الذين يدعون انهم يعالجون بالقران الكريم

الذين يدعون انهم يعالجون بالقران الكريم

بقلم /الدكتور يحيي الشامي إمام وخطيب بأوقاف البحيرة

استوقفني مقال للصحفي عماره محمد، حول بعض من ينتحلون العلاج بالقران،،،،،،،،

معلومة تهمك

وقد وضع يده علي جرح غائر،،، فانا اعجب لماذا الجن يتلبس بالمسلمين والمسلمات،،، وقضية العلاج بالقران، وهي مهنة من لا مهنة له ينتحلها كل هاجع، انكرها كثير من السلف
حتي قال مالك رض الله عنه من ادعي انه يعالج بالقران فهو فاسق لا تقبل له شهاده، فلا دليل من الشرع علي هذه القضيه ولو صحت فقد ثبت في البخاري سحر النبي صلى الله عليه وسلم من قبل ساحر يهودي وثبت ان جبريل نزل بامر الجليل واعلمه ان السحر مدسوس في بئر،، ونزح البئر واستخرج السحر وابطل، ولو كان هنالك علاج بالقران،،، لعالج النبي نفسه بالقران، وليس هنالك اولي به منه،،، ولما جاءته المراه التي كانت تصرع وتتكشف قال لها ( ان شئتي دعوتي الله لك او تصبرين،،،) ولم يقل عالجتك او قرات عليك القران،،،،،، انما دعوه مستجابه،،،
يضيق المقام عن سرد ادلة شرعيه كثيره علي نفي ذلك
والامر لا يخرج عن ثلاثة اشياء:: سحر ؛ومس ؛ولبس
اما السحر فعلاجه بمحاربة السحره والابلاغ عنهم والوقوف في وجوههم بالمرصاد
واما المس واللبس فقضية اختلاط الجن بالانس يحسمها عدة امور::: توعية الناس مايفعلون في خلاواتهم، وتوعيتهم باهمية النظافه ؛وتوعيتهم باهمية القرب من الله، ونشر المعرفه والثقافه’ فان انتشار كل ذلك انما هو من اثار الجهل والتخلف، والانحطاط، فهذا لا يكثر الا في الامم الجاهله المتخلفه
العلاج بالقران قضيه غاية في الخطوره لما يترتب عليها من التكسب بالقران بغير لوجه المشروع، ولما فيه من خلوه محرمه وقد راينا وعاصرنا كثير من حكايات الذئاب المفترسه التي اذا خلت نهشت وما رحمت،

الي امتنا الاسلامية حافظو علي اعراضكم،،، وكم من معالج تحول مع كثرة الممارسه الي ساحر فاجر فاسق
لا انكر الرقيه الشرعيه من الحسد ومن الجن ومن الهم ومن كل مرض نفسي وعضوي،، علموها للناس علي المنابر وبصروهم بدينهم،
حري بالدوله ان تتدخل لمحاربة السحره والمعالجون علي حد سواء
ان القرب الي الله وصدق اللجوء اليه هو العروة الوثقي

( وما هم بضارين به من احد الا باذن الله) فالذي اذن بالضر هو الذي ياذن بالبراء
ومع الاسف اكثر المعالجون ملابيس
وحسبنا الله ونعم الوكيل

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: