دنيا ودين ومع غزوة الطائف ” الجزء الثالث “

22

معلومة تهمك

إعداد … محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء الثالث مع غزوة الطائف وقد توقفنا عندما أذن عمر بن الخطاب رضى الله عنه، بالجيش “إنا قافلون غدا إن شاء الله” فعاد المسلمون وهم يرددون ” آيِبون تائبون عابدون لربنا حامدون” ولم يكن في تحرك جيش المسلمين من الطائف وعودته إلى المدينة أية خسارة، بل تركت هذه الغزوة نتائج في صالح المسلمين وإن لم يستطيعوا فتح الطائف، ومن هذه النتائج هو إسلام عدد من العبيد الذين خرجوا من الحصن، وإسلام نوفل بن معاوية الديلي زعيم بني بكر، وكسر شوكة الكفار، والحفاظ على قوة جيش المسلمين بتفادي حدوث قتال، وإسلام مالك بن عوف النصري وهو رئيس هوازن، ورفع معنويات جيش المسلمين، ولم يكن في طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، أي خسارة لجيش المسلمين، بل زادتهم ثقتهم به خبرة، وفى غزوة الطائف للهجرة، كانت قوات المسلمين اثنى عشر ألف مقاتل بقيادة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وبين قبيلة ثقيف وقبيلة هوازن، وهدفت الغزوة إلى فتح الطائف والقضاء على قوات ثقيف وهوازن الهاربة من غزوة حنين، وهي امتداد لغزوة حنين وذلك أن معظم فلول هوازن وثقيف دخلوا الطائف مع قائدهم مالك بن عوف النصري وتحصنوا بها فسار إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعد فراغه من حنين، وأما عن مالك بن عوف النصري، فهو قائد هوازن وثقيف يوم حنين ضد المسلمين وقد هُزم جيشه بالمعركة ثم أسلم بعدها، وهو مالك بن عوف بن سعد بن يربوع ابن دهمان، ويرتفع نسبه إلى نصر بن معاوية بكر بن هوازن، ويلقب بأبي علي النصري نسبة إلى أحد أجداده نصر بن معاوية، وهو فارس وشاعر مخضرم من أهل الطائف، ويعد بين الفرسان الجرارين، ولم يكن الرجل لِينعت بالجرار حتى يقود ألف مقاتل، وكان رفيع القدر في قومه، وقاتل ثقيف في الجاهلية، فكان لا يخرج لهم سرح إلاّ أغار عليه حتى يصيبه.

معلومة تهمك

وكثيرا ما كان يصيب، وقارب وفاته في السنة العشرين للهجرة، وقد ذاع صيت مالك فارسا بعد الإسلام إذ تأخر إسلامه إلى ما بعد غزوة حنين، وما كان من شأنه فيها، وقال ابن إسحاق عنه، أنه لما سمعت هوازن برسول الله صلى الله عليه وسلم، وما فتح الله عليه من مكة، ونيته التوجه إلى الطائف لإخضاع هوازن وثقيف جمع مالك بن عوف هوازن، وانضمت معه ثقيف كلها، وأراد قتال المسلمين، فساق الناس مع أموالهم ونسائهم إلى القتال، ليجعل خلف كل رجل أهله وماله ليقاتل عنهم بشدة وبسالة، ولما وقعت الواقعة، وكان مالك بن عوف النصري قد قاد قبائل هوازن وثقيف لحرب المسلمين في حنين، فهُزموا ووقعت أموالهم وأهلهم وذراريهم بأيدي المسلمين، وقال ابن إسحاق، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لوفد هوازن عن مالك بن عوف النصري، “ما فعل؟” فقالوا هو بالطائف مع ثقيف، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “

أخبروا مالكا أنه إن أتاني مسلما رددت عليه أهله وماله، وأعطيته مئة من الإبل” فأتي مالك بذلك، فخرج إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف، وقد كان مالكا خاف ثقيفا على نفسه أن يعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له ما قال فيحبسوه، فأمر براحلته فهيئت له، وأمر بفرس له فأتي به إلى الطائف، فخرج ليلا، فجلس على فرسه، فركضه حتى أتى راحلته حيث أمر بها أن تحبس، فركبها، فلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأدركه بالجعرانة أو بمكة، فرد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أهله وماله، وأعطاه مئة من الإبل، وقد حَسن إسلام مالك، فاستعمله الرسول صلى الله عليه وسلم،على قومه ومن معه من ثمالة وسلمة وفهم، وظل عليهم إلى أن قامت حرب الفتوح، حيث شارك مع قبيلته في معركة القادسية، وكان لهم شأن فيها، كما شهد فتح مدينة دمشق وأقام فيها، وصارت له دار تعرف بدار بني نصر

وقد نزلها مالك أول ما فتحت دمشق، ولم يكن صيت مالك الشاعر مثل صيته فارسا، فهو من الشعراء المقلين الذين كانوا يقولون الشعر في المناسبات التي تقتضيها، ومن أكثر أشعاره ما قيل في الحماسة والمديح، ويتسم شعره على قلته بالجزالة والقوة، وكثرة الغريب، وتوفي مالك بن عوف هوازن، نحو عام عشرين من الهجره، وكان عندما وصل المسلمون إلى الطائف عسكروا هناك وقضوا عدة أيام على اختلاف الروايات وفرضوا الحصار عليهم، وخلال الحصار رماهم أهل الحصن رميا شديدا حتى قتلوا اثنا عشر من المسلمين، فأشار الحُباب بن المنذر أن يبتعد المسلمون عن الحصن حتى لا تصيبهم السهام، وبالفعل عسكر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في مكان بعيد، ولكنه ما زال يحاصر الطائف، وقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم، بعمل أكثر من طريقة لضرب هذا الحصار، فقد قام سلمان الفارسي بصناعة منجنيق، لقذف حصون الطائف بالحجارة.

وصنعوا دبابة خشبية كان يختبئ تحتها الجنود، ليصلوا إلى القلاع والحصون دون أن تصيبهم السهام، وبدأ المسلمون في قذف أسوار الطائف بالمنجنيق الذي صنعه سلمان، وسار المسلمون تحت الدبابة الخشبية، وبالفعل كسروا جزءا من السور، وكاد المسلمون يدخلون داخل أسوار الطائف، لولا أن أهل الطائف فاجئوا المسلمين بإلقاء الحسك الشائك المحمى في النار، وهو عبارة عن أشواك حديدية ضخمة أوقدت عليها النار حتى احمرت فألقوها على المسلمين، وكان الذى صنع المنجنيق هو سلمان الفارسي وهو صحابي، وهو مولى للنبي صلى الله عليه وسلم، وأحد رواة الحديث النبوي، وهو أول الفرس إسلاما، وكان أصله من بلاد فارس، وقد ترك أهله وبلده سعيا وراء معرفة الدين الحق، فانتقل بين البلدان ليصحب الرجال الصالحين من القساوسة، إلى أن وصف له أحدهم ظهور نبي في بلاد العرب، ووصف له علامات ليتحقق منه.

وقد اتفق سلمان الفارسى مع قوم من بني كلب لينقلوه إلى بلاد العرب، فغدروا به وباعوه إلى يهودي من وادي القرى، ثم اشتراه يهودي آخر من يثرب من بني قريظة، ورحل به إلى بلده، وعند هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، إلى يثرب، سمع به سلمان الفارسى، فسارع ليتحقق من العلامات، فأيقن أنه النبي صلى الله عليه وسلم، الذي يبحث عنه، فأسلم، وأعانه النبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه على مُكاتبة مالكه، حتى أعتق، وكان بعد عتقه، أن شهد سلمان الفارسى مع النبي صلى الله عليه وسلم،غزوة الخندق، وهو الذي أشار على النبي صلى الله عليه وسلم، بحفر الخندق لحماية المدينة من قريش وحلفائها، ثم شهد مع النبى صلى الله عليه وسلم، باقي المشاهد، وبعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، شهد سلمان الفارسى الفتح الإسلامي لفارس، وتولى إمارة المدائن في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى أن توفي في خلافة عثمان بن عفان.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: