مع نجم الجزائر الساطع في الأدب حوار مع الأدبيه جميلة بن حميدة

154

معلومة تهمك

يجري الحوار المستشار الأعلامي / صموئيل نبيل اديب

يسعدنا اليوم أن نلتقي مع واحد من رموز الثقافة الجزائرية
.. جزائرية المولد, عالمية الأداء… أسم يعرفة كثير من المثقفين المصريين
جعلت قلمها للدفاع عن قضايا العروبة..
و فاز اسمها نيابة عن الشعراء العرب في العديد من المسابقات الغربية..
و حصلت علي العديد من الجوائز و الشهادات الفخرية من العديد من البلدان الغربية و العربية ..
معنا الأستاذة الشاعرة / جميلة بن حميدة
اهلا بحضرتك.. و سعداء بتشريفك لنا في لقاء موقع كنوز العربيه

.. احكي لنا عن نفسك

معلومة تهمك

الإسم: جميلة بن حميدة
البلد : دائرة بني عزيز ولاية سطيف / الجزائر
المؤهل العلمي :بكالوريوس فيزياء
خريجة الجامعة الجزائرية
الصفة :أستاذة فيزياء بالتعليم الثانوي برتبة أستاذ مكون ، شاعرة وأديبة
لي ديوان (شهقة قلب وزفرة قلم )
و شاركت بدواوين مختلفة منها:
١- الكتاب العالمي (المرأة الإلهية )للدكتور العراقي صباح الزبيدي
وكذلك ديوانه الجديد (كي لا ننسى(
٢- بموسوعة الشعراء العرب للدكتور محمد ضباشة
٣-بكتابين لرابطة الكُتَّاب على الفيسبوك للشعر وللقصة
٤-ديوان فرسان العرب للدكتور حسام خليل ابو ريتال
٥-كتاب تحدي الحجر للاستاذة جميلة بلطي عطوي
٦- ديوان (في جسدي أبيات ) للدكتورة الجزائرية سلمى نعيمي والدكتور عزيز منتصر

كما أنني عضو بمجلس جريدة الأسرة العربية للدكتور حسن علي حميد
و عضو بالعديد من المجموعات الثقافية والأدبية وكذاك بأكاديميات السلام
و حائزة على العديد من شهادة دكتوراه فخرية و الكثير من شهادات سفيرة النوايا الحسنة ومندوب سلام دولي
و عضو بالمجلس الأعلى للثقافة والاعلام الفلسطيني
و لي مئات أوسمة التميز خلال المشاركات والمسابقات بالمجموعات
و أنشر بالكثير من الجرائد مثل الكلمة الحرة ، صدى المستقبل ،كواليس ،البديل ، جريدة الخبر العلمية ، مجلة فن الفنون ، مجلة الهيكل صدى المستقبل ،أنباء الموصل ، برنيق ، العراق ، النهار ،مجلة صدى الايام الادبية ….. وغيرهم

و مراسلة بوكالة M.News الاخبارية العراقية بالقسم الأدبي.
و فائزة بلقب سيدة الوطن العربي لسنة 2020 بمسابقة للأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانية
و فائزة بلقب أفضل شخصية ابداعية لعام 2020 بمسابقة للمؤسسة العالمية للإبداع والتنمية البشرية

١- :سؤال اسئله لكل المثقفين.. ما رأيك في حال الثقافة العربية..؟
ج : سؤال وجيه جدا واشكرك عليه أستاذ صاموئيل
في ظل الغزو الإعلامي الإليكتروني و زخم الفضائيات نرى أن الثقافة العربية مهمشة حقا وأن المثقف العربي موجود بمناطق الظل والإعلام بصفة عامة قد أسقط الثقافة العربية من اهتماماته وارتكز على المادة الترفيهية الفارغة و الاشهارات وان معظم متابعي مواقع التواصل الاجتماعي يحبذون الترفيه رغم تدني المستوى الثقافي ، وهنا يتجلى لنا تأثير الحروب و وماخلفه الربيع العربي الذي هدم النزعة الثقافية للعرب وثقل هموم المواطن العربي الذي أصبح يبحث عن متنفس له دون النظر إلى نوعية الفقرات التي يتابعها .

٢-من خلال كتاباتك العربية.. ما أكثر المواضيع التي تحبي تكتبي فيها؟
ج: دوما أميل إلى القضايا المجتمعية و منها التي تخص السلام المفقود بالوطن العربي كذلك المسائل الانسانية و مواكبة الاحداث .

٣- أي المقالات التي تجذب القارئ الجزائري ؟
المجتمع الجزائري متعدد الأطياف وكل طيف له ميولاته فالكبار يميلون الى المقالات السياسية والثقافية و الشباب يميل بصفة عامة الى كل المستجدات بمواقع التواصل الاجتماعي .

٤- تقريبا انتي تعاملني مع معظم الصحف في الوطن العربي.. اي الصحف أحب إلي قلبك؟

ج: كل الصحف التي دعمتني ونشرت لي هي قريبة من قلبي وهنا اتوجه بالشكر لكل الاعلاميين العرب الذين دعموني ووقفوا بجانبي وشجعوني كثيرا .
و الإعلام العراقي هو أول من قدمني للقارئ العربي بشكل قوي جدا وفتح لي المجال لتجتاح كتاباتي بقية المجلات والصحف العربية فكل بلد عربي شقيق له فضل كبير على الجزائرية جميلة بن حميدة

٥- اي الصحف التي تشعر أنها أكثر انتشارا؟
هناك صحف كثيرة جدا منتشرة و لا استطيع ان اميز بينها حتى لا اظلم اي صحيفة إعلامية

٦- اي الصحف التي تشعري ان فيها قيود؟
ج: الصحف التي تحتكر النشر لها فقط وتشترط أن تكون هي السباقة لنشر كتابات المبدعين وهذا اجحاف في حق الكاتب لأن هذا يعتبر استعباد فكري و ثقافي للحرف الحر وهذا يتنافى مع أخلاقيات الإعلام النزيه.

٧- ما آخر أخبارك الأدبيه؟
ج: أنا بصدد تحضير ديوانين بإذن الله فقط بقيت المراجعة والطباعة
آخر كتبك؟
ج: لي ديوان عنوانه (شهقة قلب وزفرة قل(
و آخر اشعارك؟
قصيدة نثرية بعنوان ( نقاء العفراء)

٨- لمن تحب أن تقرأ من الأدباء؟
احب ان اقرأ للجزائريين واسيني لعرج ، أمين الزاوي ، احلام المستغانمي ومن العرب اعشق كتابات محمود درويش ،نزار قباتي ، السياب ، المتنبي ، عنترة ،… .. والكثيرين جداااا بمواقع التواصل الاجتماعي .

٩- هناك علاقة طويلة و ممتده بين مصر و الجزائر.. كلميني عنها؟
العلاقة تاريخية ولها امد بعيد فهناك قصة تزاوج و عشق بين البلدين واسلط الضوء على مرحلة الثورة الجزائرية سنة 1954 التي دعمتها مصر جدا واحتضنت الثوار الجزائريين ومساندتهم للتخطيط لاندلاع الثورة وقد تعرضت مصر فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر لعدوان ثلاثي، فرنسي إسرائيلي بريطاني، عام 1956 بسبب موقفها المساند للثورة.
ولم ينس الشعب الجزائري أبدًا أن مساندة مصر لثورته تواصلت بعد العدوان إلى أن حصل على استقلاله الذي دفع فيه ثمنا باهظا من دماء أبنائه تجاوز المليون ونصف مليون شهيد ، لذا لم يكن غريبا أن يُستقبل عبد الناصر في الجزائر، حين زارها عقب الاستقلال، استقبالًا لم تشهد له مثيلًا في تاريخها، وفي المقابل لم ينس الشعب المصري أبدًا للرئيس هواري بومدين وقفته العظيمة الداعمة لمصر سياسيًا وماديًا عقب هزيمة 1967، وهو الدعم الذي استمر بعد رحيل عبد الناصر وتواصل حتى حرب 1973 التي شاركت فيها قوات جزائرية، فطلب الرئيس الجزائري السابق من الاتحاد السوفيتي عام 1973 شراء طائرات وأسلحة لإرسالها إلى المصريين عقب وصول معلومات من جزائري في أوروبا قبل حرب أكتوبر بأن إسرائيل تنوى الهجوم على مصر.
وباشر الرئيس الجزائري اتصالاته مع السوفييت لكنهم طلبوا مبالغ ضخمة فما كان من الرئيس الجزائرى إلا أن أعطاهم شيكا فارغا وقال لهم أكتبوا المبلغ الذي تريدونه، وهكذا تم شراء الطائرات والعتاد اللازم ومن ثم إرساله إلى مصر.

أما على الصعيد الثقافي والفني فمصر بادرت بعمل فيلم تاريخي لنضال المجاهدة جميلة بوحيرد للمخرج يوسف شاهين وبعدها العمل العملاق واللحن الثوري للنشيد الوطني الخالد الذي لحنه الفنان المصري محمد فوزي رحمه الله ، فالجزائر و مصر بلد واحد و قلوبنا تعشق أرض الكنانة و مهد الحضارات أم الدنيا ولشعبها كل الإحترام والتقدير.

١٠- قبل أن أنسي.. كيف حال ابنتك؟ .. سمعت انها كانت مريضه..
الحمد لله شفيت وهي بصحة جيدة فالمحن تحتاج إلى صبر فقط و نعم الله لا تنتهي .

١١- في مجال الأدب والصحافة دائما ما تكون هناك خصومات و مشادات.. ما أكثر المواضيع التي تسببت في مواقف لك؟
أنا مسالمة جدا ولا اهتم للكلام الفارغ والتراهات ولا أدخل بنقاشات حادة وعقيمة واترك حرفي فقط يتكلم ،
رغم أن هناك من اتهمني وأشاع انني رجل أنتحل شخصية جميلة بن حميدة ، فلو تتاح لي المشاركة بمهرجان فأنا جاهزة لأظهر علنا وانا متواجدة بإسمي وصورتي الحقيقية ولا يشرفني التحايل أو الخداع الإلكتروني.
أيضا هناك من اتهمني بسرقة كتاباتي من واحدة اسمها جميلة بلقاسم بن حميدة ولا يعلمون ان بلقاسم هو أبي رحمه الله وهذا اسمي الثلاثي أضعه بالمشاركات في مسابقات إلكترونية .
و لماذا و مع من؟
لا أريد أن أذكر الأسماء حتى لا أشوه سمعتهم الأدبية
فأنا اقابل الاساءة بالاحسان وأحترم العلاقات الإنسانية.

١٢- استاذه جميلة.. ما الجوله التي ترغبي في نشر مقالاتك فيها و لم تنشرى فيها بعد؟
أتمنى أن أشتهر وأنشر بالجزائر الأديب يبقى يتيما ان لم يحتضنه وطنه واتمنى ان اكون سفيرة للحرف النزيه والمميز.

١٣- بين الماضي و الحاضر… أي وقت تفضلين أن تعيشي فيه؟
لكل زمن حلاوته ومرارته لكن مايحدث الآن من حروب ونزاعات و أوبئة وتمزيق للوطن العربي وتشريد لأبنائه وانتشار الجريمة بشكل واسع ، رغم التطور التكنولوجي بكل المجالات سأقول ما أحلى الزمن الجميل الذي كان الجميع يعيش فيه بسلام وكانت الروابط الأسرية والإجتماعية قوية جدا ،ليس كحال الحاضر الذي تفكك فيه المجتمع وطغت المادة على الإنسان وفقدنا الكثير من الهوية العربية .

بالنهاية لك أسمى آيات الشكر والتقدير أستاذ صاموئيل على هذا الحوار الرائع و وافر ودي وغزير تقديري لكل طاقم جريدة كنوز عربيه

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: