لو ما كان ذلك

802

معلومة تهمك

بقلم / أحمد عماد

لا يمكن بأى حال من الأحوال فصل قضايا التنمية والتقدم والتحضر فى معزل عن الملف السكانى. ولأن ربنا عرفوه بالعقل ولأن التفكر والتدبر والمنطق أسياد كل تفصيلة من تفاصيل حياتنا، فإن عملية الإنجاب، التى تدور رحاها بغِلّ شديد وإصرار رهيب على دحض التفكر وقتل التدبر واغتيال المنطق، لا يقف وراءها إلا تناول جانبه الصواب وغاب عنه الصلاح. «بتخلف عيال كتير ليه وانت غارق فى فقر شديد؟» «علشان يساعدونى أخلص من الفقر». «بس كده؟!» «آه! لكن كمان الشيخ قالِّنا بعد صلاة الجمعة إن تنظيم الأسرة حرام وإن الرسول (ص) عايز يتباهى بكثرتنا يوم القيامة». جناحا القنبلة معروفان منذ عشرات السنوات. كل عيل رأسمال. الولد يعمل فى ورشة والبنت تتجوز وهى فى اللفة، وفى سنوات الألفية الجديدة الولد يشتغل على توك توك أو يتسول فى الشارع، والبنت تتزوج لمَن يدفع أكثر. وعلى الرغم من القوانين، التى من شأنها أن «تجبر» راغبى الخلفة دون هوادة، أحيانًا تكون لازمة وواجبة حتى لا ننفجر جميعًا، إلا أن مَن ينجب بهذا التواتر وبناء على تلك الأيديولوجيا القائمة على محاربة الفقر برؤوس الأموال البشرية والمحمية- بل المُكرَّمة بفتاوى دينية تأليف وتلحين وإخراج النسخة السبعينية المشوهة للدين- لن يلتفت إلى هذه القوانين، بل سيلجأ إلى الالتفاف عليها، ناهيك عن مشاعر العداء التى سيُكِنّها للنظام الذى يكبته ويحد حريته. على سبيل المثال، سيستمر فى الإنجاب دون شرط تسجيل المولود. وبالطبع فإن هموم الالتحاق بالمدرسة والتطعيمات إلخ لن تطرأ على باله لأن الشيخ نفسه أبلغه أن الله هو الحامى دون أن يخبره أن الله أمرنا بالتدبر والتفكر. الصديق المثقف المتزن، خفيف الظل، عميق الفكر، خبير الدراسات السكانية، رئيس الجمعية المصرية لدراسات الهجرة، الدكتور أيمن زهرى، كتب تدوينة فيها القليل المفيد: «لو حميتَ الناس من التطرف الدينى وخبل غزو العالم والتكاثر والتناكح والتناسل، ولو اشتغلت كويس على التعليم والصحة ومكانة المرأة كانت الخصوبة انخفضت وحدها والمشكلة السكانية اتحلت. لو خلِّيت فى حياة الناس قيم أخرى جميلة مثل الإنجاز وتحقيق الذات ماكانتش الناس حطت غلبها فى الخلفة والعيال». روشتة تشرح العرَض المرضى وتفند الحلول مؤكدة النتائج. صحيح أن الحلول ليست سهلة فى بلد تم استلابه من قِبَل غزو ثقافى بالغ أشبه بالأمراض الخبيثة التى تتمكن من الجسد، إلا أنها ليست مستحيلة. ملفا التعليم والصحة تم فتحهما والغوص فى جراحهما. وتم إنجاز قدر لا بأس به من التطهير والإصلاح، رغم المقاومة العنيفة، لكن المشوار طويل. أما الخطاب الدينى، فالقشرة الخارجية أفضل حالًا لكى يظل ما فى القلب فى القلب. وفيما يختص بالثقافة وقيم الجمال والإنجاز، فهى محلك سر، أو سر محلك، حيث الإنجاز الوحيد هو إنجاب العيال.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: