مبادرة صناعة طفل مثقف تنمية شغف المعرفة لدى الرضع

0 12

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

مبادرة صناعة طفل مثقف
تنمية شغف المعرفة لدى الرضع
بقلم نجلاء احمد حسن

أبدأ حديثي اليوم بعبارة ريدلي سكوت بأن الدماغ هو أفضل سينما في العالم، أنت ستعرف ذلك عند قراءة كتاب جيد.”
ومن هنا أجدني أفكر بان صناعة وبناء هيكل الخريطة الفكرية للانسان ، هي أعظم الانجازات على الاطلاق ، وهي التي تحدد مسيرة الانسان منذ ولادتة ، من خلال رسم وترتيب ووتلوين و نمو افكاره
لا تندهش تلك حقيقة لا يمكن اغفالها ففي اول ثلاث سنوات من حياة الانسان تتحدد مستقبله العلمي والفكري بل والمهني ايضا ، وحسب نشرة اليونسيف فان 80% من دماغ الطفل يكتمل عند سن ثلاث سنوات ، وتنمية الوعي المجتمعي بمناهضة العنف الاسري الموجه للاطفال قبل سن الخامسة من اهم العوامل تنمية الابداع لدى الطفل على الاطلاق ، قد تم رصد شيوع أسلوب التأديب العنيف في بلدانٍ كثيرة، وتُقدّر نسبة الأطفال بين سنّ الثانية والرابعة ممّن تعرّضوا للصياح أو الصراخ في وجههم في الشهر الماضي بنحو 70 في المئة.
فان وقت مرح يخصصه الأبوين للحديث إلى طفلٍهم الصغير قد لا يظهر ردة الفعل مباشرة ولكن النتائج التراكمية مبهرة مع الايام ، حيث تتفتّح طاقات الفكر والفهم في عقله؛ ويتحفّز دماغه. وهذا ما يُحدِث الوصلاتَ الدماغية. هذا ما اوصت به د. پيا بريتو، وهي عالمة أعصاب،وتعمل كبيرة مستشاري اليونيسف حول النماء في مرحلة الطفولة المبكّرة ومن حديثها يتضح اهمية حديث الام الهادئ مع طفلها ، وينبغي ان يهيئ للام الوقت والدعم لصناعة بيئة ثقافية زاهية لتنشئة وصناعة طفل مثقف في بداية الثلاث سنوات الاولى من حياته ، وغرس مفاهيم الثقافة والمعرفة وتلقي العلم بشكل يومي ، بتخصيص وقت لقضائه معه بعيدا عن وقت العناية اليومية بالغذاء والنظافة ، وان يكون وقتا حالما ممتعا سعيدا يتسم باشياء مميزة مثل التعرف على اشكال الاشياء والالوان المختلفة وخصائصها ولمسها والتعرف على البيئة الخارجية شيئا فشيئا و لونا بعد لون .
فقد حان وقت الالتفات الواعي لاهمية زرع الافكار منذ الصغربواسطة الام لصناعة مستقبل الامة بل وامنها وامانها الفكري واستقرارها النفسي والمعنوي . فهناك شعوبا سباقة في الاستثمار في العقول باليات بسيطة قد تكون بمنح الامهات المرونة والدعم لتوفّيرُ قوّة عاملة أكثر سعادةً وإنتاجيةً، واتاحة مزيداً من الوقت لتنشِئة عقول المستقبل لانها السبيل الاول والاوحد في رسم الحضارة .
ويمكن اضافة اليات جديدة لظبط تلك الفكرة باقامة حلقات النقاش والمسابقات التربوية بين الامهات للتنافس فيما بينهم للوصول الي غاية سامية وهي تشكيل عقل طفل مثقف
واجد الحديث يتحرك نحو تجذيرعادات القراءة بان تكون جزئا اساسيا في حياة الاسرة ، واقامة علاقة وطيدة بجعل وقت القراءة وفتح الكتاب وقتا سعيدا ممتعا وقصيرا تتوسطه الالعاب واطلاق الضحكات فتزداد وتنمو مساحة الشغف بين الطفل وامه والكتاب مع الايام ، خاصة في مرحلة ما قبل الحضانة عن طريق الية القراءة في الكتاب القماش او الكوالتي بوك او الكتاب التفاعلي ، وما له من خصائص مميزة فهو صديق لجسم الطفل الرقيق ، مثل ملابسه ووسادته وحضن امه ’ فحديثها معه بصوتها المالوف له منذ ان كان جنينا هو المحفز والمطمئن والمشجع له على الاستمرار.

معلومة تهمك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معلومة تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.