عوامل تحقيق سعادة الأسرة

0 144

معلومة تهمك

بقلم / القاسم محمد جعفر
ان من أسباب سعادة الأسرة ودواعى إستقرارها وأمنها أن تقوم بين أفرادها علاقات طيبة فيعرف كل عضو فيها ماله وما عليه ويؤدى واجبه دون التعدى على حقوق الآخرين فى أسرته
وإن من العوامل والأسباب التى تحقق سعادة الأسرة
توفر الشعور بالأمن وذلك بتهيئة كل فرد من جانبه جو الإطمئنان فى الأسرة ،
ولا يتحقق هذا الشعور عند الأبناء إلا من العلاقات السوية بين الأب والأم وتسامح الآباء عن بعض أخطاء الأبناء مع تعريفهم بأخطائهم وعواقبها ، فتنموبين الجميع علاقات الود والمحبة
كذالك من عوامل تحقق سعادة الأسرة التمسك بالقيم الخلقية فان القيم الخلقية لها أثر كبير فى توجيه سلوك الأفراد توجيها إجتماعيا سليما ولا يتحقق ذلك ألا أن يكون الأبوين قدوة حسنة لأولادهما فلا يأمران بشئ ويفعلان ضده ولا ينهيان عن شئ ويأتيان مثله لأنهما إن فعلا ذلك اهتزت ثقة الصغار فيما يدعوان اليه قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ)
ورحم الله القائل :
مشى الطاووس يوماً باعوجاج فقلد شكل مشيته بنوه
فقال علام تختالون قالوا بدأت به ونحن مقلدوه
أما تدري أبانا كل فرع يجاري بالخطى من أدبوه
وينشأ ناشئ الفتيان منا على ما كان عوده أبوه
وكذالك من عوامل تحقق سعادة الأسرة قبول فكرة التغيير بمعنى أن ظروف نشأة الآباء تختلف عن ظروف نشأة الأبناء فلا يقفوا حائلا بينهم وبين إشباع حاجاتهم من متطلبات العصر الذى يعيشون فيه ويكون ذلك فى إطار الخلق والدين
وكذالك من عوامل تحقق سعادة الأسرة أن تكون أعباء الأسرة ومسئوليتها بين الرجل والمرأة كل فى مجاله بمعنى أن الأم تحمل المسؤولية كالأب سواء بسواء بل إننى أقول بان مسؤليتها أهم وأخطر باعتبار أنها ملازمة لولدها منذ الولادة إلى أن يبلغ السن التى تؤهله ليكون إنسان الواجب ورجل الحياة وقائد المستقبل ولقد بين سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المسؤولية حين قال ((كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا))
ورحم الله القائل :
الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق
فدين الإسلام العظيم حمل الآباء والأمهات المسؤلية فى تربية الأبناء وإعدادهم لحمل أعباء الحياة وتهديدهم بالعذاب إذا هم قصروا وفرطوا قال تعالى (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)) فيجب على كل عضومن أعضاء الأسرة أن يعرف ماله وما عليه ويؤدى واجبه دون التعدى على حقوق الآخرين فى أسرته
أسال الله تعالى أن يوفقنا جميعا إلى مايحبه ويرضاه
وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين

معلومة تهمك

معلومة تهمك

شاركنا برأيك وأضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: