التكنولوجيا نعمة أم نقمة ؟!

التكنولوجيا نعمة أم نقمة ؟!

0 13

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

التكنولوجيا نعمة أم نقمة ؟!

بقلم/ أمل الكيلانى

التكنولوجيا مثلها مثل أي شئ في الحياة فهي سلاح ذو حدين فلقد سهلت الحياة علي جميع البشر سواء من الناحيه العمليه فيمكننا الآن العمل من خلال الإنترنت أو العلميه في الحصول علي العلم و التوصل إليه بطريقه يسيره و لكنها من الناحيه الأخري أدت لتقليل التواصل و الترابط البشري بشكل كبير فصار التواصل مقتصراً علي التواصل الإلكتروني رغم الرغبه المستمره في تكوين علاقات إجتماعيه يسعد بها المرء و تضيف لحياته و تملؤها بالعديد من الشخصيات العظيمه المفكره المحبه للتقدم و التطور مثله ، فلنحاول إعاده و استرجاع الطرق القديمه بالإضافه إلي الطرق المستحدثه أيضاً و الحفاظ عليها دون محاوله لطمسها أو نسيانها مطلقاً

معلومة تهمك

فلقد ساعدت العديد من الناس في الماضي قبل ظهور تلك الطرق الجديده المبتكره فوجود الأشخاص ككيان جسدي يمنح الشخص مزيداً من السعادة بفعل ما قد يلقاه من دعم و تشجيع فالعلاقات الإنسانيه لها دور كبير و فعال في حياة المرء فهي تساعده علي المزيد من التألق و الإبداع و تقديم كل ما هو جديد بالمناقشات و الحوارات
والمناوشات التي تدور بينهم حتي و لو كل فتره فهي تشحن الأذهان بمزيد من الأفكار المتنوعه و تجعل المرء مقبلاً عليها و علي تنفيذها و تحويلها لواقع حيٍّ ملموس بالإضافه إلي أنها تساهم في استقرار و توازن المرء نظراً لشعوره الدائم برغبه الآخرين في وجوده بينهم و مشاركته لهم و تطوعه في إبداء رأيه بكل حب ، فليتنا نقدر علي العوده للماضي و لو لبرهه من الوقت لاستعاده تلك اللحظات التي افتقدناها مؤخراً بعد القضاء علي تلك الطرق القديمه في التواصل البشري فلم يعد البشر لديهم الرغبه بها كما كانوا من قبل فالتعود علي المتغيرات الجديده التي دخلت حياتنا جعلتنا نفقد الشغف للكثير من الأشياء التي طالما أحببناها في الماضي حتي كادت تختفي تماماً من حياتنا بلا رجعه
فلنحاول الموازنه بين الطرق الحديثه و القديمه لعلنا نجد حاجتنا إليها تعود مجدداً يوماً ما فمن يتخلي و يستغني عن ماضيه لا يجد حاضره كما يحب و يتمني .

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.