منصور لبيب يناهض أعداء الوطن ويؤكد تقديسه لتراب مصر

كتبت / نورهان السيد عبدالحليم

كم كنا سعداء عندما التقينا وتحدثنا مع شخصية دينية لها بصمة واضحة داخل مركز ومدينة إيتاي البارود وخارجها وبدأنا حديثنا مع فضيلة الشيخ منصور لبيب الصابر مدير إدارة أوقاف إيتاي البارود ثان ووجهنا إليه مجموعة من التساؤلات وأجابنا بكل سعة صدر وتواضع .

بداية : يعد فضيلة الشيخ منصور لبيب ابن قرية النقراشى التابعة لمركز إيتاي البارود والتى كان لها أثرها فى تكوين شخصيته المتواضعة نظرا لأن شيمة أهل هذه القرية هي التواضع والكرم ولين الجانبالتحق فضيلة الشيخ منصور لبيب بالأزهر الشريف ذلك السرح العظيم الذى صدر الإسلام والعلوم إلى بقاع الدنيا كلها .

بعد ذلك التحق فضيلته بكلية الشريعة والقانون فهو خريج قسم قانون ؛ وكان لهذا القسم القانونى أثره البالغ فى تكوين عقلية الشيخ الفذة القادرة على الإدارة والتعامل مع أصعب الأمور ، عمل فضيلته فى بداية حياته – الحافلة بالإنجازات – إماما وخطيبا بإدارة أوقاف إيتاي البارود ؛ ثم مفتشا بها ، ثم مديرا لإدارة أوقاف شبراخيت ، ثم أوقاف دمنهور غرب وأعقبها إدراة أوقاف دمنهور شرق

بعد ذلك تشرفت أوقاف إيتاي البارود ثان بإدارته ، وبعد ذلك إدارة أوقاف الدلنجات ، أما حاليا فهو مدير لإدارة أوقاف إيتاي البارود ثان بمنتهى الصدق والشفافية نستطيع أن نقول بأن :
فضيلة الشيخ الصابر هو نموذجا مثاليا لأي موظف مصري أصيل يحب وطنه ويعمل على مصلحته .

لقد أوضح لنا فضيلته كيف أن الإدارة تسير وذلك من خلال الجداول والخطط المنظمة والإحصائيات وكل هذا كان بالأدلة التى رأيناها إزاء أعيننا لقد انبرهنا حقا عندما رأينا فضيلته أعد ملفا كاملا يتضمن إنجازاته فى غصون العام الماضى(2018) ، وهذا العمل يعد غريبا على أقرانه فهم لم يفعلوا هكذا قط ، وكذلك فإن فضيلته يعد دائما خطة عمل مسبقة لكل شهر وهذا إن دل فإنه يدل على مدى حبه الشديد للنظام والإنضباط وحب العمل .

دائما ما يؤكد على ضرورة مراعاة الله عز وجل فى كل فعل وعمل ، لقد رأينا كيف يضرب فضيلته على يد العابثين الذين يهدروا المال العام ، وكيف يوصى دائما بضرورة الحفاظ على المال العام وترشيد إستهلاك الكهرباء فى المساجد ودليلا على ذلك تحريمه تعليق أي زينة تضئ على أوجه المساجد .

وأكد فضيلته على ضرورة غلق المساجد عقب صلاة العشاء وكيف أنه ضرب على يد موظف عابث لم يلتزم بهذا الأمر .

أوضح لنا فضيلته كيف أنه التزم بتعاليم فضيلة الشيخ محمد مختار جمعة بصدد شروط الإعتكاف فى شهر رمضان الكريم وكيف أن الإعتكاف تم فى المساجد الصالحة لذلك وأنها كانت كبيرة المساحة لتناسب المعتكفين وجيدة التهوية ، ووضح كيف تصدوا ومنعوا أي متطرفين من الإعتكاف خشية بث أفكارهم فى عقول المعتكفين أو ربما القيام بأي أعمال تهدد الأمن العام .

أكد فضيلته على ضرورة تجديد الخطاب الدينى وحدد أهم ضوابط التجديد وأنه لا يجوز للجهلة أو أرباع وأنصاف المتعلمين أن يشاركوا فى عملية التجديد ، يجب أن يكون المشارك فى هذه العملية صاحب علم وفكر ولديه المقدرة فى هذا الشأن ، ولابد من مراعاة الموضوعية والتجرد عن الأهواء ؛ فالهدف من التجديد هو إصلاح الفكر الدينى وتوعية الناس .

فضيلة الشيخ منصور لبيب عاشقا لمصر فهو وطنى أصيل قلبا وقالبا وشارك فى ثورة الثلاثين من يونيه، أكد فضيلته أنه يناهض أعداء الوطن ويطلب بضرورة الثأر لشهدائنا الأبرار .

ذكر فضيلته أبياتا من الشعر فى حب مصر فقال:
حب الوطن ليس إدعاء
حب الوطن عمل ثقيل
ودليل حبى يا بلادى
سيشهد به الزمن الطويل
فأنا أجاهد صابرا
لأحقق الهدف النبيل

وفى نهاية حديثه المثمر أكد فضيلته دعمه للجيش المصرى العظيم وأبدى إعجابه بإنضباط الجيش وحسمه وضربه على يد العابثين ، وكم أنه تمنى كثيرا أن تجتهد كافات القطاعات وتتحلى بصفات المنظومة العسكرية فى الإجتهاد والإنضباط .

وذكر فضيلته أن حماية الوطن تتمثل فى المحافظة على أسراره الداخلية ، وعدم التعاون مع أعداءه ؛ أو من يريدون به السوء وينفثون سمومهم فى أجواء المجتمعات بغيا منهم وعدوانا .

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: