الاهالى بالفيوم تنقذ طفل قبل تقديمه قربانا وارضاء للجن

كتب/ احمد الفيش

شهد مركز إطسا بمحافظة الفيوم حالة تكاد تحدث لأول مرة بالمحافظة، وهي واقعة خطف طفل لا يتعدى عمره الخمسة اعوام، تمهيدا لذبحه على مقبرة فرعونية كقربان لإرضاء الجن حارس المقبرة، وإخفاؤه في مغارة في منطقة الفيوم تسمي الدست، في قلب المنطقة الصحراوية، لولا تدخل العناية الإلهية.
تبدأ أحداث القصة التي قام بتمثيلها الخاطف الاول، عندما قام باستدراج الطفل والذي يدعى محمود ناصر السويفي، بمعاونة الخاطف الثاني، واقتياده إلى المنطقة الصحراوية بواحات الفيوم، الموجود بها الكنز، وذلك لذبح الطفل إرضاءً للجن الذي يحرس المقبرة، كما ورد على لسان أسرة الطفل.


وكشف المتهم الأول أن الخاطف الثاني جاء بالطفل وقال له نصا: “ليه عند ابوه فلوس حوالي مائة وثلاثون الف جنيه”، وبعدها قاموا بضرب الطفل ضرب مبرح، وتكتيفه وتكبيله بالحبل من يديه، واقتياده الى المنطقة الجبلية او المغارة الموجود بها الكنز.
ونجح أهالى الطفل في تخليصه من خاطفيه وتسليمهم الى الشرطة، بعدما قاموا بالاعتراف وتمثيل الجريمة، فيما طالب اهالي الطفل بتوقيع أقصى عقوبة على الخاطفيه.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: