أهداف المؤتمر الدولى لتطوير التعليم

421

معلومة تهمك

متابعة: إيمان باشا

تعلن أكاديمية إشراقة للتدريب واكاديمية الراسر الامريكى وبرعاية كلا من جامعة خاتم المرسلين وجامعة الهداية العالمية والهيئة العالمية للتحكيم واتحاد الوطن العربى الدولى ومعهد جلوبل الالمانى والاتحاد الدولى للمراة القيادية ومؤسسة السيد عويس للبحوث والدراسات

أهداف هذا المؤتمر إلى تقييم تجربة التعليم الإلكتروني في دراسات المعلومات متمثلةً في مقرر يناقش مهارات البحث عن المعلومات، ويناقش المؤتمر هذه التجربة من حيث آلية تحويل المحاضرات والدروس من الطريقة التقليدية إلى الطريقة الإلكترونية، وآلية التواصل بين المدرس والطلبة خلال الفصل الدراسي، بالإضافة إلى مناقشات الدروس المختلفة وآلية التقييم سواء للتكاليف المقدمة أو للامتحانات النصفية والنهائية.

معلومة تهمك

واكدت المدربة سماح سلامة رئيس المؤتمر على ان المؤتمر يعتمد في تقييم هذه التجربة على مراجعة وتحليل جميع الوثائق المرتبطة بالمقرر من المحاضرات والمناقشات والتكاليف وآليات التواصل بين المدرس والطلبة بالإضافة إلى تحليل استبانة قصيرة تبين آراء الطلبة حول تجربة المقرر الإلكتروني.كل ذلك من خلال ابحاث واوراق عمل مقدمة من عددمن الباحثين من بلدان الوطن العربى ومن ضمن هذه الابحاث.

“دور نظام تطوير الأداء المدرسي في التنمية المهنية لمُديري مدارس التعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة في سلطنة عُمان”
الذى قدمه كل من الباحث الدكتور حسام الدين السيد محمد ابراهيم
أستاذ مُشارك بكلية العلوم والآداب في جامعة نزوى – سلطنة عُمان ، والباحث
أحمد بن سعيد بن عبدالله المرزوقي
طالب دكتوراه بالجامعة الإسلامية العالمية -ماليزيا
وزارة التربية والتعليم — سلطنة عمان، تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على دور نظام تطوير الأداء المدرسي في التنمية المهنية لمُديري مدارس التعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة في سلطنة عُمان ، واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي، كما استخدمت الاستبانة في جمع البيانات والمعلومات وتم تطبيقها على عينة مكونة من (64) مُديراً ومُديرة .

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن دور نظام تطوير الأداء المدرسي في التنمية المهنية لمُديري مدارس التعليم الأساسي بمحافظة الظاهرة في سلطنة عُمان جاءت بدرجة متوسطة بشكل عام، كما جاء بدرجة متوسطة أيضاً في جميع محاور الدراسة ، حيث جاء في المرتبة الأولى محور الجوانب المعرفية، يليه في المرتبة الثانية محور الجوانب القيمية ، أما محور الجوانب المهارية فجاء في المرتبة الثالثة، وكشفت النتائج أيضاً عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في استجابات أفراد عينة الدراسة عند مستوى (α ≤ 0.05) تُعزى إلى متغيري سنوات الخبرة والمؤهل العلمي، كما توصلت النتائج وجود فروق في متغير الجنس في محور الجوانب المعرفية ولصالح الإناث.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: