وزيرة الصحة تتفقد مستشفي معهد ناصر ضمن خطة التأمين الطبي للعيد

متابعة صابر عربي الصعيدي 
وزيرة الصحة توجه بالإنتهاء من تجهيزات مبني الطواري الجديد بتكلفة بلغت 47 مليون جنيه لافتتاحه فى يوليو المقبل

تفقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اليوم يرافقها الدكتور محمد ضاحي رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، مستشفى معهد ناصر، ضمن خطة التأمين الطبي الشامل استعداداً لعيد الفطر المبارك.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي أن الوزيرة تفقدت مبنى علاج الأورام بالمعهد، واطمأنت على تقديم أفضل رعاية الطبية للمرضي، كما هنأت العاملين بالمستشفى بمناسبة عيد الفطر المبارك، مشددةً على ضرورة تواجد الأطقم الطبية على مدار الـ24 ساعة وإلغاء كافة الإجازات طبقا لخطة التأمين الطبي لفترة العيد.

وأضاف مجاهد أن الوزيرة راجعت مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية، وأشادت بالخدمة الطبية المقدمة، وما يبذله الفريق الطبي من العاملين بالمعهد من مجهودات كبيرة تنعكس آثارها على المرضى، كما وجهت بوضع خطة تتضمن توفير “سرير رعاية” بكافة المستشفيات التي تقع في محيط “معهد ناصر” في إطار توفير سعة استيعابية إضافية للمعهد، يمكن تحويل المرضي إليه، وذلك بعد تقديم الرعاية الطبية الأولية لهم، على أن يتم التحويل عن طريق رقم طوارئ وزارة الصحة 137، مما يساهم في تقليل الأعداد على المعهد وتقديم خدمة طبية أفضل للمريض.

وتابع مجاهد أن وزيرة الصحة وجهت بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية الخاصة بمبنى فندق معهد ناصر والذي سيقدم “خدمة السياحية العلاجية”، كما تفقدت مبنى الطوارئ بعد تجديده، مشددة على سرعة الإنتهاء من التجهيزات الجارية ليصبح جاهز للافتتاح فى شهر يوليو القادم.

وأشار مجاهد إلى أن مبنى الطوارئ تم توسعته ليصبح على مساحة 900 متر مربع بدلا من 690 متراً مربعاً، موضحاً أنه سيشتمل 34 سريراً موزعة على 8 أسرة للفحص و6 أسرة للفرز و8 أسرة للملاحظة و4 للرعاية المركزة والطوارئ، وسريرين للحالات الحرجة (إنعاش القلب)، وسريرين جراحة عامة، وسريرين للعظام، وسريرين لحضانات الأطفال، وذلك بدلاً من 21 سريراً قبل التطوير، إضافةً إلى افتتاح 18 سريراً للرعاية المركزة بعد شهر من الآن، و توفير جهاز معجل خطي للعلاج الإشعاعي لمرضى السرطان سيتم تشغيله تزامناً مع الافتتاح الرسمي لمبنى الطوارئ بعد تطويره وذلك في شهر يوليو القادم.

وذكر مجاهد أن تكلفة مبني الطوارئ الجديد بلغت 47 مليون، من ضمنها 16 مليون جنيه للانشاءات، و31 مليون جنيه لللتجهيزات، لافتا إلى انه سيتم افتتاح المرحلة الثانية من أعمال التطوير بعد 6 أشهر والتي ستشمل 160 سريراً لخدمة مرضى نفقة الدولة والتأمين الصحي تم تطويرها بالكامل على أحدث طراز فندقي لتقديم الخدمة الطبية إضافةً إلى الخدمة السياحية.

وكشف مجاهد عن تطوير وحدة جراحة القلب المفتوح لخدمة مرضى قوائم الانتظار وتخطي عدد العمليات لـ2000 حالة سنوياً وذلك بتكلفة إجمالية بلغات 52 مليون جنيه، مشيراً إلى زيادة أسرة الرعاية المركزة والأطفال من 6 إلى 15 سريراً، والحضانات من 6 إلى 12 سريرا، بالإضافة إلي تطوير 9 مصاعد و5 غلايات، مؤكداً تطوير شبكة المعلومات بالمعهد، بتكلفة بلغت 23 مليون جنيه، علاوةً على تزويد المستشفى بـ360 كاميرا مراقبة لضمان الإشراف والمتابعة.

ومن جهته قال الدكتور هاني راشد مدير معهد ناصر، أنه تم توفير جهاز أشعة حديث مخصص للطوارئ، إضافةً إلى توفير غرفة للنساء والتوليد بجوار حضانات الأطفال، وكذلك توفير غرف لإقامة الأطباء والاستشاريين، تنفيذاً لتعليمات وزيرة الصحة، بالاهتمام بمقدمي الرعاية الصحية، وتوفير كافة سبل الراحة لهم.

يذكر أن وزارة الصحة كانت قد أعلنت خطة التأمين الطبي الشامل والتي تتضمن زيادة عدد سيارات الإسعاف لـ2227 سيارة إسعاف مجهزة، يتم توزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق ومحيط الجوامع وأماكن الصلاة بكافة محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى 10 لنشات إسعاف نهري، وطائرتين مروحيتين على الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، علاوةً على رفع درجة الاستعداد بجميع بجميع مرافق الإسعاف، ورفع درجة الإستعداد للقصوي فى جميع المستشفيات وإلغاء الإجازات بكافة انواعها للفرق الطبية خلال فترة الاحتفال.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: