الأداء الجيد

0 155

معلومة تهمك

بقلم:م/مظلوم الزيات

 

مقدمة:

الاخلاقيات شئ والأقوال والمواعظ شئ آخر فلابد أن تقوم الأخلاقيات علي مبدأ السلوك والعمل إذا أردنا أن يكون لها أي معني ولاينبغي أن تكون مجرد نصائح ومواعظ ونوايا حسنة بل ممارسات.
وإذا أردنا أن تتميز الأخلاق بالفاعلية والكفاءة يجب أن تتجلي في سلوكيات ملموسة وأمور يستطيع الجميع أن يروها ويفعلوها ويقيسوها
تحديد الهدف :_ المجتمع يسعي لتحفيز أفراده بأن يبذلوا أقصي مايستطيعون من أداء ويكون الهدف الأساسي هو أن يجعل الناس العاديين يفعلون أشياء فوق عادية.
وعدم الاعتماد على العبقرية فهذا مورد نادر جدا ولايمكن توقعه في أغلب الأحوال لذلك فإن الاختيار الحقيقي لاي مؤسسة( أو مجتمع) هو مدي قدرتها علي تحسين أداء الأفراد العاديين بها وقدراتهم واستخراج مواضع قوتهم وزيادة أدائهم واستبعاد نقط الضعف عندهم وعلاجها
والإدارة الجيدة يوجد لديها مجال كامل لتمييز الأفراد حيث يتم الاعتراف بالتميز كلما ظهر وتشجيعه والمكافأة عليه والإدارة الجيدة تتطلب التركيز علي مواضع قوة الأفراد أي على مايستطيعون فعله لاعلي مالايستطيعون فعله
والتحسين الدائم لكفاءات المجموعة وقدراتها بالكامل. بحيث يصبح الأداء الجيد بالأمس هو الحد الأدني المطلوب من الأداء اليومي ويصبح تميز الأمس هو الأداء الطبيعي اليوم
_والإدارة الجيدة ليس من مهامها توفيق الناس معا فالعبرة بالأداء وليس بالتوافق (العلاقات الإنسانية الجيدة) غير القائمة علي الرضا الناتج عن جودة الأداء لاتساعد علي النمو بل تحض علي الجمود والثبات
قال أحد رؤساء الجامعات :مهمتي هي أن أمكن الأساتذة المتميزين من التدريس بغض النظر عن مدي توافق هذا الأستاذ مع باقي زملائه أو معي شخصيا
_والإدارة الجيدة هي تهيئة الروح المعنوية المناسبة والأخلاقيات والتأكيد على مواضع القوة والنزاهة والمعايير المرتفعة للعدالة والسلوك
وختاما :الكثير من الناس يعتقدون أن تواجدهم في مكان العمل يعني أنهم يعملون. لكنك تعمل فقط عندما تبدأ وتنجز مهامك المهمة أنت تعمل فقط عند الحصول على النتائج التي تريدها مؤسستك ومجتمعك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

معلومة تهمك

شاركنا برأيك وأضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: