عذرا رسول الله فإنا مقصرون

117

معلومة تهمك

كتب/عبد العزيز سالم

عذرا رسول الله لتقصيرنا في حقك جنابكم عذرا رسول الله فقد اهملنا سنتك عذرا رسول الله فقد ضيعنا مبادئنا ولم نتعامل باخلاقك وتعاملنا بسوء اخلاقنا عذرا رسول الله فقد قصرنا في نشر دعوتك ولم نظهر للعالم قيمة رسالتك وجميل طباعك وعظيم اخلاقك وجميل شمائلك فما اساء من اساء الا لانهم لا يعرفون عظيم وجليل قدرك عند ربك ولا بديع عطائك وكريم فضلك علي الدنيا ياسيدي ياعظيم الشان وقوي الحجة والبرهان ياكريم الفضل والعطاء علي الانس والجان ياصاحب الكوثر ولواء الحمد وصاحب الشفاعة وزينة الكرسي وعرش الرحمن فلننتصر لرسولنا ولكن
ليس هكذا ننتصر لرسول الله صلي الله عليه واله وسلم فان كان رسولنا في حاجة لنصرنا له فقد نصره الله نصرا مؤزرا ليس بعده نصر وايده الله فانه خير ناصر لنبيه صلي الله عليه اله وسلم وخير مؤايدا حيث قوله تعالي الا تنصروه فقد نصره الله لكن ماذا فعلنا نحن لننصر نبينا ماذا قدمنا للعالم من ابداع او اختراع او اي شيء نفخر به اننا امة محمد فنحن امة ناكل من يد غيرنا وملابسنا صنعت بأيد غيرنا وكل مانحتاجه في حياتنا اليومية من ماكل ومشرب وملبس ووسائل انتقال ووسائل اتصال ليس لنادخل في توفيرها اوتصنيعها وكل هذا يتم توفيره عن طريق من اساء الينا في شخص رسولنا الكريم الذي قصرنا نحن في اظهار مكارمه وشمائله وفضله علي العالمين صل الله عليه واله وسلم فلو علم المسيئن الينا قدر نبينا عند ربه ما تجراءو علي ماقعلوه ولو انهم يعلمون من هو محمد رسول الله صلي الله عليه واله وسلم لما فعلوا مافعلوه فنصرنا لرسول الله ليس بلكلمات الرنانه الخاليه من الصدق فان رسول الله ليس في حاجة الي كل هذا ولكن نحن جميعا في حاجة الي ان ننصر قيمنا ومبادئنا علي انفسنا الضعيفة لنرتقي بزواتنا وباخلاقنا الذي علمنا اياها وان نتحول من امة مستهلكة الي امة منتجة تأكل وتشرب وتلبس من عمل يدها حتي تكون امة ذات سيادة وريادة قرارها بيدها لا بيد غيرها وتقرر مصيرها لا يقرره لها غيرها وحتي تكون الامة هي صاحبة اليد العليا ولا تكن في احتياج الي من اساءو الينا في شخص رسولنا الكريم وان ننشر فضاىله صل الله عليه واله وسلم علي العالمين وان نظهر لهم مالا يعلمونه من خلقه الكريم وشمائله العظيمة من خلال تعاملاتنا مع بعضنا ومع غيرنا وان نستيقظ من غفلتنا التي طال امدها وان نجتمع جميعا علي نصر سنته وجمع شتات امته التي تفرقت وتشتت امرها حتي ضحكت من جهلها الامم فقد وقعنا في فخ الفرقة والشتات الذي نصبه لنا اعدائنا حتي تمكنوا منا فريسة سهلة الالتهام وهذا ما لايرضاه رسولنا الكريم صل الله عليه واله وسلم لامته التي بناها فكان خير من بنا وعلمها فكان خير من علم فكانت هي اعظم الامم واعلمها حتي هانت علي نفسها فستهانت بها احقر الامم حتي صارت الامة امة ضعيفة لا تقوي علي رد الاساءة الا بكلمات الشجب والتنديد والاستنكار فيا امة الاسلام والسلام اعلموا ان مافعله الرسام الفرنسي ورئيس دولته ماهو الا جهل منهم بعظيم قدر رسولنا وتقصيرا منا في نشر رسالته واعلام العالم بانها رسالة المحبة والسلام جاء بها صلوات ربي وتسلماته علي واله للعالمين وليست خاصة بالمسلمين و لم ولن يكون هو نهاية الامر طالما لم نتغير ونغير ما بانفسنا فان الله لايغير مابقوم حتي يغيروا ما بانفسهم تغيروا يرحمكم الله ويرضي عنكم وهذا هو الانتصار العظيم لرسولنا الكريم وهو مايرضاه الله ورسوله لامته فعذرا رسول الله فانا في حق جنابكم مقصرون

معلومة تهمك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: