لو عندك خت ماعندك شيل



احمد الطيب الماحي
احيت هذه الثورة كثيرا من القيم التي كنا نظنها اندثرت. وظننا هذا عززه كثيرا التغير الكبير في التركيبة الثقافية لهؤلاء الشباب وفنونهم وطريقة لبسهم ورندوكهم.. ولكنهم اثبتوا تماما ما يمحق مقولة ود بادي
“كل فضيله فى الاجداد ابت ما تبقى فى الاحفاد مسكت فى النعوش الطاهره واندفنت مع الجثمان
وكل مكارم العابرين معاهم راقدة فى شبرين
وبقت امجادنا كانو ا زمان وكانوا زمان”
اثبت هؤلاء الشباب انهم على قدر كبير من المسؤولية. المطلوب في الفترة القادمة تولية الاهتمام الأعظم لبناء وتدريب هؤلاء الشباب فببناء الكوادر ترتقي بالأمم. ودونك اليابان التي نهضت من الكبوة بالاستثمار في الكادر البشري.
نحن جيل (مواليد ما قبل السبعينات) ضحى كثيرا واحتمل الفقر والمسغبة والمنافي وفساد الحكام. والفينا مشهودة. المطلوب منا ان نبذل كل جهدنا نحو ترقية وتنمية كادر الشباب حتى يعبروا بالبلاد.
بعد هذه الثورة المباركة وفي العامين الأولين تحديدا قد تسؤ الأحوال وتتفرق السبل ويتنكب البعض الطريق فلا مجلس عسكري ولا تجمع مهنيين لديه عصا موسى ليقلب الأوضاع بين ليلة وضحاها. مهمتنا توعية هؤلاء الشباب لما سيحدث وتسليحهم بالصبر حتى يتجاوزوا الدولة العميقة التي تم تأسيسها على الفساد والرشا والطغيان.
نعم سيرتفع الدولار وستظهر بعض الأزمات التي يمكن تجاوزها بالصبر والحنكة ونشر الوعي.
فلنبتعد عن تبادل الاتهامات والتخوين ولتبتعد الأحزاب عن فكرة المحاصصة فالوطن ليس للبيع. توشحوا بالصبر حتى لا يفرح فيكم الشامتين فالتركة ثقيلة والفساد معشعش والخونة متربصين والدولة العميقة ستقاتل هذه الثورة لآخر رمق.
نسأل الله ان يولي من يصلح وبه التوفيق.

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: