شهادة  ميلاد

41

معلومة تهمك

بقلم / زينب محمد عجلان

إسمحوا لي قرائي الأعزائي أن أصور لكم لقطة ولحظة فارقة هامة جداََ تحدث خارج غرفة – – – تُنطق بداخلها أول كلمة ( وااااء ) ينطقها الطفل في اول لحظة وجود له في الدنيا فالزوج أو الأب ينتظر بلهفه أمام باب غرفة الولادة بالمستشفي
فجأة يسمع هذا النداء من المولود { واااء } انا وصلت الحياة يا أبي ويا امي هل من مرحب بي ؟

وتنتاب الأب وقتها حالة من الفرح والنشوي لا تضاهيها فرحة من قبل ، وبعد هذه السعادة التي عاشها الأب بثوان قليلة يكون أول سؤال يسأله ابو المولود
ما نوعه ذكر أم أنثى – – – لأن نوع المولود مهم جداََ عند الاب فهو دائماََ يتمنى أن يكون [ ذكراََ ]

معلومة تهمك

فإن قالت له الممرضه انه – – – – – ( ولد ) إشتد عودة وإنتصب – – كما يقولون في الأمثال
الأب يكون في اسعد حال ويتصل – – بالاهل والاصدقاء والجيران – – لقد رُزقت بولد

ويتحول وقتها الأب من كائن على الأرض إلي طائر يحلق في السماء من شدة الفرح

ولو سمحتم لفضولي أن يسأل و بإلحاح – – لما كل هذه الفرحة العارمة التي تصيب الرجل عندما يرزق بمولود ذكر فقط ولا تنتابه هذه الحالة عندما تكون انثي ؟

نعم أعرف جيداََ أن الولد يحمل إسم عائلة والده ويعتبر إمتداداََ لها
ولكن بقية الأمور يتساوى فيها كل من البنت والولد
والاساس والعامل الرئيسي لتحقيق كلامي هو التربية والبيئة التي يتربى فيها كل من النوعين

والبنت يمكنها ان تكون لها مكانة عالية مشرفة في تاريخ العائلة كطبيبة أو مدرسة أو مهندسة أو عالمة مثل – – – – عائشة عبد الرحمن المعروفه ببنت الشاطئ
وهي مفكرة وكاتبة مصرية وأيضا َ هي اول إمراه تحاضر بالازهر
المهم ان تتربى في أسرة صالحة محترمة متدينة تحافظ على المبادئ وتزرع فيها المفاهيم الصحيحة
والاخلاق الفاضلة
وبذلك تكون هذه الانثي أماََ فاضلة وتصنع مجتمع صغير يؤهل لان يمتزج بالمجتمع الكبير ويصبح صالح

ف السيدة مريم أنثى ومع ذلك لها سورة بإسمها في القرآن الكريم تكريماََ لها ولعظمتها ولتدينها
وهي أم لنبي الله عيسى عليه السلام
وكل أمهات المسلمين ايضاََ وزوجات الرسول الكريم كلهن صالحات مؤمنات وهن قدوة لكل نساء العالمين

إن المرأه عزيزي الرجل هي الأم والأخت والزوجة والصديقة المحترمة ، وأيضاََ هي نصف المجتمع
الذي يلد النصف الآخر ويربيه
لهذا تعد المرأة عماد المجتمعات وكيانه
فإذا صلحت صلح هذا الكيان ، وإذا فسدت كان الجيل فاسداََ
فلماذا تفضلون الذكر عن الانثي ، وتعاملونه بطريقة أفضل مما تتعاملون بها مع المرأة ولما هذا الإزدراء والكره للمرأه والعنف ضدها في المجتمع ؟

إن هذا النظام لا يحدث إلا في المجتمعات الذكورية ومنذ آلاف السنين

تعالوا معي نتعرف سوياََ على آراء بعض الفلاسفه التي سوف تسعدون بها. معي لتتعرفوا علي قيمة المرأه الحقيقية وماذا كانت تعني المرأة بالنسبة لهم
كونفيشيوس يقول :
المرأة ابهج شيئ في الحياة
ويقول الرائع أناتول فرانس عن المرأة :
إن المرأة هي أفضل مربية للرجل ، فهي تعلمه الفضائل الجميلة ، وأدب السلوك. ، ورقة الشعور

ويقول شكسبير. :
إن المرأة كوكب يستنير به الرجل
ومن غيرها يبيت الرجل في الظلام

وأختم كلامي بحكمة أفلاطون التي أويدها :

[ اظن انه من الظلم ان تُحصر البشرية
في دائرتي الذكر والأنثي ]

~~~~~~~~~~~~~~~~

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: