أيمن بهجت قمر يطلب إحالة رامي صبري إلى التحقيق بسبب عمرو دياب

0 35

معلومة تهمك

هنا المنياوى

بعد طرح المطرب رامي صبري لأغنية “شكرا” بصوته عبر موقع اليوتيوب، رغم أن حقوقها مملوكة للمطرب عمرو دياب، تدخل الشاعر أيمن بهجت قمر في الأزمة المشتعلة منذ مطلع الأسبوع الجاري، مطالبا كل الجهات المعنية بحقوق الملكية الفكرية بالتحقيق مع رامي، وأكد مؤلف الأغنية تامر حسين أن ما يقوم به صبري يعد انتهاكا لأخلاقيات العمل الفني.

 

أيمن بهجت قمر يطلب إحالة رامي صبري إلى التحقيق بسبب عمرو دياب
أيمن بهجت قمر يطلب إحالة رامي صبري إلى التحقيق بسبب عمرو دياب

معلومة تهمك

أيمن بهجت قمر يطلب إحالة رامي صبري إلى التحقيق بسبب عمرو دياب
أيمن بهجت قمر تعامل بغضب مع خطوة طرح الأغنية بصوت رامي صبري وكتب عبر حسابه بموقع الفيس بوك: هو إزاي رامي صبري يحط صوته على أغنية مش بتاعته.. أنا بطالب بالتحقيق في نقابة المهن الموسيقية ولازم الشاعر تامر حسين والملحن عزيز الشافعي وشركة ناي يرفعوا قضية تعويض.. أغانينا مش مشاع لأي حد في دماغه حسابات بيصفيها لازم عقاب رادع اللي يسمح لنفسه يحط صوته على عمل لا يملكه”.


وأضاف قمر: لازم وقفة مع المصنفات الفنية ووزارة الثقافة ولازم يتم وضع قوانين وتغليظ للعقوبات عشان أي حد يرتدع.. هي مش سويقة.
وقام مؤلف الأغنية تامر حسين بإعادة نشر ما كتبه أيمن بهجت قمر، وعلق قائلا: رداً على بوست صديقي الشاعر الكبير أيمن بهجت قمر انا ذوقياً للمرة المليون حاولت أصلح اللي بيعمله وقلت انه زيه زي (الفانز اللي بتعمل cover) ل الأغنية بما انها نزلت رسمي ولكن الحقيقة انه في سوء نية وتجاوز سخيف ووجه مقارنه مش في صالحه لو غنى ٢٠ سنة كمان لقدام.


أضاف متعجبا من تصرفات رامي صبري: معرفش مُصر يخسر ليه وفعلاً قلبت سويقه وجهل بالقانون وجهل في التعامل مع الزمُلاء والكبار رامي محتاج يفهم ذوقيات كتير في المهنة دي وفى الأصول ويثقف نفسه شوية ويدخل مرحلة النُضج ويعرف ان الفن أخلاق ويتعلم من زمايله اللي سابقينه ب أخلاقهم قبل فنهم بيخسر وحايفضل يخسر.

وقارن تامر حسين بين مواقف رامي صبري ومواقف النجمين محمد حماقي وتامر حسنى قائلا: حايفضلوا في حتة تانية بأخلاقهم قبل فنهم ونجوم جيلهم.

قصة أزمة رامي صبري مع صناع أغنية عمرو دياب “شكرا”
يذكر أن رامي صبري حاول تخفيف خسائره الثقيلة بعد منشوره عن تواطؤ الشاعر تامر حسين مع الملحن عزيز الشافعي للسطو على أغنيته “شكرا” وتقديمها إلى عمرو دياب، وبادر باستبعاد اسم عمرو من الأزمة مؤكدا أنه يحترمه ويقدر مكانته، ولم يزج باسمه في الأزمة، لافتا إلى أن نزاعه مع الشاعر والملحن فقط.

ونفى رامي عبر منشور بخاصية الاستوري بحسابه على إنستقرام وجود أزمة مع عمرو دياب قائلا: عمرو دياب فنان كبير وتاريخ عظيم وجمهور عظيم لا يقارن بأحد وانا احبه واحترمه كتير.

أضاف رامي صبري: بوست الاغنية اللي نزلته أمس ليس له علاقة تماما بعمرو، انما له علاقة بالملحن والشاعر المحترمين .. شكرا”.

وألمح تامر حسين لمحاولة رامي صبري الاعتذار له سرا، وأكد أنه لن يقبل إلا الاعتذار في العلن، وقال: السيرة الذاتية واسمك وسمعتك (الفنان الحقيقي) بيبنيهم في سنين عشان يكوِن المصداقية تلاقى ناس لوجه الله بتدافع عنه وعن أخلاقه وعن مبادئه مش محتاج التراس ودفع فلوس وأكونتات وهمية تنشر الباطل والله دول ١٠ أكونتات أو ١٤ أكونت قصاد ألفات المحترمين الطبيعيين ومن غير أي وسيط “

واضاف تامر حسين: لن أقبل غير الاعتذار في العلن عن كدبه غير أخلاقية، زي ما الغلط حصل في العلن ومش عيب نعتذر في الغلط مفيش كبير ع الغلط.

الأزمة بدأت بعدما نشر رامي صبري منشورا عبر حسابه بالفيس بوك أكد فيه أن عمرو أخذ منه أغنية “شكرا” بتواطؤ من الملحن والموزع عزيز الشافعي، وأكد صبري أنه لن يتعامل مع الملحن مجددا لأنه كرر فعلته للمرة الثانية
رامي نشر عبر حسابه بموقع الفيس بوك منشور مثير للجدل قال فيه: ولتأني مرة الملحن عزيز الشافعي يأخذ أغنية مني وإحنا شغالين فيها، ويديها لفنان تاني، وهو الفنان عمرو دياب بنفس الشكل التوزيعي والموزع، أغنية شكرا كده للي سبنا وأغنية زي مانتي.. لذلك قررت عدم التعامل معه مرة أخرى.

المثير ان رامي حذف المنشور بعد دقائق قليلة من نشره، كانت كافية لتثير ضجة عبر كل مواقع التواصل الاجتماعي ما دفع مؤلف الأغنية تامر حسين للتدخل وتوجيه رسالة غير مباشرة لرامي صبري عن أخلاقيات المهنة، والطرق الحضارية لإدارة مثل هذه الأزمات.

وقال تامر حسين: ردا على شكراً والمُهاترات اللي بسمعها، أولاً ليه بنجيب وبنقحم دايماً أسم (عمرو دياب) في جُملة مفيدة؟ ايه الغرض؟ ثانياً… توقيت البوست لما الأغنية انتشرت وكسرت الدنيا بالتفاعل وإقبال الناس عليها والإشادة بيها يعنى ليه الكلام ده مكنش في أول يوم مثلاً؟ ده لو فعلاً الكلام على حق.

تابع قائلا: ثالثاً… اللي اتعلمته ومن أدبيات المهنه ولازم الناس كلها تفهمه فكرة الذوقيات، يعنى ايه ؟ يعنى نبارك لبعض نهنى بعض مش نتهم الناس في عز نجاحهم بالباطل لما أي مُطرب في الدنيا بتعجبه اغنية المؤلف والملحن بيعملوا (تنازل عن حقوق الإستغلال) للمطرب، طالما ماحصلتش الخطوة دى من زمان تبقى الأغنية ملك الشاعر والملحن لحين إختيار الأفضل وارد جداً تسمع مطرب زميل اغنية من سنة سنتين ولضعف الرؤية الفنية مايتخيلش نجاحها ده اللي بيفرق مطرب عن مُطرب ف سُرعة إتخاذ القرار.

وواصل قائلا: أنا شايف ان في تجنى على حق المُلحن عزيز الشافعى أدبياً ومعنوياً دى شهادة حق ومش شايف تماماً اى داعى يسمح بالكلام والصراعات دى، وللمرة المليون الناس المُحترمة ما تعلنش مشاكلها في العلن، عيب في خصوصيات ما يصحش ندخل الجمهور فيها ونتهم ناس محترمة بالباطل اكيد مش هنزل فويس نوت نستشهِد بيها واحنا (أصحاب الحق ) وربنا يهدى.

واختتم توضيحه قائلا: وأخيراً ياما ناس سمعت اغانى من سنه وسنتين ومكنش ليهم نصيب فيها ما عملهوش اللي بيتعمل ده لما الأغنية تنجح بالعكس فرحوا واتمنوا انها ياريت لو كت أغنيتهم بكل حُب وتقدير وروح حلوة وده بوست بكُل حُب والله عشان معنديش كلام يتقال تانى مش عايزين الموضوع ياخد أكبر من حجمه هى شُهرة ل الأغنية أكتر بس ما بحبش الطريقة دى من الشهرة.

عزيز الشافعي لم يترك منشور رامي صبري يمر مرور الكرام، وأكد أن اقتراح عدم تعاونهما مجددا صدر عنه أولا وقال عبر حسابه الشخصي بموقع الفيس بوك: مش هرد بالتفاصيل على كلام الزميل المحترم، عشان لما الواحد يبقى ليه فضل بعد ربنا في نجاح فنان وبيزود رصيده مع الناس، بيعز عليه بعد كدة يقلل منه حتى لو تجاوز.

أضاف: ورغم إن كلامه كله (مالوش أي اساس من الصحة)، أحب دايما اشوفه ناجح و بيكمل اللي عملناه، وبشكره على إستجابته لطلبي و قراري الشخصي الي بعتهوله الصبح من خلال صديقنا المشترك محمد حامد بإننا منشتغلش تاني و نكتفي بنجاحاتنا.

واختتم عزيز رده قائلا: وبعتذر للسادة الصحفيين اللي بيتصلوا بيا مش عايز ادي الموضوع اكبر من حجمه وبكتفي بالبوست ده و بالكلام المحترم اللي كتبه زميلي و شريكي تامر حسين على صفحته عن أغنية شكرا، اما بخصوص زي مانتي فممكن ترجعوا للصديق المشترك محمد حامد و تسألوه وشكرا لحد كدة

معلومة تهمك

معلومة تهمك

شاركنا برأيك وأضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: