مواجهة الارهاب علي الدولةوالقيادات السياسيةوكل أجهزة الدولة

بقلم دكتور سيد العايق

الرسمية و الغير رسمية مواجهة هذا التوحش من الهجمات الارهابية التي تحاول ان تبث الكراهية وزرع الفتنة الطائفية و المذهبية و تحليل البيئة التر تربي عليها الارهابي منذ الطفولة ماذا عاني و كيف تربي و كيف نشاء وسط اقرانة و لنحاول جميعا تدارك هذا الخطر و لنحاول ان نغير من ذلك المناخ الحاضن للافكار الملوثة و نبدا بزراعة المحبة و السلام و نبتعد عن فكرة الانتقام التي تولد كثثيرا من الكره و تزيد من الصدام و نزيف الدم و لنضع ايدينا متشابكة لحساب المخطئ و تهذيب من يحاول يخطئ و تربية نشأ متجانس فكريا يعشق وطنه و ينامي لحكومته و يلتزم بتعاليم دينة و يحترم كل رموز وطنة و يرفع شآن علم بلاده و اهم من ذلك ينتمي لاسرته و يدرك مدي المخاطر التي تحيط بهم ونبتعد حاليا عن افكار القيادة و السيطرة و التمكين و لنبدآ عاما جديدا ملئ بالافكار و التسامح و المحبة و بعيدا عن الانانية و حب الذات و ليكن وطننا اولا وابنائنا هم شموع في طريق مستقبلنا هذا هو الحل لا انتقام لا كره لا تنكيل و لا مصالحة مع جماعة او مخطئ و ليكن الله في عوننا فالفتنة نار تشتعل بسرعة لعن الله من اوقظها

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: