الحلول الواقعية للحد من ظاهرة المبانى المخالفة

كتب : فريد نجيب 

انتشرت في مدينة دسوق بشكل كبير ظاهرة المباني والأدوار المخالفة خاصة ، وذلك تحت سمع وبصر جميع المسئولين بمجلس المدينة ورد فعل بطىء جدا وتحرك على مضض لبعض المخالفات بفك الشدات الخشبية ثم تعاود الأعمال وترتفع الأدوار بالمخالفة لكل المعايير الفنية واللوائح القانونية المنظمة لقانون البناء الموحد الذى أصبح لايتماشى مع الواقع بعد ان أصبح اقوى من اللوائح والقوانين واقوى من المسئولين.

ووصلت التجاوزات إلى مبان مجاورة للوحدة المحلية لمركز ومدينة دسوق كفر الشيخ،
وما حدث من زحف المباني المخالفة بالقرى وتدمير للأراضي الزراعية، متحدية اى اجراء يتم اتخاذة باستثناء الاونة الاخيرة التى تمت فيها الازالة لبلوكات بالحجارة عبارة عن اسوار لجس نبض رجال الزراعة والمحليات، وأصبحت مخالفات المباني لا حصر لها في جميع أنحاء المحافظة وليس المدينة فقط لأسباب متعددة منها تراخي بعض المسئولين في تنفيذ القوانين ولاننكر ان هناك بعض الحالات التى تم تنفيذها بالتنسيق مع رجال الامن .
الحلول.
1- سرعة تنفيذ قانون التصالح لتوفيق الأوضاع الحالية والتى أقيمت قبل نشر القانون بالجريدة الرسمية.

2- تشكيل لجنة من المحليات والزراعة والأمن لتنفيذ الإزالة فورا مع توقيع غرامة قدرها نصف مليون جنيه على المخالفة الواحدة فورا ومصادرة المعدات وأدوات البناء.

3- المرونة فى الترخيص وفتح مجال للارتفاع المبانى ضعف عرض الشارع بدلا من عرض الشارع مرة ونصف فى القانون الحالى.

4- تزويد الإدارات الهندسية بالمهندسين المتخصصين وزيارة رواتبهم ويكون التعامل عبر الشباك الواحد من خلال مراكز التطوير التكنولوجي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: