قلوب اطمئنت بذكر الله وقلوب عاصية لاتخشي الله

الكاتبة هدى بيومى

قلوب اطمئنت بذكر الله وقلوب عاصية لاتخشي الله :

يقول امير الشعراء احمد شوقي :

دقات قلب المرء قائلة له ….. ان الحياة دقائق وثوان …..فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها …….

فالذكر للانسان عمر ثان ….اللهم اجعلنا وإياكم ممن ذكر الله فذكره ربه فالذكر للانسان عمر

ثان ….مهما شرقنا وغربنا وعشنا حياتنا بالطول والعرض فالنهاية محتومة فالحياة قصيرة جدا

رحلة اختبار ودار فناء مهما طالت فنهايتها محتومة …. وهذه رسالة لمن يحقدون علي غيرهم

ويتمنون ماعندهم ومن يتباغضون ويتقاتلون علي الكراسي والسلطة لادوام لشئ الا وجه الله

فارضي بما اعطاك الله وثق ان الله لم يأخذ منك ليعطي غيرك وماكان لك لن يصل لغيرك وماكان

لغيرك لن تحصل عليه …مااجمل ان تقول يارب قد اذنبت قد اخطأت قد اسأت قد حقدت وبغضت

قد قصرت فى حقك فيقول الله وانا قد عفوت قد صفحت قد رحمت …فمن يذكر الله يذكره …!!!

تذكر دائما مالديك من نعم يفتقدها غيرك …سعادتك …صحتك ..،ثروتك …اولادك الناجحين ….

وغيرك ليس ديه مالديك …فاتق الله فمن يتق الله يجد له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب ويجعل

له من عسره يسر ومن ضيقه فرج ويكفر له سيئاته ويعظم له اجره ….وثق انك لست ملاكا لتحاسب

الناس علي خطاياهم ولو نظرت داخل نفسك لوجدت خرابة فانشغل باصلاح نفسك قبل ان تجرح احد

وليتك تفسر كل ماحولك بالخير وتحسن الظن بالاخرين وان اكتشفت انهم غير ذلك فالتمس لهم عذرا

وكن انت ولاتتقمص شخصية احد ولاتعتذر لاحد او تشرح لاحد فمن يحبك سيلتمس لك العذر وسيتقبلك

كما انت ….فالعمر دقائق معدودة فاخرج افضل مافيك …من منا اغتنم هذه الدقائق …؟؟؟

اغتنم اللحظات الثمينة فى حياتك وانفقها فى الخير والعمل الصالح وذكر الله فالعمر يمضي ولايعود ..!!

ماذا لو كآن رمضان انطلاقة جديدة لحياتكِ …؟؟؟

ماذا لو قمت فيه بالاقلاع عن كل ما لا يرضي الله …؟؟؟

لسنا ندري هل نبقى أحياء للموعد ونبلغ رمضان الذي يليه ام لا …فالذي يُحرى بالعباد الاسراع فى

التوبة وادراك الوقت …؟؟؟

هيا نجعل رمضان بوابة تغيير للحياة …نبدل فيه السيئات بالحسنات ومعاهدة مع رب العزة على أن

لا نعصيه فيما يغضبه ونجتهد لرضاه بطاعته هيا نقضي مابقي لنا من عمر فى تقوي الله وطاعاته …

نبتعد عن المعصية واتجه بكليته لارضاء ربه … لنهجر التحرش بالنساء ومحاولة فرض علاقات ماانزل

الله بها من سلطان علي صديقات التواصل الاجتماعي واعتبار كل من نزلت علي الفيس مشروع علاقة

جديدة لنكف عن معاكسة الجارات والزميلات ونغض بصره عن حرمات غيرنا … لنحفظ جارنا فى ماله

وعرضه ..لنكف السنتنا عن الكذب والنميمة والاغتياب ونعرف انه لايكب الناس علي وجوههم فى جهنم

إلا حصاد السنتهم … لنحفظ فروجنا ونصون عفتنا وننتهي عن الفحش والخطيئة … …هيا الي قيام

الليل وصلاة الفجر ولم يتكاسل عنهما..ولنسبح الله قياما وقعودا وعلي جنوبنا ونكف ايدينا عن السرقة

والرشوة والمحسوبية …ولنتصدق ونجبر خاطر يتيم ونسعي علي ارملة ..!!!

العمر يجري ويتسرب من بين يديك فماذا اعددت للقاء ربك ..؟؟؟

ستقف علي السراط حاملا عملك فلا تجعله ثقيلا يهوي بك فى قاع جهنم …..واعلم انك لامحالة ملاقي

ربك ومحاسب عن كل ماتقدم من ذنبك وماتأخر وتواضع لربك يرفعك واعمل لدنياك كأنك ….تعيش ابدا

واعمل لاخرتك كأنك تموت غدا ….الدنيا لاتساوي ان تتكارهوا وتتباغضوا والاخرة خير وابقي يقول الله ت

عالى فى كتابه العزيز :

” وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ” سورة البقرة 207 .

وكلمة يشرى معناها فى الآية يبيع . والمعنى العام هو :

ومن الناس منْ يبيع نفسه ويُضحى بمكتساباته الدنياوية لأجل الفوز برضا الله تعالى …..كثيرون من

يضحون بانفسهم لارضاء ربهم ……ناكرين علي انفسهم متاع الدنيا زاجرين لها لتكف عن سنواتها

وطموحاتها والتخلص من الانا التي تجعلها لاتفكر الا فى نفسها ..!!!

اما الذين لايرجون لقاء ربهم ويعشقون الدنيا وينسون اخرتهم فهم الظالمي انفسهم وسيهلكه الله

ويعاقبه عقابا لاحدود له :يقول الله تعالى فى كتابه العزيز :

” وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتا أو وهم قائلون ” سورة الأعراف 4.

وكلمة بياتا تعنى ليلاً ، أما كلمة قائلون فمعناها فى الآية هو : وقت القيلولة فى الظهيرة أى فى

مُنتصف النهار …. اللهم لاتهلكنا بما عصينا واغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا فى امرنا ولاتشغلنا علينا أنفسنا

وشياطين الانس والجن ..!!

(9) يقول الله تعالى فى كتابه العزيز ” ……فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ…

” سورة الأعراف 176. وعبارة ( تحمل عليه ) تعنى : أن تطرده وتزجره …..ومن نماذج الاحقاد

وسواد الطوية مافعلوه اخوة يوسف به عندما وجدوا ابيه يفضله عليهم سولت لهم انفسهم ان يقتلوا

اخاهم ….!!!!

(10) يقول الله تعالى فى كتابه العزيز ” اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا

مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ ” سورة يوسف 9. وعبارة اطرحوه أرضا فى الآية تعنى أن تُبعدوه وتُلقوه فى

أرض بعيدة ….هكذا يفعل الحسد والغيرة بالناس هان عليهم قتل اخاهم حتي يخلوا لهم وجه ابيهم

كم هي قاسية قلوبهم وكم هم سوداويون حاقدون ….!!!!

(12) يقول الله تعالى فى كتابه العزيز ” وَلا تَمْشِ فِي الأرْضِ مَرَحًا ” سورة الإسراء 37 .

ومعنى ألا تمشى فى الأرض فرحاً ومسروراً هو: ألا تمشى فى الأرض مُتبختراً و مُختالاً ومُتكبراً

وفخوراً …فانت عبد الله خلقك من طين ومرجعك مهما عليت وتكبرت وانتفشت كالطاووس مرجعك

للارض لتكون طعاما لدودة …. فتسامي وتناسي وتسامح وكن طيبا متواضعا محبا للناس ….!!!!

وهؤلاء قوم يأجوج ومأجوج فسدوا فى البلاد وظلموا العباد حتي ضج بهم القاس والدان ولنري

مافعله الله بهم عاي يد الاسكندر الاكبر. …!!!!

(13) يقول الله تعالى فى كتابه العزيز ” حَتَّىٰ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَب يَنسِلُون

َ “سورة الأنبياء96.

وكلمة ينسلون فى هذه الآية معناها يُسرعون ويهرعون …لقد وضع الاسكندر الاكبر ردما بين يأجوج

ومأجوج الذين طغوا وبغوا واكثروا الفساد وبين الأخرين فاذا جاء وعد الله خرجوا من هذا المنفي

مسرعين ليجتاحوا ويدمروا كل مايمرون به …وهي علامة من علامات الساعة ….!!!!

🌳 ‏اللهم اجبر خاطري جبراً أنت وليّه، فإنه لا يُعجزك شيئاً في الأرض ولا في السماء واني أسألك

يارب أن تستقيم حياتي وأن لا أضيع في زحام الطريق وأن لا أخير بين أحب أشيائي وبينك يارب

ربي أسعدني واشرح صدري وأرِح قلبي، اللهُمّ إنّي أستودعك راحتي فاجعلني أسعَد خلقك.

رفعت كفي نحو عطفك داعيا …..وعلمت إنك لا ترد دعائي

اغتنم اللحظات الثمينة من حياتك وانفقها فيما يرضي الله، …. فالعمر يمضي بلا رجعة وكل

لحظة تمضي لا تعود،،،اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ….!!!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: