المشهد التاسع..صراع بين عفريت الجن والذي عنده علم من الله.

قصة سليمان عليه السلام

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

كتب / السيد سليم
مازلنا من خلال المشهد التاسع في قصة سليمان نشاهد حوار وصراع بين عفريت من الجن والذي عندي علم من الكتاب فيهما أسبق أصدق واقوي في الإتيان بعرف ملكة سبأ
أيُّكُمْ يَأْتِـينِـي بِعَرْشِها قَبْلِ أنْ يَأْتُونِـي مُسْلِـمِينَ .فقال عفريت {أنا آتِـيكَ بِهِ قَبْلَ أن تَقُومَ مِنْ مَقامِكَ} قال سلـيـمان: أريد أعجل من ذلك، فقال.رجل عابد فـي جزيرة من البحر، فلـما سمع العفريت {قالَ أنا آتِـيكَ بِهِ قَبْلَ أنْ يَرْتَدَّ إلَـيْكَ طَرْفُكَ} قال: ثم دعا بـاسم من أسماء الله، فإذا هو يحمل بـين عينـيه، وقرأ: {فَلَـمَّا رآهُ مُسْتَقرّا عنْدَهُ قالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبّـي…} حتـى بلغ {إنَّ رَبِّـي غَنِـيّ كَرِيـمٌ}.
والذي عنده علـم من الكتاب: علـم اسم الله الأعظم وكان صدّيقاً يعلـم الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب، وإذا سئل به أعطى: {أنا} يا نبـيّ الله {آتِـيكَ بِهِ قَبْلَ أنْ يَرْتَدَّ إلَـيْكَ طَرْفُكَ}.
وقوله: {أنا آتِـيكَ بِهِ قَبْلَ أنْ يَرْتَدَّ إلَـيْكَ طَرْفُكَ} اختلف أهل التأويـل فـي تأويـل ذلك، فقال بعضهم: معناه: أنا آتـيك به قبل أن يصل إلـيك من كان منك علـى مدّ البصر.
{قَبْلَ أنْ يَرْتَدَّ إلَـيْكَ طَرْفُكَ} قال: من قبل أن يرجع إلـيك أقصى من ترى، فذلك قوله {قَبْلَ أنْ يَرْتَدَّ إلَـيْكَ طَرْفُكَ}.
وللعلم أقوال في هذا الشأن كلها يؤدي إلي نفس المعني
وقوله: {فَلَـمَّا رآه مُسْتَقِرّاً عِنْدَهُ} يقول: فلـما رأى سلـيـمان عرش ملكة سبأ مستقرّاً عنده.
وفـي الكلام متروك استغنـي بدلالة ما ظهر عما ترك، وهو: فدعا الله، فأتـى به فلـما رآه سلـيـمان مستقرّاً عنده.
وذُكر أن العالـم دعا الله، فغار العرش فـي الـمكان الذي كان به، ثم نبع من تـحت الأرض بـين يدي سلـيـمان.
وقيل انه توضأ، ثم ركع ركعتـين، ثم قال: يا نبـيّ الله، امدد عينك حتـى ينتهي طرفك، فمدّ سلـيـمان عينه ينظر إلـيه نـحو الـيـمن، ودعا آصف فـانـخرق بـالعرش مكانه الذي هو فـيه، ثم نبع بـين يدي سلـيـمان {فَلَـمَّا رَآهُ} سلـيـمان {مُسْتَقِرّاً عِنْدَهَ قالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبّـي لِـيَبْلُوَنِـي..وتوقف عند هذا الإعجاز لنواصل في المشهد العاشر كيف يكون الشكر علي نعم الله….

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.