سكرى يا سكرى

الشاعر عطية حسين عبد الجواد
سوهاج

سكرى
يا سكرى
أين القسم و الحب و الحنان
أين الورود العهود و الأيمان
أنسيتِ ؟
أنِّى هُنا في الجوار؟
أترقب تحت النافذة
لعلِى أرتشفُ من عينيكِ هدوءَ البال
أبعد هذا يموت الفتى ظمأن؟
يا سكرى…..
هطول المطر و الحب الصادق
يستجير بكِ
أطفئي النيران
نسائمُ الربيع
صارت تدعو لنا بالوئام
هل يجن الليل؟
و الفتى يذوب في أحلام

إن رضيتِ يفسرُها لك أحضان
بربكِ فلتعفِى ولتغفرِى قدر الإمكان
في صمتٍ
أنتظرُ
لنفضي لبعضنا
في الخُلدِ
ونعيد الليالي الحِسان
يا سُكرى
لا تظلمِي
حتى لا يتزلزلَ عرشُ الرحمن

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: