مملكة سبأ

بقلم – أسماء ونان 
حاجة غريبة جدا .. كان في ملكة كده عايشة مع نفسها في مملكة كانت في الوقت ده من أقوي وأعظم الممالك في الأرض تخيلوا أنتو كان زمان في اضطهاد للنساء ودفنهم أحياء والكلام الكتير ده إلا المملكة دي من كتر القوة والعلم والجبروت إلي وصلت ليه كان الحاكم بتعهم ست .
برغم من انها أنثي إلا إنها قدرت تعمل إلي وصفه العلماء بأقوى أتحاد فيدرالي في التاريخ ضمت مملكة حضرموت ومملكة قتبان ومملكة معين الملكة دي كان اسمها بلقيس وكانت بتحكم أعظم مملكة في التاريخ في الوقت ده وهي مملكة سبأ هتلاقوا صور في المنشور للمملكة ومدي الفن والعمارة والحضارة إلي وصلها أهل سبأ.
المملكة دي كانت موجودة شمال غرب عدن ” اليمن ” من أهم ما ينسب للملكة دي هي وجود سد مأرب أشهر السدود التي كتب عنها التاريخ وغلي أثاره وأثار مملكة سبأ لسه موجودة لحد الآن و القرأن خلد الحضارات الكبيرة زي الفراعنة وعاد وثمود وكمان سبأ :
: (لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ).[٨]

لحد هنا كويس خالص خالص وقت القوة للمملكة عاصر وجود الملك سليمان وإلي كانت له دعوة إن ربنا إنه يديله ملك لا ينبغي لاحد من بعده وربنا حققله طلبه وكان بيسخر الجن والريح وكل المخلوقات وفي يوم كان مجتمع بيهم وكلنا عارفين قصة الهدهد إلي ماجاش وسيدنا سليمان عليه السلام قرر لو ماجالوش بخبر يقين ليدبحه .
الهدهد كان مشغول في حوار أكبر كان بيتفرج علي مملكة ماوردتش وماشفش في قوتها قبل كده وعمال يراقب إلي بيحصل .
جه الهدهد وقف علي باب المملكة كده ولقي الملكة دي عماله تسجد للشمس هي والشعب بتاعها طبعا ماكدبش خبر وراح جري لسيدنا سليمان إلي كان بالفعل منتظره وقاله انه وجد ملكة سبأ وقومها بيعبدوا الشمس من دون الله .
سيدنا سليمان اعطي للهدهد خطاب مكتوب فيه ( انه بيدعوها للأسلام والتوحيد بالله والبعد عن الشرك بيه ) والهدد خد الخطاب من سيدنا سليمان وجري بيه علي المملكة وراح لقي الملكة قاعدة علي عرشها وراح رامي الخطاب عليها طبعا هي استغربت مش طبيعي أبدا إن الهدهد يكون مرسال ويوصل رسالة وبالفعل فتحت الرسالة وقرأت المكتوب فيها .
بصوا باه عايزاكم تركزوا في النقطة ديه وتتخيلوا معايا فاكرين فرعون لما راحله موسي وقاله انه يأمن بالله ولا أي ملك تاني راحله نبي عمل فيه إيه ..؟
الملكة دي كانت حكمية بطريقة لا توصف ما خربتش الدنيا وقالت واحد ما نعرفوش جاي يقولنا إن ألهتنا دي أي كلام وإننا نؤمن بإله ما نعرفش عنه حاجة وإحنا عندنا حضارة وقوة ممكن نعجنه بيها وده التفكير الطبيعي بتاع الملوك لكن ملكة سبأ وإلي بالمناسبة اسمها ” بلقيس ” كانت ست حكيمة جدا خدت الخطاب وبكل هدوء راحت لحكماء المملكة تعرض عليهم :
قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ.
بصوا وصفها قالت كتاب كريم ماقالتش كلمة مش كويسة إيه الملكة دي بجد إيه الدماغ دي ..!
طرحت الملكة على رؤساء قومها الرسالة.. وكانت عاقلة تشاورهم في جميع الأمور:
قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ
قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ
إيه الناس إلي حضارة وأدب كمان دي بجد ..! المهم هي كانت جوه نفسها خايفة تتصرف أي تصرف طايش تبوظ بيه الحضارة الكبيرة إلي وصلولها وتضيع شعبها راحت قالت :
قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34) وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ
بصوا الجمال بتاع تفكيرها راحت قالت ترسل هدية لسليمان وتكلمه براحة كده وتشوف نيته إيه ..! فعلا الرسل إلي هتبعتهم لسليمان خدوا هدية حلوة وقيمة كده وراحوله يدهولهاله .. سيدنا سليمان فهم إنها بعتاهم عشان يعرفوا قوته إيه فجمع الجيوش بتاعته وخلاهم يقعدوا كلهم زي بيتقال كده زنهار مافيش حركة ويفرجوا رسل الملكة علي شكل جيش سليمان وقوته ..تعالوا باه تخيلوا معايا المشهد ده ركزوا كويس :
الرسول بتوع بلقيس داخلين وجيش قوي جدا من حيوانات واقفة بتزمجر في وشهم وطيور وريح ماشيه ورا سليمان منين ما يروح تروح وجن خاضعيين وزليين والكل واقف في وش الناس دي إلي اتصدموا من المنظر .. إلي هو أيه ده بجد إحنا مجرد بشر عادية إيه المشهد المهيب إلي إحنا داخلين فيه ده ..؟
سيدنا سليمان وقف في وشهم وبكل قوة وقالهم :
أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
يعني من الأخر هديتكم دي ولا حاجة بصوا أنا معايا إيه ..
وكمان راح مكمل وقالهم :
ا رْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ
الرسل رجعوا مرعوبين مش عارفين يحكوا للملكة بتاعتهم إيه ولا إيه من إلي شافوه دي حاجة ماتتوصفش وبقوا يحكوا للملكة بلقيس ويقولولها إحنا في خطر في مصيبة سليمان قوي بطريقة عمرنا ما شوفنها ولا تخيلنها أبدا .
سيدنا سليمان قعد بعد ام مشيوا وقال مين يقدر يجبلي عرشها لحد عندي ..؟:
قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ
واضح إن الجني الأولاني مش قوى زي التاني الي هيكلم دلوقتي والي بالمناسبة العلماء اختلفوا هو جني ولا بشرى بس وواضح إنه ملم بكتاب الله بيخلي أي حد قوي بدليل الجني التاني إلي جاب عرش بلقيس قال :
قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ
سيدنا سليمان راح قال :
قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ
سيدنا سليمان أمرهم يبنوا قصر كبير كمان ليها بجانب قصرها ويخلوا من تحته حاجة شفافة تشبه الزجاج ويسبح فيه الماء كأنها هي وداخله ماشية عالماية المشهد مهما وصفناه مش هنقدر نوفيه حقة

قال سليمان وهو يراها تتأمل العرش: (أَهَكَذَا عَرْشُكِ؟)
قالت بلقيس بعد حيرة قصيرة: (كَأَنَّهُ هُوَ!)
قال سليمان: (وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ).

قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ ۗ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)
هي بتتحرك كده لقت نفسها في قصر سليمان فاجأة ومن تحتها الحاجة الغريبة دي قصر بلوري ولا إيه ده دماغها أتلخببطت عمرها ما شافت الحاجات دي راحت كشفت عن ساقيها فكرت نفسها بتمشي في مايه قالها لا ده مجرد زجاج عادي ماتخافيش .
الست دي عملت إيه من أول مشهد ليها وشافت إلي حاصل راحت أمنت بالله في ساعتها سبحان الله ولا حاربت زي فرعون ولا قالت لا وكابرت ملكة سبأ تعتبر و إمرأة فرعون الأتنين ملكات أمنوا بالله في الحين إن الملوك الرجال كان موقفهم من الأنبياء مختلف تماما .

الحكاية بعد كدة زي قصة يوسف وزليخة بالظبط يقال إن نبي الله سليمان تزوج ملكة سبأ وده كلام العلماء ماقدروش يأكدوه لأن مافيش دليل ولان القصة انتهت في القرأن لحد هنا زي قصة يوسف وزليخة بالظبط .
الشاهد إن الملكة دي كانت ملكة لأعظم مملكة في التاريخ ورغم كده أمنت بالله وإنصاعت لأوامره في حين إن في ناس بتبقي لا ملكة ولا حاجة وبتقعد تحارب ربنا وتقلع الحجاب وتعمل بلاوي الله يهدينا ويهديهم جميعا .
سلاما ملكة سبأ وسلام الله علي نبي الله سليمان

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
لا يتوفر وصف للصورة.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: