الكل شريف حتي تأتي المصلحة 

347

معلومة تهمك

 

مقال / محمد حنفي

حينما قرأت مقولة “الكل شريف حتى تأتي العاهرة” أي أن الجميع يدعي الشرف والاخلاص وعدم الاقتراب من الزنى الى أن تأتي العاهرة بين يديه دون أن يراه الناس فيظهر المعدن الحقيقي للشرف داخله، لكن الحقيقة أن البعض بمجرد أن تعرض غانية نفسها عليه ينحي الشرف جانباً ويرتمي في أحضان الرزيلة من أول نظرة دون النظر لما سيقوله الناس عنه ، بل لقد تدهور الأمر حتى أصبح الكل شريف حتى تأتي المصلحة ، فالكل ينظر للمذنب من برج عاجي ويعتبره شيطان رجيم مادام هذا المذنب قد تجرد من نفوذه أو جاه أو مال . 

معلومة تهمك

تذكرت حوار أحمد ذكي أمام المحكمة في فيلم “ضد الحكومة” كلنا فاسدون لا أستثني أحد حتي ولو بالصمت العاجز قليل الحيلة هنت حينما هان كل شئ .. سقطت حينما سقط كل شئ ” ليؤكد الحوار الذي دار في “فيلم اللي بالي بالك” بين اللمبي وضابط السجن حينما تحدث اللمبي قائلا : يا ابني دي الفرصة اللي أنا مستنيها من زمان فيرد المجرم ك” عشت عمرك كله مستني فرصة تبيع فيها نفسك ، ده أنا مستني ربع فرصة أشتري فيها نفسي ” على أن التدهور وصل لمرحلة ….. التي لا تكتفي بالمجاهرة بالمصلحة بل وصلنا الى مرحلة أنه اذا تحدث الشرفاء تجد …….. تكيل له السباب بأفظع الكلمات بشكل مباشر وأمامه أن يرد وهنا يختلط الشرف بالسبوبة أو يسكت وهنا يبدو وكأن العاهرة انتصرت أمام أرباب المصلحة والسبوبة وسماسرة المال الحرام .

 

المصلحة أصبحت شعار الكل حينما تأتي ، بل أصبحنا في زمن البحث عن المصلحة والسمسرة ، ولا بقى في حد يربي و لا حد يعلم والكل مادد إيده لا أخلاق تهم ولا مصيبة تغم ، المهم المصلحة والكل عايش على أي مصلحة .

أما اذا لم تجد المصلحة فالكل مصلحجية والكل وحش وحط المصلحة في كرشه وانا الشريف والباقي كله من أرباب المصلحة ،  

“ما امتنعت عنه هو من فضل الله عليك لا لقوة فيك”.

يا كل محترم في هذا البلد أرجوك أن تعلي راية للحق بعيداً عن المصلحة وايماناً بالخير الذي فطرنا الله عليه ،.

 

أيها السادة مسئولي النظام في مصر، أرجو أن تكونوا داعمين لمصلحتنا في هذا البلد ببناء البشر بعيداً عن المصلحة الشخصية ، وأن يكون هذا العام هو عام بناء البشر بعيداً عن بناء الحجر الذي لا يضيف أي شئ سوى كلمات في كتاب قد لا يقرأه من يأتي بعدنا 

وما أجمل مقولة الحسن البصري

“أدركت أقواماً لم تكن لهم عيوب فتكلموا في عيوب الناس فأحدث اللّه لهم عيوبا ،، وأدركت أقواماً كانت لهم عيوب فسكتوا عن عيوب الناس فستر اللّه عيوبهم”….

اللهم استر عيوبنا وارحم ضعفنا واهدنا سبل السلام.

معلومة تهمك

معلومة تهمك

%d مدونون معجبون بهذه: