____ مصر المحروسة ____

الشاعرة نضال العزاوي

____ مصر المحروسة ____

لحنُ النوارِسِ قربَ البحرِ يُشجيني
فيخفِقُ القلبُ في آهاتِ مَحزونِ

معلومة تهمك

يامصرُ جئتُكِ من بغدادَ يَحمِلُني
شوقٌ من القلبِ لايَفنى ويَفنيني

حيو معي الشعرَ إذ جادت قرائِحُنا
عطراً من الأحرفِ العُليا المضامينِ

جئنا وريحُ الصَبا بالأَمسِ تَحمِلُنا
لنرسُمَ الحُبَّ في سيلِ التلاحينِ

كم كان في صِغَري حلمٌ يراودُني
أنّي أكونُ هنا والنيلُ يرويني

في ضفَّتيهِ حمامُ الدَوحِ ساجَلني
كأَنَّهُ عن هوى مصرٍ يُباريني

أَقبَلتُ والشوقَ في الأَعماقِ أَحمِلُهُ
كآهةٍ كُتِمت في صدرِ مسجونِ

فيَبرُقُ الشعرُ أَضواءً مُلَوّنةً
ليَبعَثَ النورَ في قلبي ويُشجيني

يأتي فتَبتَهجُ الارواحُ لو سَمِعَت
لحناً جميلاً بأفواهِ الحساسينِ

باسكندريةَ صوتُ الشعرِ رافَقَهُ
صوتُ الحضارةِ في أَرضِ الفراعينِ

هذي الديارُ سيوفُ العزِّ تعرِفُها
تسامَقَ العدلُ فيها بالقوانينِ

مَن كانَ يسكُنُ في اكتافِ نيلِكمُ
قد فازَ في روعةِ الدنيا وفي الدينِ

وصلتُ مصرَ وكُلّي صارَ يَنعَتُها
بشعرِ عشقٍ بسيطِ البحرِ موزونِ

في حُبِّ أَهرامِها تَندى مُغازَلَتي
أَحدو حروفَ الهوى فيها وتَحدوني

قَد زرتُها واشتياقُ النفسِ أَثمَلَني
والذكرَياتُ بها للعَودِ تُغريني

حَمَلتُ من دجلَتي فيضَ السلامِ لها
من النخيلِ ومن عطرِ البَساتينِ

فَلم أَجد غُربَةً تجتاحُ أَوردَتي
كما ببغدادَ قد صرتم عناويني

وقصَّتي تَزدَهي والنيلُ يَجمَعُها
كما النسائِمُ أَحكيها وتَحكيني

دُمتُم كراماً فما الأَيامُ تُبعِدُني
عنكُم ولو كانت الغبراءُ دوني
……………………………………
الشاعرة نضال العزاوي
29/2/2019

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: