الاستخدامات المختلفة للصوب “البيوت المحمية”

33

معلومة تهمك

ا.د /أحمد حسين عبد المجيد
استشاري التغذية والباحث في التاريخ المصري القديم
مفهوم الهيكل الواحد الذي يخدم العديد من الوظائف ليس بالأمر الجديد حيث يعتبر(تنمية متعددة الاستخدامات أو تنمية الاستخدامات المختلطة (
ظهرت المنشأت المتعددة الوظائف في القرون الماضية وتم تطويرها على مر العصور، وأصبح هذا النوع من المنشأت منتشرا في هذا القرن في كثير من البلدان لتلبية الكثير من الاحتياجات.
يعتمد تطبيق مفهوم الطابع متعدد الوظائف للمنشأة لنواحى الزراعة المختلفة والأراضي على الجغرافيا والظروف المؤسسية السائدة ويتمثل أحد الجوانب النوعية للتطور في المستوى الذي وصل إليه الاقتصاد من تعقيد ونضج ويرتبط مستوى التعقيد والنضج في الاقتصاد بالتطور الاقتصادي الشامل ومستوى التوسع العمراني والخصائص الاجتماعية والاقتصادية.
لقد تمت تنمية الاستخدامات المختلطة كرد على أنماط الاستخدامات المنفصلة ان المنشآت المعدنية تتميز بقوتها وقدرتها على التحمل.
ان المنشآت المعدنية (على سبيل المثال الصوب الزراعية) تعد من أهم أنواع المباني، وتأتي في المركز الثاني من حيث انتشارها بعد المباني الخرسانية،
المنشآت المعدنية الصوب (البيوت المحمية) تتميز أيضاً بسرعة إنشائها حيث أنها لا تستغرق فترة طويلة في الإنشاء مثل المباني الخرسانية لأن أجزاءها التي تتكون منها تلك المباني يتم إنشاؤها في المصانع ونقلها إلى مواقع الإنشاء حيث يتم تجميعها وتركيبها هناك.
المنشآت المعدنيه اصبحت ذات اهميه كبيره في السنوات الاخيرة من عصرنا،وذلك لأنها توفر الوقت والعمل او المجهود الشاق المبذول في المباني التقليديه لذلك فإنها اتجاه هام لكثير من البلاد في العالم.
تتعدد فوائدها حسب طبيعة استخدامها وطبيعة إنشاءها, ومن مميزاتها مرونة تشكيل هياكلها حسب مساحة المبنى وإمكانية فكه وتركيبه مرة أخرى فى حالة تغيير موقع العمل.
يكمن مميزات انشاء المبانى بالشكل المعدنى عند الاحتياج لمساحات واسعة كبيرة مما يجعل من الصعب على المبانى الخرسانية تحقيقه فى كون ارتفاعاتها مرتبطة بوجود العواميد الخرسانية المثبتة لها مما يخلق مشكلة أخرى وهى استهلاك مساحات للعواميد المُثبتة والذي يعمل على فقد مساحات مطلوبة يفي بهذا الغرض المبانى المعدنية التى لا تحتاج عواميد تأخذ من مساحات الارض بل تعتمد فى إنشائها على التثبيت والتركيب بالطرق الخاصة لها بالإضافة لمرونة فكها وتركيبها مرة أخرى اذا تغير موقع العمل مما يقلل من تكاليف المبانى .
تتلخص فائدة المنشآت المعدنية لمجال الزراعة فى الاستخدامات المختلفة كالزراعات المحمية وكعنابر للدواجن ولتدفئة المزارع السمكية و اكوابوليك ولتنقية المياه ووحدات للتجفيف وايضا كمخازن للمحاصيل لأغراض التصدير وتخزين الأسمدة المستخدمة فى الزراعة فى كونها توفر درجات الحرارة اللازمة للتخزين حيث يمكن التحكم بشكل او بأخر فى التهوية الداخلية للمبنى فتصبح من الخارج مقاومة للمؤثرات المحيطة وتحتفظ من الداخل بدرجة حرارة معينة تتطلبها المخزونات والتطبيق على هذا يظهر في تصميم منشأت تتميز بسرعة التركيب.
يظل هذا النوع من الإنشاءات المٌفضل عند التفكير فى أقل تكلفة وأسرع وقت لإنشاء المبانى.
المنشآت الصغيرة هي البنى ألاساسية التي من خلالها يحدث التراكم الرأسي للاقتصاد في أي دولة وهي المنبع الوفير للابداع والتجديد وضخ الابتكارات الجديدة للسوق.
هذه المنشآت الصغيرة تلعب دورا كبيرا في المساهمة في اقتصاد البلدان متمثلا بعددها الكبير مقارنة باجمالى المنشأت فى جميع دول العالم.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: