السيسى فى قمم مكة : اكبر خطر يهدد الامن القومى العربى الان ولابد ان نفيق من الغيبوبة

بقلم / احمد عبد الحليم
ألقى الرئيس السيسي، اليوم الجمعة، كلمة مصر في القمة العربية المنعقدة في مكة المكرمة.
تغطية _ أحمد عبد الحليم ._ وفاء ابو السعود
وتعقد في مكة المكرمة، قمتان عربية وخليجية بطلب من السعودية على أن تعقد غدًا قمة منظمة التعاون الإسلامي، وتبحث «قمم مكة» التهديدات الإيرانية والتوترات الأمنية بعد الهجمات على 4 سفن وناقلات نفط في المياه الإماراتية.
نص الكلمة:
«الأخ الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود،
خادم الحرمين الشريفين وعاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ملوك ورؤساء الدول العربية
معالي السيد/ أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية
أود في البداية أن أتقدم بخالص الشكر لأخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، لدعوته لعقد هذه القمة في مكة المكرمة، وعلى كرم الضيافة وحسن التنظيم، داعياً الله عز وجل أن يسدد خطانا وأن يوفقنا لما فيه خير أمتنا العربية.
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،
لا شك أن قمتنا تنعقد اليوم في ظل تهديدات خطيرة وغير مسبوقة تواجه الأمن القومي العربي، خاصة في منطقة الخليج ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة، ولا أظنني بحاجة لأن أؤكد أن أمن منطقة الخليج العربي يمثل بالنسبة لجمهورية مصر العربية أحد الركائز الأساسية للأمن القومي العربي، ويرتبط ارتباطا وثيقا وعضويا بالأمن القومي المصري.
ومن هنا فإن أي تهديد يواجه أمن الخليج، ومن ثم الأمن القومي العربي، يقتضي منا جميعا وقفة حاسمة لمواجهته، بمنتهى الحكمة والحزم.
فالحزم مطلوب لتصل الرسالة للقاصي والداني بأن العرب ليسوا على استعداد للتفريط في أمنهم القومي ولن يقبلوا أي مساس بحق من حقوقهم، كما أن الحكمة ضرورية لاحتواء أي توتر ومنع انفجاره، فالعرب كانوا ولا يزالوا دائما دعاة سلم واستقرار.
واسمحوا لي أن اغتنم فرصة اجتماعنا اليوم، في هذه البقعة المباركة، لاستعرض معكم عناصر الرؤية المصرية لكيفية التعاطي الحازم والحكيم مع التهديدات التي اجتمعنا اليوم لمناقشتها، ومع التهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي بشكل عام. ولعلي أوجز هذه الرؤية في أربعة عناصر أساسية:
أولاً: إن الهجمات التي تعرضت لها المرافق النفطية في المملكة العربية السعودية الشقيقة مؤخرا من جانب ميلشيات الحوثي، والمحاولات المتكررة لاستهداف أراضيها بالصواريخ، وكذلك الاعتداءات التي تعرضت لها الملاحة في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية الشقيقة، تمثل بدون شك أعمالا إرهابية صريحة، تتطلب موقفا واضحا من كل المجتمع الدولي لإدانتها أولا، ثم للعمل بجميع الوسائل لردع مرتكبيها ومحاسبتهم، ومنع تكرار هذه الاعتداءات على الأمن القومي العربي، وعلى السلم والأمن الدوليين.
وإذا كنا نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسئوليته كاملة تجاه هذه التهديدات الإرهابية، فإن علينا كعرب أيضا مسئولية لتفعيل آليات التعاون العربي في مجال مكافحة الإرهاب وتدعيم قدراتنا الذاتية على مواجهته.
بل ربما تمثل هذه التهديدات الإرهابية الأخيرة لأمننا القومي العربي مناسبة هامة لتجديد النقاش حول تفعيل آليات العمل العربي المشترك، القائمة بالفعل أو التي تم اقتراحها ولم تتبلور بعد. فهذا هو السبيل الكفيل باستعادة زمام المبادرة للعرب، وتمكينهم من ردع ومواجهة أية محاولة للمساس بالأمن القومي العربي بشكل سريع وحاسم.
ثانياً: بالتوازي مع التضامن الكامل مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودعمهم في مواجهة أي تهديدات للأراضي أو المنشآت أو المياه الإقليمية في أي من الدولتين العربيتين الشقيقتين، فإن هناك حاجة لمقاربة استراتيجية لأزمات المنطقة وجذور عدم الاستقرار والتهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي، بحيث تجمع بين الإجراءات السياسية والأمنية.
فالدول العربية، في الوقت الذي لن تتسامح فيه مع أي تهديد لأمنها، تظل دائما على رأس الداعين للسلام والحوار، ولنا في قوله تعالى “وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله” نبراس ومبدأ نهتدي به.
فلا يوجد أحرص من العرب على علاقات جوار صحية وسليمة، تقوم على احترام سيادة الدول العربية وعدم التدخل في شئونها، والامتناع عن أية محاولة لاستثارة النعرات الطائفية والمذهبية، وكل من يلتزم بهذه المبادئ سيجد يدا عربية ممدودة له بالسلام والتعاون.
ثالثا: إن المقاربة الاستراتيجية المنشودة للأمن القومي العربي، تقتضي التعامل بالتوازي مع جميع مصادر التهديد لأمن المنطقة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية والمصدر الأول لعدم الاستقرار في المنطقة. فلا يمكن أن يتحقق الاستقرار في المنطقة، بدون الحل السلمي الشامل الذي يلبي الطموحات الفلسطينية المشروعة في الاستقلال وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. كما أنه لا معنى للحديث عن مقاربة استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي، بدون تصور واضح لمعالجة الأزمات المستمرة في سوريا وليبيا واليمن، واستعادة وحدة هذه الدول وسيادتها وتحقيق طموحات شعوبها في الحرية والحياة الكريمة في ظل دول موحدة ذات سيادة، وليست مرتهنة لإرادة وتدخلات وأطماع دول إقليمية أو خارجية أو أمراء الحرب والميلشيات الإرهابية والطائفية.
رابعاً: إن الشرط الضروري لبناء هذه المقاربة الاستراتيجية الشاملة للأمن القومي العربي يجب أن يقوم على مواجهة جميع التدخلات الإقليمية أو الخارجية في الدول العربية بنفس الدرجة من الحزم. فلا يمكن أن تتسامح الدول العربية مع أي طرف إقليمي يهدد أراضي ومنشآت ومياه دول عربية شقيقة وعزيزة، أو أن يسعى لممارسة نفوذه في الدول العربية من خلال ميلشيات طائفية تعمل لتحقيق مصالحه الضيقة.
وبنفس المنطق، فإنه لا يمكن أن تقبل الدول العربية استمرار تواجد قوات احتلال عسكرية لطرف إقليمي على أراضي دولتين عربيتين شقيقتين، أو أن يدعم طرف إقليمي بالسلاح والعتاد سلطة ميلشيات ويغذي الإرهابيين على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي كله.
إن الأمن القومي العربي، وما يقوم عليه من علاقات جوار سليمة وصحية، يقتضي في المقام الأول وقفة صدق وحزم مع كل طرف إقليمي يحاول التدخل في الشأن العربي، كما يقتضي وقفة مصارحة مع أي طرف عربي يحيد عن مقتضيات الأمن القومي العربي ويشارك في التدخلات في الشئون الداخلية للدول العربية.
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو،
لقد اجتمعنا اليوم، لنوجه رسالة تضامن لا لبس فيها مع الأشقاء في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ولنجدد عزمنا على بناء مقاربة استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي، تستعيد زمام المبادرة التاريخية للعرب، وتتناسب مع حجم المخاطر والتحديات التي تواجه أمننا العربي في هذه المرحلة، ومع طبيعة الآمال التي تعلقها الشعوب العربية على اجتماعنا.
وفقنا الله جميعا لما فيه خدمة قضايا أمتنا العربية وصيانة أمنها القومي،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته». ……………………………………………………………… ايران توجه كلمة للمؤتمر الاسلامى المنعقد بمكة اليوم ..
………………………………………………
تغطية خاصة للجمهورية والعالم .. مكة من _ وفاء ابو السعود

وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني رسالة إلى قمة منظمة التعاون الإسلامي التي تستضيفها مدينة مكة السعودية، اليوم الجمعة، داعيا إلى عدم تشتيت العالم الإسلامي بعيدا عن القضية الفلسطينية باعتبارها “القضية الرئيسية”.

وأكد روحاني على “ضرورة السعي لبقاء القبلة الأولى هي الأولوية الأولى”، معلنا استعداد إيران “للتعاون مع أسرة العالم الإسلامي في مسار هذا الهدف المقدس”، وحذر من أن خطة السلام الأمريكية المنتظرة التي تُعرف بـ”صفقة القرن” هي “مؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية”.

معلومة تهمك

وقال روحاني إنه “في ظل الأوضاع التي يحتاج فيها العالم الإسلامي إلى أعلى درجات الوحدة والتضامن والتعاون في وجه العدو المشترك، نشهد وللأسف بعض الأعمال المثيرة للتفرقة بغية حرف أفكار الرأي العام في العالم الإسلامي عن قضية فلسطين”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” ووكالة أنباء “تسنيم”.

واعتبر روحاني أن إجراءات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من إعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، من ضمن ممارسات “العداء الصارخة” ضد الأمة الإسلامية.

وقال روحاني: “من المؤسف أن هذه الأعمال لم تلق الرد المناسب من قبل الحكومات الإسلامية فلو كانت حدثت لما تمكنت أمريكا من طرح وإطلاق مشروع القضاء على فلسطين بسهولة تحت عنوان خداع “صفقة القرن”.

وأضاف: “من المثير للاستغراب أن مهندسي هذه المؤامرة يعتزمون تأمين نفقات تنفيذها من جيوب العالم الإسلامي ودول المنطقة”، داعيا إلى “الاستفادة من فرصة هذه القمة لمواجهة مؤامرة صفقة القرن الخطيرة والدفاع عن فلسطين وعدم السماح بتهميش قضية احتلال قبلة المسلمين الأولى من قبل الكيان الصهيوني أو تثبيت هيمنته عليها”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، عبر حسابه على تويتر”، إن “القدس ليست للبيع، ولا يحق لأحد أن يهب قبلتنا الأولى”، مضيفاً: “مع الأسف، أن عدداً ضئيلاً من الحكام العرب، يعتقد واهماً أنه إذا ما اصطف إلى جانب نتنياهو، سيكون قادراً على تحقيق طموحاته!”، وتابع بالقول: “نتانياهو فشل في تأمين كيانه رغم قبته الحديدية، فكيف سيكون قادراً على تأمين هؤلاء الحكام؟”.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: