ياعرب لقد مات الضمير

بقلم مصطفى عبدالحميد

املت السلام يعم العباد

فهل الظلام وزال الشعور

معلومة تهمك

هموم أطلت تدمي الفؤاد

وغدرا أحاط وقلب جسور

جموع تلاشت لنيل التجافي

وساد الفساد وساد الفجور

عباد تخلت عن كل طيب

وبات النقاء حبيس القبور

أمجاد تضيع بلا رجاء

تراث يزول بطي العصور

رجوت السلام يدوم يوما

فنلنا الجحود ونلنا النفور

ملوك تمارس زيف الكلام

تسوم العباد بزيف الأمور

تسوم العباد بمكر وزيف

وهان عليهم مجد العصور

سلمو لأعداء الله ذخرا

تبدي الوفاء والغدر يدور

منهج الله به ارتضينا

ونهج الله إشعاع ونور

كنا مثال لطيب الصفات

ليوث عظام وقلبا جسور

حراب تدوس رقاب الاعادي

كما بالسماء تحوم الصقور

ملكنا العزة ونبل الصفات

حللنا السلام بأرض الفجور

ازلنا الظلام عن القلوب

هدينا العباد لطهر ونور

فكيف لنا نرجو السلام

وكأس الغدر باق يدور

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: