في قلبي طه 

بقلم محمد طه العمامى

في قلبي طه
وطريد المدارس عظمي
نخاعة المجبول
ينكش لغة عاصمة…
أ قلبي البريء مني…
أ غيمة أسئلتي…
لو تدرك أنني لم أكن لأحبها
أبدا!
فقط كنت أقرأها بلهفة تليدة ملؤها رنين دفي..
وذات صباح مخبول
على صدري قلمي الشائك في قميصي الشتوي
وهي جمال مؤبّد
لكأنه البعث… أو البعث المعتصم بحلمه الذكي…
لم يدركني الارتجاف … كنت أكابدها وأمضي
كاليقين اللذيذ
أه والف اه أ يا أخت العز
هل رأيت خجلا قشتاليا
يذكي في جسوم الحب هرطقة من وشم الحب
وزهرتي نرد ممحوتيّ ّ المعالم
التي على صدرها وجعي لها

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

معلومة تهمك

تنبيه هام، المنشور يعبر عن رأي الكاتب ويتحمل مسؤوليته، دون ادنى مسؤولية علي الجريدة

تنبيه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: