نفق بلا نور

0 655

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

نفق بلا نور
كتب هاني غنيم

أكثر الأمراض شيوعا في هذا العصر . هو القاتل الصامت ,قرين القلق, اطلقت عليه منظمة الصحه العالميه (طاعون العصر) انه التفكير المفرط او المستمر. يجعل صاحبه عالقاً في حالةٍ نفسيةٍ صعبةٍ لا تقوده إلى أي مكان، بل تتركه غارقاً في الأوهام والمخاوف والتردّد, ويدخل صاحبه في تعداد المرضى المجهولين.
يأتي القلق كتحصيل حاصل كعامل للضغط النفسي. نتيجة التفكير الكثير بأسوأ العواقب والخوف الزائد عند التعرض لصعوبات أو مشكلات تواجهه ،

فكما تشير الأبحاث عندما يشعر الإنسان بأي نوع من التوتر أو الخطر، سواء كان ذلك خطراً حقيقياً أو توهمياً أو تخيلياً،

معلومة تهمك

يحدث في جزء من الثانية تُنشط سلسلة من التفاعلات تبدأ في الغدة الصنوبرية وأخيراً إلى الغدة الفوق كلوية التي تفرز عدة هورمونات، أهمها هورمونا التوتر (الأدرينالين) و(الكورتيزول).

يعمل الأدرينالين على زيادة دقات القلب وسرعة التنفس ورفع معدل السكر في الدم وضغط الدم وزيادة تدفقه إلى العضلات والأطراف للمواجهة أو الهروب مما يراه العقل خطرا مما يسسب للارهاق الجسدي والتعب فلا يقدر صاحبه بالقيام باعماله اليوميه ويضعه في دائرة الاكتئاب

وتشير بعض الدراسات إلى أن أكثر من 75% من الأمراض هي نتيجة الأفكار السلبية والتحدث السلبي مع الذات، وأن معدل ما يتكلمه الإنسان مع نفسه في اليوم أكثر من 5 آلاف كلمة، وأن أكثر من 77% منها يكون سلبيا

حيث يقوم الشخص باسترجاع المحادثات بداخله، وينتقد ما قام بقوله أو فعله بالأمس، خائف من أنه قد أصبح سيئ، وخائف من مستقبل سيء ربما يكون في انتظاره وينتابه شعور بالقلق بشدة حول كيفية تفسير الآخرين عما يتحدث به امام عامة الناس،او في وسائل التواصل الاجتماعي..

ويغلب على تفكيره محادثات (ماذا لو) و( هل يجب أن) (وياليتني فعلت) ,(ولو عاد بي الامر لفعلت)، كما لو أن هناك هيئة قضائيه خفية تحكم على حياته،.

لا يستطيع النوم جيدًا، لأن القلق واسترجاع أحداث اليوم يبقيه متيقظا ، يقوم بذلك بشكل متكرر ويسئل نفسه أسئلة مثل: لماذا حدث ذلك؟ وماذا يعني ذلك؟،

، يلجأ للهروب من هذه الضائقة بالدخول الى أفكار بانفعالات أخرى وهكذا تكون دوره مغلقه .

ذكرت (هيلين اوديسكي) عالمة النفس الإكلينيكي وصاحبة كتاب (أوقفوا القلق من أن يصبح عائق لكم) شبهة حالة التفكير المستمر لحل المشاكل بالانغماس في حلقه مغلقه .
(هانز سيلي) من الأوائل الذين تحدثوا عن التجارب المتنوعة على الحيوان والإنسان وقد تبين أن التعرض المستمر للضغط النفسي يؤدي إلى حدوث اضطرابات في جميع أنحاء الجسم
رئيس قسم علم النفس بجامعة بيل ومؤلفة كتاب (النساء اللاتي يفكرن كثيرا) سوزان نولين
إذا ركزت بشكل مستمر على استرجاع الأحداث وجعلتها عادة لك، فسيصبح الأمر مثل الحلقة، كلما أكثرت القيام به أصبح من الصعب التخلص منه.

ان من أسباب التفكير الزائد و السلبي قلة الثقة بالنفس والنشئة الخاطئة و التعرض لمواقف حزينة ومزعجة في الماضي.

اضرار التفكير المستمر
ينتج عنه اضرار بالصحه العقليه و قلق وتوتر ومزيج من أفكار سلبيه تشكل برمجه خاطئه للمخ تنعكس علي السلوك العام كجنون العظمة وسماع ورؤية أشياء غيرموجوده,
اضطراب فكري وفي حالة التوتر المزمن يدفع الدماغ إلى الاعتماد أكثر على المشاعر والعواطف لا على الحقائق والمعلومات

ويشعر باعتقاد زائف عن النفس والآخرين أو قطع الحديث أو التفكير بأشياء دون السياق وإظهار مشاعر لا تتفق مع الموقف . وينسج أفكار اخري ,يلجاء لاستراتيجيه واكتساب عادات غير صحية ، مثل شرب الكحول و شراهة في الطعام. وينتج عنه ايضا ضعف بالذاكره كما في دراسة بينت أن الإشارات الكهربائية المسؤولة عن إظهار الحقائق وتكوين الذاكرة قد ضعفت، في حين أن مناطق الدماغ المسؤولة عن العواطف قد نشطت. ولذلك فإن التوتر المزمن يدفع الدماغ إلى الاعتماد أكثر على المشاعر والعواطف لا على الحقائق والمعلومات وضياع الفرص حيث يكون صاحبه مغيب عن الواقع بانشغاله بافكاره بكل وعيه
.
ان الإفراط في التفكير يشتت الإنتباه ويستنزف العقل، يجعلك تشعر وكأنك عالق في مكان واحد وإن لم تتصرف حيال ذلك فقد يؤثر بشكل كبير على أحداث يومك، بإمكانه أن يعرض صحتك للخطر واستعادة الأحداث تجعلك أكثر عرضة للإكتئاب والقلق .
كشفت دراسه عام 2004 تناولت علاقة التوتر بالصحة للباحثان (سوزان سيجرستورم) من جامعة كنتاكي و(جورج ميلر) من جامعة بريتش كولومبيا بمراجعة 300 حاله ، فوجدا أن أي نوع من أنواع التوتر الذي يستمر أياما إلى شهور أو أعوام، كما هو الحال في ضغوط الحياة، أدى إلى انخفاض معدل جميع أنواع خلايا الدفاع المناعية، واستنتجوا أن التوتر المزمن والضغوط النفسية على الفترة الطويله يدمران الجهاز المناعي لدى الإنسان، وبذلك يصبح الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والأمراض البكتيرية والفيروسية، بل والسرطانية
فما الحل للخروج من هذا النفق المظلم.

مجموعه خطوات للتخلص والخروج من هذا الوعكه الفكريه وفي مقدمتها
الوعي المعرفي
.الوعي السليم هو بداية التغيير فمتي يعلم الانسان ويدرك نفسه واستراتيجية تفكيره فهي نقطة البدء
وقدراتها ومعرفة ان الانسان مخير وبذلك وارد حدوث الأخطاء ولابد من المرونة بالتعامل مع النفس.

الوصول للمثاليه غايه لا تدرك في بعض الأحيان كل منا مخلوق به نقاط ضعف وقوه ولم نصل الي الكمال

أعلم أنك لا تستطيع التنبؤ بالمستقبل وان كل شيء كتبه الله لك قبل خلق الدنيا
ومن آثار الإيمان بالقدر أن يعرف الإنسان قدر نفسه. فلا يتكبر ولا يبطر ولا يتعالى أبداً لأنه عاجز عن معرفة المقدور, ومستقبل ما هو حادث
, ومن ثم يقر الإنسان بعجزه وحاجته إلى ربه تعالى واستسلامه له دائماً وهو من أسرار خفاء المقدور
،وهذا من معاني التوحيد في الإسلام
و أيضا بالكتاب المقدس (لتكن مشيئتك)

.فكر في ما يحدث بشكل جيد ولا تفكر ما يحدث بشكل خاطء و تغيير الإطار الزمني لصالحك لا تجعل افكارك تطوقك (تفائل),
كما جاء بالحديث الشريف (ويعجبني الفأل)
،فهذا يمكن أن يساعد في إيقاف التفكير الزائد ولا تجعل الأفكار السلبيه حولك نفسك .

حاول الخروج لافضل نقطه لديك ,تحديد الأفكار السلبيّة وغير نافعه حيث تساعد هذه الخطوة على تحديد طريقة التفكير والسلوك التي ربما قد تكون ساهمت في المشكلة

.حرق بعض السعرات الحرارية فان التمارين الرياضية تعمل على زيادة افراز هرمون الاندروفين والسيرتونين اللذان يقللان اعراض القلق والاكتئاب.

عندما تركز في اداء التمارين الرياضية فذلك يصرف ذهنك عن الافكار السلبية. فعندما تتملكك الافكار الزائدة عليك القيام بعمل بعض تمارين اللياقة البدنية او ركوب الدراجة او الجري لمدة نصف ساعة
ففي دراسة حديثة نشرت في مجلة “علوم الأعصاب” في مايو 2013، بينت أن الرياضة تعيد تنظيم عمل الدماغ، وتجعله أكثر قدرة على التعامل مع الضغوط وأقوى مناعة ضد عوامل التوتر.
.

تحرر من رأي الآخرين بك وتوقف عن الاهتمام والتفكير فيما يجري في عقول الآخرين لانه من التبعيه السلبيه وسبب تأخر وشغل حيز وارهاق للذهن للمضي نحو الأمام.

ابتعد عن الأشخاص المحبطين والسلبيين، والتقرب من الأشخاص الإيجابيين

ولنذكر الحديث الشريف
(يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ) رواه الترمذي .

.اعلم جيدا من امراض النفس التشاؤم الياس والسوداويه والنظر الى السلبيات فقط وعدم توقع الخير والاحباط وتصبح وبائيه عند النوازل وكان النبي يعجبه الفأل الحسن
.

أن تكون أنت ولا تحاول تغيير هذه الحقيقة تعامل مع نفسك بواقعيه وبمنطق جيد لاصلاح اخطاءك واستغلال مميزاتك وتعزيزها

.عليك بالصبر والتمهل في انتظار النتائج كن أخر من يتحدث أي تعلم فن الاستماع
.

تعتبر لغة الجسد هي أكثر اللغات المستخدمة بين الأفراد، لذلك يُفضل استخدامها بشكلٍ جيد مثل: الجلوس بطريقة مستقيمة، والابتسامة في وجه الآخرين.

ضع جدولًا زمنيًا للتفكير هو ان تحدد وقتا لنفسك سواء كان نصف ساعة او ساعتين لتفكر في كل شىء حول موضوع ما وعندما يقارب الوقت على الانتهاء اتخذ القرار بلا أي تردد.
.اتبع التدريب الذهني يساعد

التدريب الذهني على تجنب التفكير المستمر، كممارسة بعض المهارات أو الهوايات، وبمرور الوقت تقل معدلات التفكير المستمر, فله من النفع خاصة اذا تم التدريب عليه من الصغر .
.التنفس العميق الذي أصبحنا لا نحسنه في عالم السرعة، فأصبح تنفسنا سطحيا، علما بأنه يعالج كثيرا من الأمراض العضوية، ويساعد على دخولنا مرحلة الاسترخاء والهدوء النفسي، وأفضل مراحل اتخاذ القرارات والتفكير الإبداعي، وكذلك يؤدي التنفس العميق إلى خفض نسبة هرمون التوتر “الكورتيزول” في الجسم..

و دراسة مزدوجة التعمية 2016 .قد يساعد البابونج أو تناول مكملات البابونج في تخفيف أعراض القلق ركزت نشرت في مجلة بهيتوميديكيني على الأفراد الذين يعانون من اضطراب القلق العام.
وجدت الدراسة أن المشاركين في الدراسة الذين تناولوا مكملات البابونج 500 ملليغرام ثلاث مرات يوميًا على أساس يومي أفادوا بتراجع القلق العام المعتدل إلى الجهد الشديد.

الغذاء الصحي والغني بالفيتامينات، مثل فيتامين والابتعاد عن الاكلات السريعه والدهون.

قال الحسن البصري: “والله لقد ظلمنا أهل الدنيا، قالوا: كيف؟ قال: أكلوا فأكلنا وشربوا فشربنا ولبسوا فلبسنا، ولكنهم من الغد قلقون، ونحن برحمة الله مطمئنون“.

وقال “أبيكتموس” قديما “لا يفزع الناس من الأشياء ذاتها ولكن من الأفكار التي ينسجونها حولها”.

ان الابتلاءات من سمات حياة الانبياء، ،وليعلم أن المبتلى يدخل في معية الله ولنتذكر قول الله {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)} [الحديد]

الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268
(إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ ) آل عمران:175

معظم الضغوط والتوترات منبعها الحزن على الماضي أو الخوف والهم من المستقبل، والحل هو تفويض الامر لله والاخذ بالاسباب وحسن الظن به والانشغال بالعلم النافع والتفائل بما هو قادم.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.