تجرَّد

0 38

معلومة تهمك

 

 

قلم/ سماح سليم

 

“_كيف أُصبح مشهورًا في لمح البصر، يشاور علي العالم بـأجمعه؟
_هل لديك شيء تتجرد منه؟
_لم أفهم…”

معلومة تهمك

منذ زمن كان الرجل يُصبح مشهورًا إذا نبغ في العلم، أو صار رجل دين، أو أديبًا يتحاكى الناس ببلاغته وفصاحته، يحصل على الشهرة بِطاقته الشغوفة، برغبته السليمة، بعقله الذكي، كان يسمو بمبادئه السامية.
والفتيات كُنَّ يشتهرن بحيائهن، وبأدبهن، وبعلمهن، كان يُقال: “هل تريد ابنة فلان؟ والله إنك أصبتَ الاختيار؛ فالجميع يعرفها بأخلاقها، وبعلمها”

_أما الشهرة في هذا الزمان أصبحت غريبة جدًا، إنها مريبة لدرجةٍ تُثير في النفس الاشمئزاز، والحصول عليها يحتاج بعض التضحيات أو دعنا نقول “التخلي والتجرد”.
فإن كنت رجلًا ذي مبادئ وأردت أن تكون علامة في المجتمع عليك أن تتجرد من مبادئك ودعها تسقط عنك كتساقط أوراق الشجر في الخريف.
وإن كنت إنسانيًّا واشتهت نفسك الشُهرة كل ما عليك فعله أن تتخلى عن إنسانيتك.
وإن كنتِ فتاة تلهثين على عددٍ من المتابعين ليُصفق لكِ سفهاء العالم فانزعي عنكِ ثيابك وارقصي على مسرح الفجور.
بالله ما الفائدة أن تُصبح نجمًا ينظر له العالم لكنك بالداخل جسم مُعتم لا يعرف دينه، لا يعرف ماهيته؟
أيدِّعي أحدكم المَرض فقط ليصبح مشهورًا؟! أو ليكسب تعاطفًا مُزيفًا؟!
وأنتِ، أتقنعين نفسك أنكِ أروع فتاة على الاطلاق بتجردك عن أخلاقك؟! فعلًا أنتِ الأروع في ضرب المثل بسفورك.

بئسًا… الجيل يسير على شعار “كُن عاريًا تَكن أجمل”

معلومة تهمك

معلومة تهمك

شاركنا برأيك وأضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: