نصرت بالرعب مسيرة شهر

كتب اسامه الهجين
اذا نظرت وامعنت النظر فى هذه الصوره ستفهم معنى ان تدافع عن ارضك او ان تدافع عن عدوانك واحتلالك تجد ان الطفل الفلسطينى الذى يحمل بندقيه لعب اطفال بمناسبه العيد وقد تقمص دور المحارب الذى يحمل سلاح حقيقى ترى هذا فى نظرت عينيه ووالده يمسك به وكأنه اسد ولذلك يخشى الثلاثه الاسرائليين المدججين بالسلاح ان يفلت من قبضه ابيه ليجهز عليهم انظر لهذا الجندى الصهيونى الذى يركن الى الجدار ليأخذ منه بعضا من الامن والذى لن يشعر به ابدا مادام يقتل الاطفال ويغتصب الارض اعلم ايها الجندى المرتعد ان فلسطين لها رجال لايكفون عن  الدفاع عنها وفلسطين لا يوجد بها  اطفال فاطفالها رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه وسنلتقى يوم ان يقول الحجر والشجر هذا يهودى خلفى تعالى فاقتله وسلاما على ارض فلسطين الى ان تعود الى احضان الاسلام امنه مطمئنه

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: