الطفل وتربيته

كتبت:هاجر محمد الغنام
محافظة؛ البحيرة

تبدا مشاكل المجتمع الشرقي من حيث تبدا تربيه الاطفال ؛ حيث يعد الطفل هو المحور الاساسي في المجتع ويتكون المجتمع بناءآ علي تربيه الاطفال لانهم اجيال المستقبل ؛وهم الركيزه الاساسيه له فلذلك تتعدد تربيه الاطفال ؛ فهناك نوعان من التربيه ؛وكل نوع إما يؤثر بشكل ايجابي اوسلبي علي الطفل ؛ ويقودانه اما لفساد المجتمع او لتطويره للاحسن ؛ فهناك تربيه صالحه تعتمد علي الثقه وحنان الوالدين وثقه في الاخرين وتكوين شخصية الطفل نفسيا واجتماعيا وعاطفيا بحيث يكون شخص ايجابي غير مضر لبقيه افراد المجتمع ؛ والنوع التاني من التربيه وهو يعتمد علي هدم الطفل منذ البدايه من حيث نشاء وتكون من حيث البيئه التي يرجع اليها ومعامله والديه له ؛ اذا كانت المعامله سيئه تعتمد علي الكبت وعدم الثقه فيهم وتفضيل الاخرين عنهم فهذا يؤدي اللي فساد الطفل وبذلك يؤثر بشكل سلبي علي مستقبله وتعليمه ومجتمعه ؛ اما اذا كان العكس وكانت معامله الوالدين قيمه وحسنه للطفل فهذا يعمل علي تنشئته تنشئه صحيحه وسليمه ونموه نمو متكامل عقليا ونفسيا واخلاقيا .
ومن هنا تبدا طريقه التربيه الصحيحه للطفل ؛
1-اعطاء الحريه الكامله للاطفل ولكن مع تجنب الخطر ؛ فاكثير من الأمهات تعامل الطفل بحساسيه شديده وهذا يؤثر علي نفسيتهم وحريتهم وخصوصا طفل في مرحله (الرضيع )و(الطفوله المبكره والمتوسطه ) الطفل في هذه المرحله يتعلم الطفل الكلام والمشي والاكل ويكون الطفل متمحور حول ذاته وتتكون عنده الانانيه ولذلك يتتطلب التعامل بحذر معه فهذه المرحله فهو يحب اكتشاف ماحوله من اشياء فيجب علي الام ان تتركه يكتشف ولكن تحت عنوان المراقبه وكما تعلمه التمييز بين الصواب والخطأ وتكوين الضمير لديه وتكوين ثقته وتعلم الارتباط اجتماعيا وعاطفيا.
2- البعد عن التدليل والحمايه الذائده وهو ما يمنع الطفل من عدم الاعتماد علي نفسه في كثير من الاشياء واللجوء دائما للوالدين او الاشخاص المقربين منه في حل مشاكله وهذا ما يضر بالابناء ويجعلهم سلبيين علي من حولهم.
3-عدم تفضيل غيره عليه فكثير من الامهات تلجاء اللي تفضيل بعض الاخوه علي بعض او مقارنه باصدقائه وهو ما يكون مشاعر سلبيه لدي الطفل وكثير ما يكره الاطفال هذه الجمله ” هما احسن منك عشان عملو كذا ونجحوا فيه بامتياز وانت لا” وهذا من اكثر الاساليب الخطاء في تربيه الطفل فهنا تلجاء الي تفضيل الاخرين عنه وهو يولد شعور الحقد عند الطفل
4- التسلط والتشدد ؛ وهو الاكثر الاساليب الخطاء في تنشئه الطفل حيث يتسلط والديه له مما يجعله شخص كاره ما حوله ويكون لديه الكبت ويطمس في شخصيته ؛ لذلك يجب علي الوالدين تجنب هذا الخطر الشديد
5-تجنب العادات والتقاليد في التربيه ؛ علي الوالدين تجنب الكثير من العادات واخذ منها مايفيد الطفل ويؤثر ايجابي عليه وتجنب الضرر منها
6_تجنب صيغه الامر ؛ لان الطفل في هذه المراحل يكون عنيد الطبع مهما امرته بأن يفعل اشياء سوف ينفذ ما بتفكيره ويكره الطفل هذه الجمل ” افعل هذا ولا تفعل هذا لاتخرج لا تلعب……إلخ” كل هذا يؤثر عليه ويجعله شخص عنيد في طبعه.

تعليم الطفل يعتمد علي تعليم والديه والمكان الذي نشأ فيه سواء كان في مجتمع متقدم علميا وثقافيا اما في مجتمع لا يعتمد علي التعليم والثقافه والتكنولوجيا والتطورات الحديثه ؛فهذا يجعل الطفل متقدم ومثقف ومما يكون لدي الطفل سهوله التعامل مع من حوله وفهم الطفل ليهم ومشاركته لهم في اتخاذ اي قرارت بشكل ايجابي والافادة برائيه ؛ ومن هنا تأتي مقارنه الطفل الذي نشأ ف بيئه متعلمه مثقفه مع الطفل الذي احاطه ب بيئه غير متهمه بالتعليم والتقدم ؛
سوف نجد ان لكل واحد منهم تاثير علي المجتمع وافراده.
الاطفال هم الاجيال التي يتكون منها المجتمع سواء كانو صالحين ام كانو طالحين ولكن ف الواقع نجد الكثير من الاطفال الذين يعانون من ظلم اهليهم وقساوتهم عليهم مما يجعل الطفل له دور سلبي علي مجتمعه ومن حوله فنجد الطفل في سن الخامسة عشر و ويحمل مسئولية اسرته ومصاريفهم وغيرها من اشياء ؛ونجد الاطفال لم يكملو سن الرابعه عشر ويذهبون للبحث عن عمل مهما كان التكلفه ؛ سواء كان في الاراضي الزراعيه وهيا الاكثر شهره ام في الشوارع …إلخ
وذلك لكسب العيش وليكفي إخواته وامه واسرته. فعلا يا للخساره فاننا نجد بهذا الشكل نسبه 80%من اطفال المجتمع يعانوا بسبب هذه الحالات لذلك لابد ان ان تهتم الاسر بتربيه ابنائها تربيه صحيه سليمه تعتمد على الحب والحنان والعطف وحب الاخرين والاعتماد علي الذات وحب الخير للجميع ؛ اذا فعلت كل المجتمعات ذلك مع اطفالها سوف تنهض الامه وتتقدم وتكون في المقام الاول من جميع النواحي الثقافيه والتعليميه والاجتماعيه.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: