غابت الأم فإنهارت الأمة

بقلم نورهان السيد عبدالحليم:

تراودنى كثيرا مقولة أحد المستشرقين وهي وسيلة لخصمك على تدمير أمتك!!
يقول هذا المستشرق:إذا أردت أن تهدم حضارة عليك بثلاث وسائل؛ منهم:
هدم الأسرة من خلال تغييب دور الأم ،اجعلها تخجل من وصفها ربة منزل،اجعلها تترك المنزل ليكون غريبا عنها لتضيع التربية.
عزيزى القارئ:
نحن الآن نعانى كثيرا من دور الأم المفقود، لقد أصبحن النساء الآن عاملات ونسين دورهن المنشود الذى خلقهن الله لأجله.
لست ضد عمل المرأة ولكن عليها أن تزن المعادلة وتوازى بين طرفيها حتى تتحقق النتائج المرجوة.
فما الفائدة أن تكون المرأة ذات صيت عال وتتقلد منصب مرموق ولكنها زوجة فاشلة وأولادها وزوجها ليس ضمن حساباتها، فالأهم لديها هو عملها فقط ومستقبلها.
نرى الآن نساء كثيرات يمتنعن عن رضاعة أطفالهن خوفا على جسدهن الممشوق، أهكذا أمرها الله وحثها رسوله؟؟!!!
لقد تركنا ديننا وأصبحنا نقلد الغرب ونجلب المربيات الأجنبيات بعاداتهم وتقاليدهم المختلفة عنا.
أصبح الطفل يتعلم لغة غثيثة رثيثة تخرج من شفتيه وعقدة لسانه كأنها سهام ملتهبة.

ترك الأطفال مع الخدم أصبح هاجسا مقلقا ،ناهيك عن كون هذه الخادمة غير مسلمة وهذا هو الخطر الأكبر الذى يمس الدين بشكل رئيسى.
لقد أصبحنا نتباهى بأننا جلبنا لأبنائنا مربيات أجنبيات يتقاضين أجورهن بالعملة الأجنبية!!!

أين نحن من ( هما خاتون)-أم السلطان محمد الفاتح الذى فتح القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية الرومانية قديما- هى من النساء اللاتى صنعن التاريخ فى الإسلام وكان لها دور كبير فى تربية ابنها،فقد كانت تأخذه بعد صلاة الفجر لتريه أسوار القسطنطينية لتحفزه على نشر الإسلام وتقول له:
أنت يا محمد من سيفتح هذه الأسوار.
وكان يسألها:كيف يا أمى؟؟
فترد قائلة:بالقرآن والسلطان والسلاح وحب الناس.
عندما أتم محمد اثنين وعشرين عاما مات والده -السلطان مراد الثانى- فكان يبكى عليه ،فدخلت هما خاتون وقالت له:
أنت تبكى فماذا تفعل النساء؟؟!!! قم القسطنطينية بإنتظارك وأعداء أبيك فى كل مكان.

أين نحن من أم الإمام الشافعى الذى مات والده وهو صغير فقامت هي بتربيته وكانت بمثابة القوة الدافعة له.

أين نحن من بوكاد بنت لاوى المصرية الملقبة بالمتوكلة، أم النبي موسى وهارون عليهما السلام

وفى الختام أود أن اتوجه لكل أم بهذه الرسالة:
استيقظن ولا تكن لعبة دنيئة يستغلها أعدائنا من أجل إضعافنا والقضاء على أولادنا.
أنتن المسؤولات عن تربية النشئ وهم عماد الأمة .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: