قراءة من اجل عينيك

1 24

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

قراءة من اجل عينيك
تقدمة / محروس عامر
امام روعة القصيدة (الأمير عبدالله الفيصل) و ما بها من حلم وجد السنباطي نفسه مضطرا، ان يبدأ الموسيقي بمتتابعة من العزف المنفرد للآلات أكورديون يتبعه جيتار ثم الكمان و ترد الفرقة علي كل منهما و كأنما يحكي كل منهم وحدته وحاله و تواسيه المجموعة الي ان جاء الجيتار و علي مقام المقسوم فرض عربدته علي الصورة التي بدأت بمقام الكورد الأكثر رصانة فجعله يتراقص وهكذا تدخل المتغيرات علي حياتنا فتبدلها.
ثم تحول الي مقام البياتي ، وهو اختيار موفق جدا للتعبير عما تحتويه القصيدة من شجن وهيام وتعجب من اقتلاب الامر ، و تتابع الموسيقي ومعها ام كلثوم بين البياتي و الرست لتعصر قلوبا سجنا (رست) ثم تخفف علينا مرة اخري (بياتي) عليك وانت تستمع الي الموسيقي و الغناء ان تنتبه للتنقلات الرشيقة بين المقامات التي تتابع احيانا وكأنما يريد ان يوقظ و يجذب انتباه المستمع ثم يستكين الي مقام واحد احيانا ليترك لنا السنباطي فرصة للسرحان و التخيل ويجبرنا علي العودة الي خطه المرسموم مسبقا ، مع السنباطي تسلم له امرك و يسلم له المطرب امره فيجبر الجميع بموسيقاه علي تتبع خطواته هو.
الحديث يطول ولكن للاستماع شأن اخر ، طابت اوقاتكم
محروس عامر

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

تعليق 1
  1. علاء القويعي يقول

    الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.