التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT

كتب : مصطفى عبد الحميد عبد الغني أبو الريش

تمهيد : يعد التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT أحد أساليب التخطيط الاستراتيجي في التخطيط التربوي والذي يهدف إلي تعزيز عملية التكيف والانسجام بين المؤسسة والبيئة التي يغلب عليها التغيير . وقد ظهر أول نموذج تم إعداده عام 1920 نموذج هارفارد والذي يعتبر أول الطرق المنهجية للتخطيط الاستراتيجي لمؤسسات القطاع الخاص وقد حدثت طفرة في مجال التخطيط الاستراتيجي عام 1980 بزيادة الاهتمام بالجودة والاعتما د الاكاديمي وانتشر المفهوم بظهور مفهوم الإدارة المرتكزة علي المؤسسة عام 1990.
مفهومه :ويمثل التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT عملية أساسية في التخطيط الاستراتيجي ويطلق عليه علماء الإدارة التحليل البيئي أو تحليل الموقف ويمكن تعريفه بأنه تحليل دقيق لبعدين في وضع المؤسسة هما بيئتها الخارجية وخصائصها الداخلية ويتطلب التحليل البيئي تحليل للظروف الخارجية وتقوم به المؤسسة لتحديد الفرص الجديدة التي يمكن أن توفر لها أو التهديدات التي تحاط بها ويجب أن تحمي نفسها منها والشق الآخر تحليل داخلي ويتطلب تقييم وضع المؤسسة الداخلي بهدف حصر نقاط القوي ونقاط الضعف .ويتكون التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT من القوة Strengths الضعف Weaknesse الفرص Opportunities التهديدات Threates. ويركز التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT علي نقاط القوة للمؤسسة وهي تلك الأمور التي تمكنها من تحقيق الرؤية الخاصة بها مثل وجود رصيد مادي أو خبرات متخصصة . نقاط الضعف وهي الأمور الداخلية التي تعيق المؤسسة من تحقيق رسالتها مثل ضعف الكوادر البشرية . الفرص وهي تلك المبادرات الي إن اغتنمتها المؤسسة ستساعد في الاسراع بتحقيق رؤيتها مثل وجود دعم حكومي أو تطور تقني حديث . التهديدات وهي تلك الأمور الخارجة عن نطاق سيطرة المؤسسة وتؤثر سلبا علي تحقيق الرؤية مثل تدهور الوضع الاقتصادي أو اصدار الحكومة لتشريعات جديدة تزيد التكاليف .
أهميته : وتكمن أهمية التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT في أنه يحاول في أن يسد الفجوة بين الأداء الحالي للمؤسسة وما يجب أن يكون عليه هذا الأداء كما أنه يؤدي إلي تحديد القدرة المميزة للمؤسسة ويساعد في تحديد الفرص المتاحة والتي تستطيع المؤسسة اغتنامها ويقوم التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT باستخدام منهج تحليل البيئة الداخلية للمؤسسة بالتعرف على المكونات الداخلية للمؤسسة وذلك لتحديد جوانب القوة وجوانب الضعف في هذه المكونات والعناصر التي تمثل البيئة الداخلية للمؤسسة وتعتبر البيئة الداخلية البيئة التى تستطيع المؤسسة التحكم فيها والتأثير عليها وتغيرها وفق ما تحتاجه لصياغة استراتيجيتها والتى من خلالها تتمكن الإدارة من تسيير مؤسساتها بفاعلية أكبر وأدق ولا يمكن للمؤسسة صياغة استراتيجية بدون تحليل كاف وجيد لبيئتها الداخلية وامكانيتها ويجب أن تشمل التطور التاريخي للمؤسسة والأحداث الرئيسية المؤثرة في مكانة المؤسسة ومستقبلها والتنظيم الإداري للمؤسسة والمناخ التنظيمي للمؤسسة والأنشطة والمشروعات التي تقوم بها المؤسسة ونظم المعلومات .
وتحليل البيئة الخارجية للمؤسسة يقصد به مجموعة العناصر التي تتعامل معها المؤسسة التعليمية والعوامل التي لا يمكن التحكم بها وتؤثر في كافة المؤسسات وتقع خارج حدود المؤسسة وتشمل كافة العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية والقانونية .
مصفوفة استخدام التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT : ويمكن استخدام استراتيجيات التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT من خلال استرايجية W T وهي استراتيجية انكماشية تهدف إلي تقليل جوانب الضعف في البيئة الداخلية للمؤسسة . استراتيجية W O وهي استراتيجية علاجية تهدف إلي تقليل جوانب الضعف وزيادة الفرص . استراتيجية S O وهي استراتيجية هجومية وفيها تستخدم المؤسسة جوانب القوة في بيئتها الداخلية لتأخذ ميزة من الفرص المتاحة في بيئتها الخارجية . استراتيجية S T وهي استراتيجية دفاعية تهتم باستخدام جوانب القوة للتعامل مع التهديدات أو تجنبها ويستخدم التحليل الاستراتيجي الرباعي SWOT أساليب عدة منها أسلوب التنبؤ وأسلوب دلفاي وأسلوب السيناريوهات وتحليل الاتجهات وأسلوب النمط الحدسي ….إلخ وهي أساليب استشرافيه تهدف إلي استشراف المستقبل .

 

 

 

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏بدلة‏‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: