القمامه ومشاكلها

بقلم  / الاعلامي محمد البشير
في المره السابقه قد تكلمنا عن موضوع القمامه وكيفية مساعدة الأحزاب الموجوده للشعب والوحدات المحليه ومجلس المدينه ولكن دون جدوي كان الموضوع لم يكن وهذه هي معانات الأمم ولكن بعض الدول حدث فيها تغيرات كثيره من هذه المشكله قمتي تتغير هذه الظاهرة من بلداننا

المشكله هي تنظيف الشوارع الرئيسية والشوارع الجانبيه ولم يكن بإمكاننا زيادة عمال النظافه فممكن دعم هذا المشروع من رجال الأعمال الموجودين بالدوله التي يدخل لهم دخلا رهيبا مع الرغم من معانات الشعب من غلو الأسعار في جميع المجالات من مأكل وملبس وغيرها من المتطلبات التي يتحكم فيها التجار ورجال الأعمال.

حان الوقت لرجال الأعمال عمل مصانع لتنقية وتطوير القمامه وما بها من مكاسب لا حدود لها.

ومن ناحية المصانع ان شاء الله سافيدكم بصور فيما بعد لمصانع القمامه في تركيا والآن تركيا لم يعد بها أي ورقه او مخلفات السجائر علي أي طريق فرعي او عمومي بعمال نظافه ليست بكثير ولكن لسيارات حديثه لنقل القمامه ولم يحصل من أي منزل او شقه ثمن مخلفات القمامه.

ولكن جميع الوحدات المحليه الموجوده داخل الدوله تقوم بتحصيل مبالغ طائلة من كل شقه ومن كل مكان ودون جدوي مثلما هي لم يوجد نظافه ببلداننا فهذا حرام لايرضي اي أحد

وكما قلت الحلول موجوده وهي في ثمن القمامه من إعادة ترتيبها وتحويلها الي سماد او لمزارع السمك او مزارع الحيوانات ومنها منافع كثيره.

وبكده يخف عبء عن الشعب المسكين في موضوع القمامه علي الأقل في مصاريف القمامه التي تدفع كل شهر ولكن الوحدات المحليه لا يتم تحصيلها كل شهر يا أما تحصيلها سنوي او نصف سنوي وتسأل الوحدات المحليه عن فلوس القمامه تقول رد واحد مش مكفيه فلوس عمال النظافه مع الرغم ان عدد العمال لا يتجاوز الخمس عمال هذه سرقه عيني عينك وأن كان عجبك.

انا لا أتكلم عن دوله فحسب ولكن مثل الإمارات نفس الشيء وغيرها من الدول العربيه والأوروبية موضوع القمامه من عدمه ولا تكلفه علي المواطن من اي شيء

لا بالله عليكم التخلص من موضوع القمامه التي تكون عيبا في بلادنا وفي وجوهنا اذا جاء سائح الي دولتنا ورأي هذا المنظر يتكلم علينا ونحن كل منا يهندم نفسه لحضور حفله او ندوه او غيرها يكون علي أتم وجه وإذا مشي بعض خطوات صغيره تغير شكل ملابسه مليون درجه مع الرغم انه يدفع ثمن نظافته في الشوارع ولاكن دون جدوي.

الرجاء من سعادتكم حل مشكلة القمامه وحل مشكلة الشعب الفقير ومشاكل المجلس المحلي ومجالس المدينه وجميع حلولها بسيطه بس لازم يكون فيه تجاوب من محافظين المحافظات والتمسك بحقوق المواطن والشعب الفقير.

في انتظار ارائكم واقتراحاتكم والعمل بها في القريب العاجل وإقناع محافظين المحافظات وحل وتطهير الوحدات المحليه من جميع أعمال النصب والاحتيال حيال هذا الشعب الفقير.

مع تحياتي
م / الاعلامي محمد البشير

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏ليل‏‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: