ليتك أبى

بقلمى/حنان سيد

هكذا قالت الطفله دون أن تتحدث
عندما وزع رئيس الجمهوريه شهادات تقدير وهدايا لأسر الشهداء
وهنئ الاطفال الأيتام بعيد الفطر
واحتفل بهم
وعند تهنئة اسره من أسر الشهداء
تعلقت برقيته طفله صغيره
فأعطى والدتها الشهاده التقديريه
واستعدت للمغادره السيده بطفلتها
ابت الطفله أن تترك الرئيس
وتعلقت به وكأنها وجدت به ما تنشده
كأنها تقول إن ابى استشهد
وليس لى اب يملأ احضانى
وكأنها افتقدت الامان بين زراع المستقبل فألقت بنفسها بين احضان رئيس الجمهوريه تنشد به ماافتقدته

تحيه لكل شهيد مات ليدافع عن كل مواطن ليمنحه شهادة امان فى بيته
ليمنحه وسام الوطن الأمن
تحيه لمن ضحو بارواحهم كى نحيا
تحيه اعزاز لرئيس جمهوريه لم ينسى أن يضع ابتسامه على شفاه كل أبناء الشهداء من احبابنا الاطفال

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏يبتسم‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: