خواطر انسان

محمد البشير
عجب علي ليلا بكا طول سكونه
وأسلم النهار بكاءه لحين رجوعه
فما بك ياليل من بكاء
تنهمر به ليلا وتسلف النهار 
ما بك من حزن وعلي من تبك
وهل يستحق هذا البكاء لتبكي
قال الليل
أبكي علي الإنسان طوال نهاره
عملا ويأخذ مني باقيه
وعندما ينام يصحوا من
فجره يكمل عمله
ولا يرتاح في نومه ليكمل عمله
فلهذا أبكي علي من وصي عليه حبيبه
الإنسان
ولماذأ ما أبكي انا الآخر
فلقد حاربت النهار بكامله
ولم أرجع إلي بيتي إلا
مرر بعض من ساعاتك في العمل
فهذا لم يكن بكثير علي
ويجعلني أبكي ليلي ونهاري
ويكون في عملي بوحش
يقودني في نهاري كحمار في سقي
واخر الشهر يلقي لي
مرتبي أفكر فيه من ديون
ولم يتبقي لي منه شيئا
كي أعيش به احفادي ومن ورائي
ولم يكن عندي وقت في النهار
ولا وقت فيك ياليل
لاسد به عملا آخر
يلزمني أن ادخر فيه شيء لاحفادي
فلك الحق ياليل من بكاء علي تعسي
وتقول المرأة لزوجها
ماذا بك يا رجل تبكي
أما المرتب لا يكفي
فتقول له وماذا يعنينا نحن
أولم تكن بمسؤول علينا
نحن لا نتصرف في الأمر
فمنك التأثير يازوجي
لازم تدير علي عمل آخر يكفي
ما نحن فيه من تعسي
فلك الحق ياليل تبكي علي الإنسان من تعسي
مع تحياتي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: