنا بكتاب الله وسنة رسوله صلّ الله عليه وسلم …انه شرط لكل انقشاع لغيوم الفتن

الطائفية والتناحر المذهبي ….عودوا الي الله وننصحكم جميعا ايها المسلمين بأن ترتدوا لباس

التقوى ….وتحملوا مظلات الإيمان حتى لا تصابوا ببرودة الغفلةعن الله عز وجل ومرض قسوة القلب

نسأل الله عز وجل ارتفاع في تقوى قلبي وقلوبكم .🌷 الكاتبة هدى بيومى

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: