فتاة تذبح شقيقاتيها بدم بارد

الكاتبة هدى بيومي

فتاة تذبح شقيقاتيها بدم بارد

حدث في الشرقية

معلومة تهمك

فى احدي قري مركز الزقازيق بمحافظة الشرقية ..صرخات تشق فضاء القريةروان ابنة

السابعة عشر ربيعا تشق صرخاتها سماء القرية فيتجمع اهل القرية …تهتف من بين

شهقاتها حرامي قتل اختاي وسرق نقودنا …كان الاب والام يصليان التراويح فى

مسجد القرية والاحوات الثلاث واكبرهن روان سبعة عشرة عام وايمان وسامية

لصغيرتان …تنقل جثة ايمان 13 عام التي تم ذبحها بوحشية فى الحمام ويجدون

أن سامية لم تمت فتنقل للمستشغي فى حالة سيئة للغاية ..وبمعجزة يتم انقاذها

لتتفجر المفاجآت …تقول سامية ان شقيقاتهما روان هي من قتلت اختهما ايمان ثم

تحولت اليها لقتلها وظنت انها ذبحتها هي الاخري الا ارادة الله ابت إلا أن تكشفها

فلم تموت سامية والسبب أن الصغيرتان هددا اختهما بكشف علاقتها باحد الشباب

لوالديها بعد أن ظلت تحدثه على الهاتف لساعة كاملة. …فتحت روان خزينة والدها

واخذت ثلاثة الاف جنيه ليظهر الأمر وكأنه سرقة ادت لقتل الفتاتين …ياالهي …

وقررت النيابة بإشراف المستشار محمد القاضي المحامي العام لنيابات جنوب

الشرقية حبسها على ذمة التحقيقات …!!!!

الي هنا ينتهي الخبر ولكن لاتنتهي مأساة تفصم العلاقات الأسرية والاجتماعية …

##القطيعه بين. . الاخوه. … والاخوات

تفكك روابط الأسرة والعائلة ينتهي الى التفكك الاجتماعي حيث أن صلة الرحم

عنصر مهم وركيزة اهم للمحافظة على ثوابت استمرار الأسرة والعائلة للوقاية من

هدا العقوق والقطيعة الذين نشاهدهما اليوم داخل البيوت الكبيرة والصغيرة الفقيرة

والغنية…..

صلة الرحم لا يحس بها ولا يتذوق حلاوتها أولائك الذين الهتهم الحياة وانستهم

انفسهم وارحامهم وصاروا يهرولون وراء المال و الابناء يبعدهم التهافت عن ذلك

عن اخوتهم واخواتهم و يساهمون في التفكك الاجتماعي بوعي منهم ويبحثون عن

إ عذار لتزكية ذه القطيعة …!!!

…أين أيام زمان …؟؟؟

اين الاخوة. ا لمودة.الرحمة…..؟؟؟؟

اللهم ربي حسن الخاتمة

أليست الحقيقة أن كثيرا من الإخوان يكون آخر علمهم بأخواتهم يوم عرسها أو بعد ذلك

بيوم أو يومين …وبعدها تصبح في عالم النسيان .. وكأنها لم تكن موجودة يوما …انتهت

مهمته بأن سلّمها للرجل (زوجها) وتوكل على الله ، متخيلا أنها الآن في ذمة رجلها ،..وأنه لم

يعد له دور في حياتها ( وقع العقد ، وسلــّم البضاعة ، وانتهت المهمة ) . …!!!

هل هذه صلة الرحم …؟؟؟

### أختك … تزيد حاجتها لك حتى لو أنها تزوجت ، …فهي بحاجة أكبر لعطفك ،

استشارتك ، بث همومها لك ، تثبيتك ونصحك لها… .بسؤالك عنها وعن أحوالها تنعشها

وتحييها …وتزيدها فخرا واحساسا أن لها ظهرا تتكئ عليه …..!!!

تقول إحداهن واصفة حالها عند زيارة أخيها لها :

أحس بأنني انتفض من الفرحة بزيارته وسؤاله عني ، وأبدأ طوال الليل أتكلم عن أخي

أمام زوجي ، اتفاخر بانه لايوجد أحد بنجاح اخي ومركزه …وأتكلم عن حنان أخي

وطيبته ( نوع من الفخر والاستعداد لأي طلق ناري من الزوج فلا بد من الكيد البسيط ) ..

فانا اففتخر بإخوتي فى إشارة تحذير لزوجي من الإساءة لي فلدي من يسأل عني ويحميني

.وأخرى ( مسكينة ) تقول :

أضطر إلى الكذب على زوجي !! فأخبره بأن أخي يسلم عليه ( متصل اليوم يسأل عني )

.بسؤالك عن أحوالها وزوجها ، والاطمئنان على نفسيتها وحقوقها ..تشعر بأن حقها قد أتاها

وأن الخير ما تعداها .. .!!!

### اخي المسلم بسلام وسؤال ودعوة طيبة منك ؛ تجعل من أختـــك ملكة زمانها

في ذاك اليوم ..لو يرن الجوال برقمك ، أختك تبدأ تحكي معك بصوت عالي ، انها تريد

يسمع زوجها و( عائلته ) أن لها أخ حبيب عضيد يسأل عنها ، وأسد يقف بجوارها يتفقدها

بين الحين والحين ، ويزود عنها ويحميها فرحة ، فخورة بك … ولسان حالها يقول :

أنت لي ملاذ لو ساءت الأحوال يا أخي .. فلا تدع زوجة ، أو أولاد ، أو مشاغل تبعدك

عنها ، فهي بك تعتز ، وبك تقوى ، وبك تشعر بأن الدنيا فيها خير وسلام . ( ألا يكفيك

بأنها ابنة أمك ) …انك تتفاخر باخيك وتضعه تاجا على رأسك ناسيا اختك …تلهيك الدنيا

واولادك وزوجتك عنها وهي مايلهيها عنك أحد …!!!!

يكبر قدرها عند زوجها ، ويحسب لك ألف حساب .. ويزداد احترامه لك …وكذا اخيك انه

شدة ظهرك ومعينك على زمانك …يحمل همك …يفتديك بعمره مالك عنه بد وماله عنك

بد …هو قطعة من روح والديك وهبة السماء لك

مهمآ كان حب الزوج، لن يصبح كالأخ ومهما كان حب الزوجة لن تصبح كلأخت الأخوه

رابطه وحب فطري

تحيه لكل اخوه بالعالم …إن أجملَ وأروع وأنفس وارقّ ما تملكون هُنّ شقيقاتكم، هم

أشقاؤكم ..هم لايعوضون …مهما أحببتم من الناس، ومهما تشرب هذا الحبُّ في تربة

النفوس،

### القطيعة بين الأخوه والاخوات

في الآونة الأخيرة بدأت ظاهرة اجتماعية في الظهور على السطح بشكل مقلق وهي

“تأزم العلاقات بين الإخوان والاخوات الأخوة … ليست علاقات صداقة تنهيها حين يغدر

بك الصديق ويخون .. هي دم يجري في عروقك ، لذلك حتى لو تجاهلت وجوده في

حياتك فستصرخ كريات الدم في عروقك لتشعرك بالحنين إليه …قد تقول لصديقه او

اي شخص تتعامل معه ان زرتني زرتك .. وإن أعطيتني أعطيتك .. وإن أحسنت إلي

ّ أحسنت إليك ..لكن علاقة الاخوة لاتقاس بهذا المقياس …انها عطاء متواصل لايقاس

بقانون الأخذ والعطاء فمن يفعلوا ذلك لن يحصدوا سوى جفاف المشاعر وتصحر

الأحاسيس وتباعد المسافات

### ولذا فمن الضروري أن تضع خطوطاً حمراء لزوجتك ( أو لزوجكِ) ولأبنائك وبناتك

حين يكبروا ولا تسمح لهم بتجاوزها فيما يختص بإخوانك وأخواتك .. فأغلب مشكلات

القطيعة بين الإخوة تكمن في تدخل الزوجات أو الأزواج والأبناء والبنات وإيغار صدور

الإخوة على بعضهم البعض … لذلك لا تسمح لهم أو لغيرهم أن يتدخلوا في تشكيل إطار

علاقتك بإخوتك واخواتك ويدفعوا بك نحو طريق القطيعة والبعد ، ..وإذا ما سمحت

بذلك فسترى المشهد نفسه يتكرر بين أبنائك والقطيعة تدب بينهم وأنت تتحسر عليهم

### روعة الأخوة أن تشعر أختك أو أخاك بقيمته في حياتك .. باشتياقك له .. بأن أمره

وهمومه ومشكلاته تعنيك .. بأن دموعه تنحدر من عينيك قبل عينيه .. أن تسنده قبل أن

يسقط .. أن تكون عكازه قبل أن يطلب منك ذلك .. الأخوة ليست أسماء مرصوصة في

بطاقة رسمية .. ولا أوراقاً مرسومة في شجرة العائلة .. ولا أرقاماً هاتفية مسجلة في هاتفك ..

أنتم إخوة .. حملتكم الرحم نفسها ، وأرضعتكم الأم نفسها ، وعشتم في البيت نفسه ، وأكلتم

من الصحن نفسه ، وشربتم من الكأس نفسها ، واحتفظتم بالذكريات نفسها ، ولذلك لن يقدر

احد مهما قيل قلبه محو كل ذلك ، وحتى لو حاولت ستشعر في نهاية كل يوم بتأنيب

الضمير فالدم الذي يسري في عروقك سيشعرك بالحنين لإخوة يقاسمونك كريات دمك

نفسها …فإياك ثم إياك أن تفرط بأخوتك من أجل أي شئ في هذه الدنيا فكل شيئ يمكن

تعويضه .. الزوج يأتي بداله زوج آخر والأبناء يأتي غيرهم من الأبناء … ولكن إخوتك إن

ذهبوا فلن يأتي غيرهم .. وهكذا قالت الاعرابية عندما حكم علي زوجها وابنها واخاها بالقتل

وخيروها فى العفو عن احدهم لاجلها قالت :

الزوج موجود (* يذهب ويأتي غيره *) …والابن مولود (* إن مات ابنا تنجب اخر *) لكن

الاخ مفقود فاين الاب والام اللذان يأتيناها باخ اخر …فرفقا باخوتكم واخواتكم

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: