مبلغ العلم بين البناء والهدم

43

معلومة تهمك

بقلم / ياسر أحمد
كنت أتابع عن قرب وعن كثب عملية اصلاح لجهاز منزلى يقوم بها فنى صيانة غاية فى الدقة والكفاءة والمهاره وكأنه السير مجدى يعقوب وهو يجرى عملية قلب مفتوح أو الموسيقار عمر خيرت وهو يجرى بأنامله الساحرة على لوحة البيانو ليشجى نفوسنا مشنفا آذاننا بأعذب الألحان وأروع النغمات ليعود هذا الجهاز المنزلى الى سابق عهده وكأنه لم يزل خارجا من خط انتاجه بالمصنع وتساءلت عن سر هذه المهارة والكفاءة فى العمل أليست هى من صنع الله عز وجل أليس هذا الانسان هو صنعة الله التى صنعها بيده وعلى عينه نافخا فيه من روحه أليس هذا العقل هو أكرم ماخلق الله على الاطلاق وسنام الأمر ومناط التكليف أليست عملية الاصلاح السريعة هذه تعد دليلا دامغا على وجود الله الذى أوحى الى هذا العقل بنور من نوره وقبس من قبسه مبرهنا على طلاقة القدرة والمشيئة الالهيه التى تحيى وتميت والقادرة على البعث والحساب والجزاء مع صدق وعد الله فى الجنة والنار وضرورة الدين وحتميته من حيث الصلة الوطيدة بالله وتأدية الشعائر والعبادات الدينية التى تعد بمثابة عملية صيانة دورية ووقائية لهذا الجسد وهذه النفس وهذه الروح حتى لايصيبهم النصب والوصب والتعب والعطب وكما ألمح لذلك مجدد هذه الأمة الامام الشيخ الشعراوى رحمه الله فى عملية الخلق وبناء البنيه والموت ونقض البنيه وكما بينت لنا قصة سيدنا يوسف عليه السلام فى كتاب الله شروط ومقومات القوامة والقيادة والريادة والحكم التى لاتعدو عن كون الانسان حفيظ وعليم ومكين وأمين

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: