كنوزك لاتنتهى 

كتب .اسامه الهجين
من الفخر ان تعيش فى بلد كمصر ابنائها يتنفسون حبها حتى فى احلك ظروفها ابنائها يضحون بارواحهم فداء لها وطريقا تمر منه الى النجاه على اجسادهم الطاهره لايتردد منهم عن دفعها للامام ولا يتخلف منهم احد. فأرضها المباركه الذكيه الطاهره ونبتها الحلال المشبع بتلك الدماء النفيسه العطره قد انبتت من ارضها هذه خير الناس و اعظمهم قدرا يفترشون الارض حبا فيها ويحملون على اكتافهم حمولها الثقيله حتى لاتنزلق الى غير رجعه وكأنها تريهم الجنه حال موتهم فى سبيلها فتراهم مبتسمى الوجه كاشفين عن مصير جميل قد اقبلوا عليه يتلقون عنها ضربات الغدر الموجعه ويتقون بصدورهم رصاصات الخسه عنها لكى تبقى ويبقى بريقها ورونقها وعراقتها واصالتها ضاربه فى اعمق نقطه فى تاريخ الارض جزورها كم انا فخور انى قد نشأت على هذه الارض المشبعه بالعزة والاباء غريب هذا التوافق والتناغم بين ابناء هذا الوطن وهذا التراب فترى زهرة شبابنا يدفعون دون خوف او سخط او ضجر او قهر بانفسهم حتى فى ايام اعيادهم وكأن الاستشهاد فى سبيلها يون العيد عيد اخر عيد الدنيا وعيد الاخره وبهذه المعادله الصعبه والغير مفهومه لدى قسات القلوب ومغيبى العقول والمشوهين اخلاقيا لن تسقط مصر ابدا لانها وطن فى القلوب يحى ومع الروح يحلق وفى سماء المولى يسموا فلا القلوب وان ماتت تتوقف عن العشق ولا الروح وان فاضت لاتترك لها ود. ورب السماء فوق كل ذلك بمصرنا يهتم .ولاتحسبن اللذين قتلوا فى سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون.

لا يتوفر وصف للصورة.

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: