شباب الإعلاميون الجدد قادمون

72

معلومة تهمك

بقلم / محمد يوسف شعيشع
سوف تظهر على الساحة الإعلاميه فى مصر قريبا كوكبة من شباب الإعلاميين الجدد كوكبة تبدد سحاية مظلمة إجتاحت سماء الإعلام فى مصر لسنوات . تلك السحابة السوداء التى كانت سبباً فى إفقاد مصر أهم أذرع قوتها الناعمة التى كانت تسيطر بها على الفكر والوعى الجمعى لشعوب المنطقة العربيه كان ( صوت العرب من القاهرة ) يجلجل فى سماء المنطقه بكاملها كما كانت محطة (هنا القاهرة ) هى المحطة التى يسمعها الجميع فى المشرق العربى وحتى عندما انطلقت قنوات التليفزيون المصرى كانت هى التى يراها الجميع

معلومة تهمك

الإعلام المصرى فى ستينات وسبعينات القرن الماضى كان هو الذى ثبت مقومات ومفردات الوعى الجمعى لشعوب المنطقة العربيه وشكل روح الولاء والانتماء ورسخ القبم الأخلاقيه واكد الموروث التاريخى وكان يسعى دائما لتوحيد الأمه لا يسعى ابداً للفرقة والتقسيم
منذ خططت الصهيونية العالميه والماسونية بالتعاون مع دول بأجهزة إستخباراتها منذ تسعينات القرن الماضى فشكلت ضمن مخططها جماعات ضغط وجمعيات حقوقيه وجمعيات لحقوق الانسان وعملاء وكان السند الرئيسى للترويج لهذه الآليات قنوات اعلاميه عميلة كانت تبث من الخارج وعلى رأسها قناة تبث من قطر افتتحها رئيس وزراء اسرائيل و تشكلت قنوات خاصة فى الداخل اخترقها عملاء ومنتفعين واخترقوا إعلام الدولة
الحقيقة التى لا يجب ان نتهرب منها أن الإعلام اليوم يحتاج الى إنطلاقه جديدده لا يشارك فيها اولئك الذين يتاجرون بالإعلام ولا اولئك الذين نسوا وتناسوا واجبهم الوطنى وكذلك الذين تخلوا عن المهنيه والحرفيه وكان هدفهم الرئيسى الحصول على المكاسب الماديه و نسب المشاهده والشعبيه الوهميه
لا يمكن تجاوز حقيقة مؤكده ان الاعلام كان أحد أسلحة الجيل الرابع والخامس من الحروب لتغييب العقول والقلوب وهو هدف رئيسى فى مشروع الفوضى الخلاقه لتقسيم المقسم واسقاط الأنظمه فى المنطقه وكانت مصر هى الجائزة الكبرى
تجاوزت مصر المحنة واستعادة الأمة المصريه مكانتها
بقى أن يعاد صياغة مكونات منظومة الإعلام والقائمين عليها فلا يجب ان يبقى تجار الإعلام الساعون للتربح وخدمة اهداف مشبوهة ولا يجب ان يبقى الاعلامى المزور والذى يدعى انه عالم فى كل شئ فى اإاقتصاد والسياسة والامن والشئون العسكريه على اعتبار انه شمولى وعبقرى يتسلم الشاشه بالساعات
يجب أن يعود إلى المنظومه الإعلاميه الاعلامى وهو مذيع النشرة ومقدم البرامج بستضيف الخبراء والمغفكرين والمتخصصين ليسمع الجميع منهم ما يجب وما هوصحيح
يجب ان نستعيد إعلامنا الوطنى التوعوى التثقيفى الذى يعرف مهامه الوطنيه لتنميه روح الولاء والانتماء لدى المواطن إعلام الخبراء والمفكرين والنخبة من ابناء مصر الشرفاء
نعم الإعلام فى مصر غائب ومستولى عليه من مجموعة من المدعين أنهم إعلاميين
لدينا كليات اعلام تخرج منها الآف من الشباب يجب توظيفهم وخاصة من تم تاهيلهم ليكونوا فى المكان الصحيح وبادراك صحيح يعيد للدولة المصريه أهم أذرع قوتها الناعمةالمتمثلة فى الإعلام
وسعود لمصر مكانتها المفتقدة منذ ستينات القرن الماضى كمنارة للإعلام فى الشرق الاوسط بعناصر شابه مؤهلة بديلة لاولئك الذين مللنا واكتوينا واستكفينا منهم

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: