الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تبدأ صيام نينوى اليوم وتحتفل بفصح يونان الخميس

0 32

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تبدأ صيام نينوى اليوم وتحتفل بفصح يونان الخميس

 

متابعة وتقرير: مينا عطا

 

بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم صيام “يونان النبي” والمعروف أيضا بصوم نينوى، ويستمر لمدة ثلاثة أيام، صيام انقطاعي بدءًا من 12 صباح اليوم حتى مغيب الشمس، وصام الأقباط اليوم صوم نينوى الذي سيستمر حتى الأربعاء الموافق 24 فبراير، وهو صيام يومي أنقطاعياً عن الطعام، ولا يؤكل فيه الأسماك واللحوم بكافة أنواعها إلا بعد صلوات عيد فصح يونان والتى تقام صباح يوم الخميس المقبل الموافق 25 فبراير 2021،

 

معلومة تهمك

واستقبلت الكنائس اليوم المصلين الذين أدوا صلوات أول قداس لصوم يونان النبى ابتداءً من اليوم، وتستمر الثلاثة أيام المتتالية تقام فيها صلوات وطقوس القداس الإلهي ، وذلك مع الإلتزام بكافة الإجراءات الإحترازية للوقاية من فيروس كورونا ،

 

ويختتم هذا الصوم بما يعرف كنسياً بـ”فصح يونان” ويعد هو ثانى الطقوس القبطية المعروفة بهذا الإسم بعد عيد الفصح الإسم الآخر لعيد القيامة المجيد، وهى كلمة عبرانية تعنى “العبور” وورد ذكرها لأول مره من خلال الكتاب المقدس فى العهد القديم، وتردد الكنائس القبطية خلال أيام صوم يونان سفر يونان كاملاً فضلاً عن إقامة الصلوات والقداسات اليومية، مثل طقس الصوم الكبير، ويبدأ بصلاة رفع بخور باكر وتستمر الصلوات على مدى اليوم.

 

وتتخذها الكنيسة القبطية رمزًا لمعاناة ولحظات قيامة السيد المسيح، كما ورد فى سفر (مت40:12)، “لأنه كما كان يونان فى بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ هكذا يكون ابن الإنسان فى قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ” .

 

وقصة صوم النبي يونان، تعود إلى سفر يونان، وهو خامس أسفار الأنبياء الصغار في العهد القديم وعدد إصحاحاته 4 فقط، و يتحدث فيه عن غضب الله على أهل نينوي وأنه أراد أن يرسل يونان النبي لهم حتى يرجعهم إلى الطريق الصحيح، ولكن يونان النبي هرب إلى البحر ظنا منه أنه سيهرب من أمام وجه الرب.

 

وبحسب سفر يونان في العهد القديم، ركب يونان النبي سفينة في البحر فأحدث الله ريحا شديدة أحدثت نوءا عظيما. وهاج البحر على من في السفينة، وقالوا: يوجد أحدنا صاحب مصيبة وضربوا قرعة لمن صاحب هذه البلية فجاءت القرعة على يونان النبي، وألقوه في البحر وكان الله قد أعد حوتا في انتظار يونان ليبتلعه

 

وقد استمر يونان في بطن الحوت 3 أيام ليدرك خطيئته، وصلى إلى الرب في بطن الحوت أن ينجيه ويستجيب لدعائه، وأمر الله الحوت أن يخرج يونان ويقذفه إلى البر بعد أن مكث في جوفه 3 أيام.

 

 

وتعد نينوى هي بلدة في العراق القديم كانوا يعبدون آلهة كثيرة ومنها عشتروت، وهو الأمر الذي أغضب الله وجعله يرسل لهم يونان لهم ليخبرهم عن شرورهم، وبعد أن استقبلوا يونان النبي صاموا وتابوا حتى رفع الله غضبه عنهم

وقد ذكرت بعض الكتب المسيحية أن البابا إبرآم بن زرعة أراد بذلك اتفاق كنيسة الأقباط مع الكنيسة السريانية في هذا الصوم من أجل المحبة، كما يوجد بينهما الائتلاف في العقيدة الأرثوذكسية، ويرجع البعض توقيت الصوم الواقع في فترة ما بعد عيد الغطاس وقبل الصوم الكبير، إلى أنها تعد تنبيها للنفس بالتوبة وضبط الشهوات تمهيدًا لاستقبال الصوم الكبير.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.