محمد نبي الرحمة .. #حملة_محمد_رسول _الإنسانية

78

معلومة تهمك

بقلم الشيخ / عمر يوسف عمر

لقد ذكى الله النبى صلى الله عليه وسلم بقوله “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين “قال سيدنا عبدالله بن عباس رضي الله عنه” بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة للبار؛ والفاجر فمن آمن بالنبى تمت له الرحمة فى الدنيا والآخرة “ومن كفر بالنبى صلى الله عليه وسلم أمن من العذاب فى الدنيا لكن الله جل وعلا يؤجل عذابه للأخرة مصداقا لقول الله جل وعلا ،وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وماكان الله معذبهم وهم يستغفرون لرسول الله رحمة والدليل على ذلك لما قيل النبى ادع على المشركين فقال” إنى لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة وفى رواية عند الإمام مسلم إنما أنا رحمة مهداة”
وقد كانت رحمة النبى صلى الله عليه وسلم بالأمة الإسلامية عظيمة فقد قرأ المبعوث رحمة للعالمين قول الله فى الخليل إبراهيم عليه السلام” رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعنى فإنه منى ومن عصانى فإنك غفور رحيم” وقرأ قول الله فى عيسى عليه السلام إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم فلما قرأ هذه الآيات بكى فسمع الله بكاءه وعلم ماجال فى صدر ه فقال الله لجبريل عليه السلام وهو عليم بكل شيئ وسله ما الذى يبكيك فنزل جبريل الى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له ماالذى يبكيك ياحبيب الله فقال أمتى أمتى ياجبريل فصعد جبريل وقال لله جل وعلا يبكى محمد على أمته فقال الله لجبريل انزل له وقل له إنا سنرضيك فى أمتك ولا نسوؤك”
فرحمة النبى بالأمة الإسلامية لاتوصف ويظهر ذلك جليا فى الحديث الصحيح قال صلى الله عليه وسلم” لكل نبى دعوة مستجابة فتعجل كل نبى بدعوته إلا أنا فقد اختبأت دعوتى شفاعة لأمتى يوم القيامة “فهى نائلة إن شاءالله تعالى من مات من أمتى لايشرك بالله شيئا.
النبى صلى الله عليه وسلم كان رحيما حتى فى الدعوة إلى الله كان يدعو إلى الله تعالى برفق ولين منفذا لقول الله تعالى ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين ومن الأمثلة على ذلك حديث الأعرابي الذى جاء إلى مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وبال فيه فهم الصحابه ليضربوه فقال لهم النبى دعوه ،وأريقوا على بوله سجلا من ماء أوذنوبا من ماء فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين “
جاء فى رواية الشيخ الألباني رحمه الله أن النبى امسك بالأعرابى وقال له برفق ولين إن المساجد لم تجعل لهذه الأشياء وإنما جعلت للصلاة ولذكر الله وقراءة القرآن انفعل الأعرابي لرحمة النبى صلى الله عليه وسلم واندهش ودخل فى الصلاة وهو يقول اللهم ارحمنى وارحم محمدا ولاترحم أحدا معنا فقال له النبى صلى الله عليه وسلم لقد حجرت واسعا بمعنى ضيقت واسعا يقول الله عز وجل ورحمتى وسعت كل شيء فلماذا ضيقت ماوسع الله
صدق من سما ه الرؤوف الرحيم وفى هذا القدر الكفاية لمن أراد الهداية .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: